رئيس التحرير: عادل صبري 04:15 صباحاً | الجمعة 22 مارس 2019 م | 15 رجب 1440 هـ | الـقـاهـره °

صوت أمريكا: في السودان.. قوانين الطوارئ الجديد تقوض الاحتجاجات ضد البشير

صوت أمريكا: في السودان.. قوانين الطوارئ الجديد تقوض الاحتجاجات ضد البشير

صحافة أجنبية

الرئيس السوداني عمر البشير تتزايد ضد الاحتجاجات

صوت أمريكا: في السودان.. قوانين الطوارئ الجديد تقوض الاحتجاجات ضد البشير

إسلام محمد 28 فبراير 2019 11:45

قالت إذاعة "صوت أمريكا" إن قوانين الطوارئ الجديدة التي أصدرتها الحكومة السودانية لمنع المظاهرات والإضرابات، وفرض قيود اقتصادية جديدة، تأتي بنتائج عكسية، وتدفع الشعب لمواصلة التظاهر ضد الرئيس عمر البشير.

 

وأضافت الإذاعة، أن حكومة الرئيس عمر البشير أصدرت الأسبوع الجاري، أربعة قوانين طوارئ جديدة تمنع المظاهرات والإضرابات، وتفرض قيودا اقتصادية جديدة، تأتي بعد إعلان البشير حالة الطوارئ، وعقب شهرين من اندلاع المظاهرات للمطالبة بتغيير النظام.

 

ونقلت الإذاعة عن "محمد عواد"، خبير قانوني قوله:" يعطي دستور السودان الرئيس البشير حق إعلان حالة الطوارئ عندما تكون هناك تهديدات للأمن القومي مثل حرب أو كارثة طبيعية،  لكنه يقول إنه لا يعتقد أن هذا الحال الآن.

 

وأضا ف:" في الوضع الحالي لا توجد حاجة قانونية لفرض حالة الطوارئ، الحل سياسي بنسبة 100%، والانتقال السلمي للسلطة هو الحل".

 

وتشمل التدابير الطارئة فرض قيود على المعاملات التي تنطوي على الذهب والموارد الوطنية الأخرى، والتحويلات المالية.

 

وتثير القوانين الجديدة أسئلة بين جماعات حقوقية ومتظاهرين، مثل الطالب محمد عمر الذي يقول:" لقد طبق قانون الطوارئ علينا ... والفرق الوحيد أن السلطة لديها الآن غطاء قانوني بموجب قانون للقيام بأي شيء، واقتناص ما تبقى من حريتنا".

 

وأشارت الإذاعة إلى أن وسائل الإعلام الاجتماعية واحدة من الأماكن القليلة التي يمكن للمتظاهرين تنظيم احتجاجات أو مشاركة المعلومات ، ولكن حتى تلك الأماكن تتأثر بالقيود الجديدة، وتعني التدابير التي أعلنت مؤخرًا أن إهانة مسؤول حكومي أو مشاركة الأخبار التي تعتقد السلطات أنها قد "تعرض البلاد للخطر" يمكن أن تصل عقوبتها للسجن لمجة تصل لـ 10 سنوات.

 

وأوضحت الإذاعة الأمريكية: لكن القيود الجديد تؤجج الدعوات إلى لعزل البشير، الذي يحكم السودان منذ عام 1989.

 

وقال أحد المتظاهرين في الخرطوم:" الحرية ليست شيئا قابلا للتنازل.. عندما يطلب منا عدم القيام بشيء، نفعله، وهذا السبب وراء تزايد الاحتجاجات، وعلى الرئيس أن يعترف ويمنح السلطة، وليس وضع قواعد جديدة لكسب الوقت".

 

وشددت على أنه رغم القيود الحكومية، اندلعت مظاهرات جديدة الأربعاء في إحدى الجامعات في أم درمان وفي مستشفى في الخرطوم، حيث توفي طفل بعدما أصابته سيارة أمنية.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان