رئيس التحرير: عادل صبري 03:04 صباحاً | الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 م | 17 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

أسوشيتد برس بعد زيارة بنس لكولومبيا: الحبل يضيق على رقبة مادورو

أسوشيتد برس بعد زيارة بنس لكولومبيا: الحبل يضيق على رقبة مادورو

وائل عبد الحميد 25 فبراير 2019 23:43

قالت وكالة أسوشيتد برس إن زيارة نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس إلى كولومبيا تستهدف تضييق الخناق على الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الذي يرفض التنحي رغم الضغوط الخارجية والداخلية.

 

وأعلنت إدارة ترامب اليوم الإثنين حزمة جديدة من العقوبات استهدفت حلفاء آخرون لمادورو في إطار سعيها للعثور على سبل جديدة لتعزيز موقف السياسي المعارض الذي نصب نفسه رئيسا جوان جوايدو والذي يحظى باعتراف بعض دول العالم بينهم الولايات المتحدة.

 

ونوهت الوكالة الأمريكية إلى أن مايك بنس التقى على الفور بعد وصوله بجوايدو الذي بات يحظى باعتراف 51 دولة كقائد شرعي للدولة الأمريكية الجنوبية.

 

وشارك بنس في قمة عاجلة بكولومبيا تضم زعماء إقليميين لمناقشة الأزمة الفنزويلية.

 

وكانت العقوبات الأصلية قد شملت فرض حظر على الأصول المالية لمادورو وتحويل أرباحها إلى جوايدو وحظر التأشيرات على الدائرة الداخلية للرئيس الفنزويلي.

 

وذكر بنس أن الولايات المتحدة قررت إضافة مسؤولين جدد مقربين لمادورو في دائرة الحظر.

 

واستطرد بنس: "لقد حان الوقت لبذل المزيد من الجهود، سيأتي النهار قريبا عندما ينتهي كابوس فنزويلا طويل الأمد، عندما تستعيد تلك الدولة حريتها، عندما يشاهد شعبها ميلاد جديد للحرية في دولة أعيدت ولادتها من جديد".

 

يشار إلى أن ظهور بنس بجانب المجموعة المناهضة لمادورو والتي تحمل اسم
"ليما جروب" تأتي في مفترق طرق بالنسبة لائتلاف يضم العديد من دول أمريكا الجنوبية وكذلك كندا يستهدف زيادة الضغوط على الرئيس الفنزويلي الذي خلف الزعيم الراحل هوجو تشافيز.

 

وبعد شهر من إعلان جوايدو نفسه رئيسا مؤقتا خلال حشد من المعارضينخارج فنزويلا،  تضاءلت الآمال التي كانت تأمل في تقليص الجيش دعمه للرئيس مادورو.

 

وشهد اليومان الماضيان إطلاق القوات الأمنية المقربة من مادورو قنابل مسيلة للدموع والرصاص ضد نشطاء على الحدود مع كولومبيا والبرازيل.

 

وكان النشطاء يأملون في دخول شاحنات مساعدات تحمل مواد إغاثة طارئة تضم منتجات طبية وغذائية.

 

وذكرت تقارير أن أربعة أشخاص قتلوا وأصيب 300 آخرين خلال الاشتباكات.

 

بيد أن السلطات الكولومبية قالت إن أكثر من 160 جنديا فنزويليا تخلوا عن مواقعهم، ويبحثون عن اللجوء.

 

رابط النص الأصلي


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان