رئيس التحرير: عادل صبري 04:28 صباحاً | الجمعة 22 مارس 2019 م | 15 رجب 1440 هـ | الـقـاهـره °

صحيفة سويسرية توضح.. كيف تؤثر "صفقة القرن" على الانتخابات الإسرائيلية؟

صحيفة سويسرية توضح.. كيف تؤثر "صفقة القرن" على الانتخابات الإسرائيلية؟

أحمد عبد الحميد 27 فبراير 2019 20:33
أثارت ملاحظات جاريد كوشنر صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فيما يتعلق بخطة السلام في الشرق الأوسط المسماة بـ"صفقة القرن" اضطرابات فى الحملة الانتخابية الإسرائيلية، بحسب صحيفة "بازلر تسايتونج" السويسرية.
 
ووافق ترامب على تأجيل نشر خطته لما بعد الانتخابات المقبلة في إسرائيل،  لكن "كوشنر"، صرح لشبكة "سكاي نيوز" أمس الأول الاثنين، بأنّ الإسرائيليين والفلسطينيين لن يجدوا على السواء الكثير من المفاجآت في هذه الخطة، مضيفًا أنّ معظم المقترحات شبيهة بتلك المقترحات المطروحة على الطاولة منذ 25 عامًا، لكنّها تركّز بشكل أقوى على الحوافز الاقتصادية لكلا الجانبين.
 
وردّت أحزاب إسرائيلية  على الفور على تصريحات كوشنر، قائلةً إنّ ترامب مثل أسلافه، سيضغط على إسرائيل لتقديم تنازلات، بما في ذلك تقسيم القدس، لتسهيل إقامة دولة فلسطينية، وقال حزب اليمين الجديد بإسرائيل: "كلمات كوشنر تؤكد بالفعل أنّ الأمريكيين سيحثون حكومة نتنياهو للسماح بتأسيس دولة فلسطينية".
 
كما صرح نفتالي بينيت زعيم حزب اليمين الجديد: "سيتعين على نتنياهو تقديم تنازلات."
 
وأشارت الصحيفة إلى أنّ رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، وضع في موقف حرج، فهو بين مطرقة التشدد اليميني الذي مثلته تصريحات وزير التعليم ورئيس حزب "اليمين الجديد"، باتهامه لنتنياهو بأنه يسعى إلى إقامة دولة فلسطينية، وبين عجزه عن الرفض العلني للمطالب الأمريكية المحتملة، في وقت يسعى فيه لتعزيز علاقاته مع ترامب وقت الانتخابات.
 
ويواجه نتنياهو أيضًا انتقادات حادة من الإيباك (لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية) على خلفية إتاحته الفرصة لضم حزب السلطة اليهودية، إلى تحالف يمينى جديد.
 
وبحسب الصحيفة، يخشى الكثير من الإسرائيليين أن يكون نفتالي بينيت على حق.
 
وحذر  نتنياهو الإسرائيليين من أنّ التصويت لقائمة "بيني جانتز ويائير لابيد" يعتبر تصويتًا لصالح الأجندة العربية، في حين يصف نفسه بأنه الزعيم الوحيد الذي يستطيع منع إقامة دولة فلسطينية.
 
ونقلت الصحيفة تصريحات للدبلوماسي الإسرائيلي السابق ألون ليل، الذي صرح بدوره بأنّه لا يؤمن بسلام في الشرق الأوسط، ما لم يخسر نتنياهو الانتخابات في أوائل أبريل المقبل.
 
وأوضح الدبلوماسى الاسرائيلي السابق، أنّ خصوم نتنياهو الرئيسيين هم ثلاثة رؤساء أركان سابقين مختصين فى الأمن ويتبعون نفس السياسة الإيرانية مثله، لذلك يعتمد رئيس الوزراء الإسرائيلي على الاقتصاد في حملته الانتخابات.
 
وأشار إلى أنّ ثمة مبارزة حقيقية في الانتخابات الإسرائيلية، والآن يبدو أن حزب "جانتز" قد يحصل على مقاعد أكثر من حزب الليكود الذي يتزعمه نتنياهو، ومع ذلك هناك احتمال أن يقوم نتنياهو بتشكيل ائتلاف مع الأحزاب المتشددة، ومضى يقول: "نجح نتنياهو في نقل وجهة النظر القائلة بأن الدولة الفلسطينية ستهدد أمن إسرائيل". 
 
وبحسب الدبلوماسى الإسرائيلى السابق، يريد ترامب تجاوز عقبة الفلسطينيين وإجبار الدول العربية على الاعتراف بإسرائيل والتوقف عن دعم الفلسطينيين، لافتاً إلى أنّ ظهور ترامب على الساحة الدولية أدى إلى قيام العديد من الدول بممارسة الضغط الثنائي على إسرائيل 
 
وبرأيه، أصبحت إسرائيل قوة إقليمية، تستخدم قوتها لإثارة الكراهية، ويشعر الإسرائيليون بالقوة ويقولون "إننا لسنا بحاجة إلى السلام"،  بيد أن عدم السلام يهدد وجود إسرائيل.

 

للاطلاع على نص التقرير.. اضغط هنا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان