رئيس التحرير: عادل صبري 07:30 صباحاً | الأربعاء 19 يونيو 2019 م | 15 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

جارديان: بعد أسبوع على مذبحة نيوزيلندا.. دعوات للقضاء على خطاب الكراهية

جارديان: بعد أسبوع على مذبحة نيوزيلندا.. دعوات للقضاء على خطاب الكراهية

صحافة أجنبية

نيوزيلندا اتخذت العديد من الإجراءات لمواجهة تزايد خطاب الكراهية

جارديان: بعد أسبوع على مذبحة نيوزيلندا.. دعوات للقضاء على خطاب الكراهية

إسلام محمد 22 مارس 2019 22:00

قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية، إن دعوات القضاء على خطاب الكراهية تصاعدت وتزايدت في ذكرى مرور أسبوع على مذبحة المسجدين في نيوزيلندا والتي راح ضحيتها 50 مسلما.

 

وأعلن إمام نجا من الهجوم الإرهابي على مسجد النور أن نيوزيلندا "غير قابلة للكسر" في خطبة حضرها الآلاف في كرايستشيرش الجمعة، ودعا قادة العالم للقضاء على خطاب الكراهية، قائلا :إن المذبحة لم تأت بين عشية وضحاها".

 

قال الإمام جمال فودة، في محاولة لنشر الكراهية قام المسلح بقتل 50 شخصًا، وجرح 42 ، بدلاً من ذلك الحب والرحمة.

 

وتابع:" لقد شاهدت يوم الجمعة الماضي في هذا المسجد الكراهية والغضب في أعين الإرهابي.. اليوم من نفس المكان الذي أنظر إليه وأرى الحب والرحمة في عيون الآلاف من النيوزيلنديين والبشر من جميع أنحاء العالم."

 

جلس الناجون الذين أصيبوا في إطلاق النار على كراسي المقعدين في الصف الأمامي، بينما في الخلف ، تجمع الآلاف من النيوزيلنديين من غير المسلمين ، بمن فيهم رئيس الوزراء جاسيندا أرديرن وهم يرتدون الحجاب لإظهار احترامهم.

 

ووقف ضباط الشرطة المدججون بالسلاح لحراسة الصلاة في الهواء الطلق، بينما حلقت طائرات الهليكوبتر في سماء المنطقة، وبموجب التشريع الذي أعلنت آرديرن الخميس، ستكون الشرطة قريباً واحدة من المجموعات الوحيدة القادرة على الوصول إلى نوع البنادق الهجومية.

 

وأضافت فودة:" لقد حاول الإرهابي تمزيق أمتنا بأيدلوجية شريرة مزقت العالم، ولكن بدلاً من ذلك أظهرنا أن نيوزيلندا غير قابلة للكسر.. ونشكر الجيران الذين فتحوا أبوابهم لإنقاذنا من القاتل.. أولئك الذين سحبوا سياراتهم لمساعدتنا".

 

ودعا فودة حكومات نيوزيلندا و "الدول المجاورة" إلى معالجة خطاب الكراهية، وقال:" لقد كان ذلك نتيجة للخطاب المعادي للإسلام والمسلمين من جانب بعض الزعماء السياسيين، وبعض الوكالات الإعلامية، وغيرهم.. إن حدث الأسبوع الماضي دليل للعالم بأسره على أن الإرهاب ليس له لون، ولا عرق، ولا دين".

 

ودفن العديد من الذين قتلوا في هجوم الجمعة الماضي عقب تعرف الشرطة على هوية جميع الجثث الخميس، ومن بين الـ 26 الذين دفنوا الجمعة كان مقداد إبراهيم، البالغ من العمر ثلاث سنوات.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان