رئيس التحرير: عادل صبري 04:00 صباحاً | الأربعاء 26 يونيو 2019 م | 22 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

بيلد عن قمة شرم الشيخ: رسالة أوروبية لأمريكا «لن نترك مصالحنا في المنطقة»

بيلد عن قمة شرم الشيخ: رسالة أوروبية لأمريكا «لن نترك مصالحنا في المنطقة»

صحافة أجنبية

ميركل والملك سلمان

بيلد عن قمة شرم الشيخ: رسالة أوروبية لأمريكا «لن نترك مصالحنا في المنطقة»

أحمد عبد الحميد 24 فبراير 2019 18:45

رأت صحيفة "بيلد" الألمانية، أن أول قمة مشتركة للاتحاد الأوروبي مع الجامعة العربية تتعلق بسياسة القوة، ففي المقام الأول يريد الأوروبيون إرسال إشارة إلى الولايات المتحدة وروسيا والصين بأنهم لن يغادروا ببساطة مصالحهم الاقتصادية والسياسية فى الشرق الأوسط.

 

وفى نفس الوقت  يصر الاتحاد الأوروبى على إعلاء القيم،  بجلوس  قادته فقط مع الملوك والأمراء والرؤساء العرب،  الذين لم يتورطوا بشكل مباشر فى جرائم متعلقة بانتهاك حقوق الإنسان، على طاولة مفاوضات واحدة،

 

وبحسب الصحيفة، تم استبعاد  القادة المتورطين فى انتهاك حقوق الإنسان من هذا الاجتماع ، فعلى سبيل المثال، استبعد ولى العهد السعودى "محمد بن سلمان"،  من حضور الاجتماع،  لأن الأوروبيين لا يرغبون  بعد مقتل الصحفي السعودى المعارض  "جمال خاشقجى"  في الظهور معه، الأمر الذى اضطر والده  المسن "الملك سلمان" إلى حضور  قمة شرم الشيخ.

 

رئيس السودان ، "عمر البشير" ، غير مرحّب به أيضاً، كونه  قد تلقى من قبل  أمر اعتقال من المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، بحسب الصحيفة.

 

وكذلك  تم استبعاد حاكم سوريا "بشار الأسد"،  لأن عضوية بلاده في الجامعة موقوفة حاليًا بسبب الحرب ضد شعبه،  ومع ذلك ، يمكن أن يتغير ذلك مرة أخرى قريبًا، لأن  العديد من الأعضاء يدعمون عودة الأسد في صفوف الاتحاد مرة أخرى.

 

أوضحت الصحيفة، أن  الاتحاد الأوروبي والجامعة العربية يمثلون حوالي 12٪ من سكان العالم ويطرحون العديد من القضايا الشائكة.

 

ومن القضايا الشائكة فى الاجتماع، "حرب اليمن" ، التى تشنها المملكة العربية السعودية ضد المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران، والتى على إثرها   وعلى إثر قضية مقتل "خاشقجى" ، أوقفت  ألمانيا تصدير الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية.

 

وفي الحرب ضد الإرهاب،  يطالب الأوروبيون بمزيد من التعاون مع  الدول العربية ، لكنهم يريدون فى نفس الوقت  منع القمع ضد المعارضة  فى تلك الدول.

 

الصحيفة الألمانية، نوّهت إلى أن قضية "الهجرة  غير الشرعية"، هى موضوع القمة الرئيسى  في شرم الشيخ، لأن أكبر طرق الهروب تقاد عبر  البلدان الأعضاء في شمال أفريقيا، الذين ما زالوا معارضين بشدة لإقامة مراكز الاستقبال للمهاجرين في أراضيهم ، ويطالبون بمزيد من الدعم المالي من الاتحاد الأوروبي.

 

على سبيل المثال فى مسألة تأمين الحدود، أشار الرئيس المصري السيسي بوضوح إلى المليارات المدفوعة إلى تركيا.

 

أردفت الصحيفة، أن  نزاع الشرق الأوسط بين إسرائيل والفلسطينيين سيشهد  خطة سلام جديدة يقدمها صهر الرئيس الأمريكي ترامب ، جاريد كوشنر ، عقب الانتخابات الإسرائيلية (9 أبريل).

 

وأوضحت أن التفاصيل غير معروفة حتى الآن،  ومع ذلك ، يعتقد الدبلوماسيون أن "ترامب "، قد ينهي العديد من الاتفاقات التي تم التوصل إليها حتى الآن ، مثل حل الدولتين ، كهدف طويل الأجل،  والوضع الحالي المتمثل فى  كون القدس عاصمة لإسرائيل، وما يعنيه ذلك بالنسبة للشرق الأوسط.

 

وفقًا للخطط السابقة ، يريد رئيس الوزراء المجري "فيكتور أوربان" أيضًا السفر إلى البحر الأحمر. في محادثات ثنائية؛ لأن  العديد من زملاء الاتحاد الأوروبي يرغبون فى  التحدث إلى "المجر"،  بسبب حملتها المناهضة للاتحاد الأوروبي، والكلام للصحيفة.

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان