رئيس التحرير: عادل صبري 06:51 مساءً | الأربعاء 19 يونيو 2019 م | 15 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

صحيفة أمريكية: في قمة ترامب وكيم الثانية.. هل يتحقق التقدم المنشود؟

صحيفة أمريكية: في قمة ترامب وكيم الثانية.. هل يتحقق التقدم المنشود؟

صحافة أجنبية

ترامب وكيم

صحيفة أمريكية: في قمة ترامب وكيم الثانية.. هل يتحقق التقدم المنشود؟

إسلام محمد 22 فبراير 2019 19:18

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن القمة المقررة الأسبوع المقبل بين الرئيس الأمريكي دونالدج ترامب، والكوري الشمالي "كيم جون اون" بشأن نزع الأسلحة النووية، إذا سارت مثل القمة الأولى التي عقدت بينها في سنغافورة ولم تفض إلى اتفاق واضح المعالم، ستعتبر فاشلة.

 

وأضافت، تحدث الرئيس ترامب بحرارة عن أول قمة مع كيم، وادعى أن بيونج يانج أوقفت اختبارتها للصواريخ والأسلحة النووية، لكن حتى الآن هذا مجرد حديث، ويؤكد بعض المحللين أنه إذا أصبحت القمة الثاني مجرد تكرار للقمة الأولى، فهذا يعني الفشل.

 

وتابعت، اجتماع العام الماضي، رغم أهميته التاريخية، إلا أن بيانه الختامي كان ضعيفا للغاية، لم يحقق أية تقدم حقيقي يذكر بشأن الهدف المعلن لنزع السلاح النووي، وسوف تحتاج القمة الثانية، المقرر عقدها في 27 و 28 فبراير، إلى توضيح جوهر ما ستؤول إليه نزع الأسلحة النووية، ورسم خريطة طريق للولايات المتحدة وكوريا الشمالية.

 

وونقلت الصحيفة عن "دويون كيم" الباحث في مركز الأمن الأمريكي الجديد قوله:" ستحدد قمة فيتنام ما إذا كان من الممكن نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية، ومقدار ما ترغب واشنطن في دفعه مقابل ذلك".

 

ووقع ترامب وكيم اتفاقية لم تتضمن سوى إشارة مبهمة إلى الأسلحة النووية في القمة الأولى، باستثناء تعهد بإعادة رفات أعضاء القوات الأمريكية الذين قتلوا في الحرب الكورية، لكن بعد القمة الثانية، سيكمن الشيطان في التفاصيل.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن كلا الطرفين سوف يرغب في الحصول على شيء للحفاظ على قوته، ومع ذلك، من المحتمل أن يشرعوا بحذر، مع الاحتفاظ بالحوافز للمفاوضات المستقبلية، واقترح المسؤولون الأمريكيونأن تنظر واشنطن إلى ذلك على أنه عملية خطوة بخطوة.

 

وبحسب الصحيفة، من بين النقاط الرئيسية التي حددها "كارنيجي توبي دالتون، وآرييل ليفيت أن الجانبين بحاجة للموافقة على خارطة طريق، في حين أن كوريا الشمالية يجب أن توافق على تجميد يمكن التحقق منه لإنتاج الأسلحة النووية مع زيادة في الشفافية، وكخطوة أولى لإظهار إخلاصها والتزامها بإحراز تقدم، يجب على كوريا الشمالية أن توقف فوراً كل نشاط المواد الانشطارية في يونغبيون وتفتحه للمراقبة".

 

ولفتت الصحيفة إلى هذه أهداف قابلة للتحقيق لكن في المقابل ماذا ستقدم الولايات المتحدة؟، أحد الاقتراحات الواضحة أن واشنطن قد تتحرك لسحب العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية في السنوات الأخيرة.

 

وقال كيم سانغ كي، الباحث في المعهد الكوري الوطني:" خلال الاجتماع ستناقش سلسلة من القضايا الأكثر تطوراً، مقارنة بالقمة الأولى .. ستشمل رفع العقوبات الاقتصادية على الشمال وتوسيع المشاركة الثنائية في مجالات مثل الثقافة والرياضة."

 

بالنسبة للمفاوضين الأمريكيين ، فإن أحد أكبر العقبات يكمن في قراءة ما يفكر فيه نظرائهم الكوريون الشماليون، كانت بيونغ يانغ شريكا لا يمكن الاعتماد عليه في المحادثات السابقة، وهناك الكثير ممن يخشون من أن ترامب سيخدع.

 

النص

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان