رئيس التحرير: عادل صبري 05:00 صباحاً | الأحد 16 يونيو 2019 م | 12 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

تايمز: جولة بن سلمان الآسيوية دليل على أن السعودية الأقوى عربيا

تايمز: جولة بن سلمان الآسيوية دليل على أن السعودية الأقوى عربيا

صحافة أجنبية

ولي العهد السعودي استقبل بحفاوة في باكستان

تايمز: جولة بن سلمان الآسيوية دليل على أن السعودية الأقوى عربيا

بسيوني الوكيل 22 فبراير 2019 15:00

اعتبر الكاتب البريطاني مايكل بينوين أن الاستقبال الحافل الذي حظي به ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في جولته الآسيوية دليل على أن القارة تنظر إلى المملكة الآن على أقوى دولة عربية في الشرق الأوسط.

 

جاء هذا في مقال نشرته صحيفة "تايمز" البريطانية اليوم الجمعة على موقعها الإليكتروني تحت عنوان "ابن سلمان لايزال يسيطر بقوة".

 

وقال الكاتب إن:" الاستقبال الحافل الذي حظي به الحاكم الفعلي للسعودية خلال جولته في باكستان والهند والصين تبعث برسالتين أساسيتين من بن سلمان وهما أن: آسيا تنظر إلى السعودية الآن على أنها القوة العربية الأساسية في الشرق الأوسط، وأنه مهما كانت المعاناة التي سببها مقتل خاشقجي في عاصمة أوروبية، فإن ولي العهد السعودي يبقى مسيطرا بقوة في الدولة ويستطيع أن يمحو الانتقاد الغربي".

 

ومنذ مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده على يد فريق أمني سعودي في أكتوبر الماضي، تواجه المملكة انتقادات عنيفة في الغرب ومطالب بمحاكمة معلنة للمتورطين في مقتله، ووصل الأمر إلى اتهام البعض لولي العهد بأنه من أصدر أوامر بقتله، الأمر الذي نفته الحكومة السعودية  

 

وأشار الكاتب إلى أن الأمير السعودي استُقبل في باكستان الأحد الماضي بكافة مظاهر الأبهة التي تقدم للزوار الملكيين الذي يحظون بأهمية خاصة.

 

وقال بينوين:"في باكستان قوبل ولي العهد بالهتافات المرحبة في الشوارع، وأشاد به رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان ووصفه بحليف أساسي بعد إعلانه تقديم مساعدات لباكستان بـ 20 مليار دولار في صورة استثمارات".

 

وتسعى إسلام أباد التي أدى عجزها الخارجي إلى انكماش الاقتصاد، إلى الحصول على دعم من حليفتها منذ فترة طويلة.

 

ولفت الكاتب البريطاني إلى أن السلطات في إسلام آباد بعثت بطائرات مقاتلة لمرافقة طائرته، بمجرد دخولها الأجواء الباكستانية.

 

وفي الهند، استقبل رئيس الوزراء نارندرا مودي ولي العهد السعودي في المطار، الأربعاء، وبُسطت له السجادة الحمراء.

 

ورأى الكاتب أن ولي العهد السعودي والدول الآسيوية بهذه الزيارة وحفاوة الاستقبال الذي شهدته أصروا على إظهار أن الانتقاد الأوروبي لا يؤثر عليهم.

 

 وتوقع الكاتب أن يبرم ولي العهد السعودي الذي وصل الصين أمس في زيارة تستمر يومين صفقة نفط مع بكين تجعل الأخيرة أكبر شريك تجاري للمملكة.

 

وذكرت مصادر مطلعة أن أرامكو السعودية تعتزم توقيع اتفاقات أولية للاستثمار في مجمعين لتكرير النفط والبتروكيماويات في إقليم لياونينغ بشمال شرق الصين، في مشروع مشترك مع شركة الدفاع الصينية العملاقة نورينكو.

 

وقد تساعد الاستثمارات السعودية على استعادة مكانتها كأكبر مُصدر للنفط إلى الصين، والذي خسرته لصالح روسيا في السنوات الثلاث الأخيرة. وتستعد أرامكو السعودية لتعزيز حصتها السوقية عبر توقيع اتفاقات توريد مع شركات تكرير صينية غير حكومية.

 

ويرى محللون أن هذه الجولة الآسيوية لولي العهد السعودي هي أهم ظهور له على الساحة الدبلوماسية منذ مشاركته في قمة العشرين في الأرجنتين في ديسمبر الماضي.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان