رئيس التحرير: عادل صبري 03:25 صباحاً | الأحد 16 يونيو 2019 م | 12 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

أميرا النفط.. «بن سلمان» و«بن زايد» يصارعان من أجل البقاء

أميرا النفط.. «بن سلمان» و«بن زايد» يصارعان من أجل البقاء

صحافة أجنبية

محمد بن سلمان وبن زايد

أميرا النفط.. «بن سلمان» و«بن زايد» يصارعان من أجل البقاء

أحمد عبد الحميد 17 فبراير 2019 19:13

في ضوء الموقف الناقد المتزايد لسياسة الولايات المتحدة تجاه المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ، تحولت الآن دولتا الخليج  إلى روسيا والصين،  ويتعلق الأمر هنا باستراتيجية البقاء، بحسب الدكتور "سيريل فيدرهوفن" ، الخبير المخضرم في سوق الطاقة العالمي ومؤسس شركة فيروسي.

نقلت مجلة "كونترا ماجازين"، الناطقة بالألمانية، مقالًا   للدكتور "سيريل فيدرهوفن"،  الذى يشغل عدة مناصب استشارية في مختلف مراكز الفكر الدولية وشركات الطاقة الغربية، نشره موقع  oilprice.com ، تحت عنوان "أمراء النفط يصارعون من أجل البقاء فى أوبك".

أوضح "سيريل فيدرهوفن"،  الخبير  الإقليمي  بشؤؤن  إفريقيا والشرق الأوسط ،  أن العلاقة المتوترة بين المشرعين الأمريكيين وحاكمى دولتى النفط  المدعومين من الرئيس الأمريكى  "ترامب" ، وهما ولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان" والشيخ "محمد بن زايد "،  ساءت إلى درجة كبيرة.

وأردف أنه  في الأيام الأخيرة ، ثمة  توقعات كبيرة  بشأن اصدار  عدد متزايد من أعضاء الكونغرس الأمريكي قرارًا يقضي بإنهاء مشاركة الولايات المتحدة في الحرب الأهلية اليمنية، وسيكون هذا القرار بمثابة تحدى مباشر للرئيس ترامب ، الذي سيتعين عليه بعد ذلك التفكير في استخدام حق الفيتو الرئاسي.

 ومضى يقول:  "في حين أن استراتيجية ترامب للشرق الأوسط تفتقر إلى الوضوح ، إلا أنه لا يمكن إنكار أن كلًا من ولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان"،  والشيخ "محمد بن زايد "مهمان للغاية  لتأثيرهما في المنطقة.

أشار "فيدرهوفن"،  كبير المحللين الماليين في قطاع النفط والغاز، إلى أن العداء احتد بشدة بين الجمهوريين والديمقراطيين في الكونجرس الأمريكي بشكل خاص في ظل وجود الرئيس الأمريكى  الحالي، ولذلك فإن  الدعم المستمر للتحالف السعودي بقيادة المملكة العربية السعودية ضد المتمردين الحوثيين في اليمن هو الفرصة  الأخيرة للديمقراطيين  لإسقاط عدوهم الجمهورى  "ترامب".

وأشارت وسائل الإعلام الأمريكية إلى أن مجموعة داخل الكونجرس تدرس إعادة إصدار نسخة من القرار الذي وافق عليه مجلس الشيوخ بأغلبية 56 صوتًا مقابل 41 صوتًا في الشهر الماضي لتوبيخ البيت الأبيض على موقفه من  مقتل خاشقجي، والكلام للكاتب.

 

 أضاف " فيدرهوفن "، خبير الشرق الأوسط، أن الرأي العام يعارض بشكل كبير التعاون العسكري الأمريكي في اليمن ، ويحمل بشكل مباشر  المملكة العربية السعودية، وولى عهدها،  على وجه الخصوص مسؤولية الأزمة.

ومضى "فيدرهوفن" يقول:  "يبدو الآن أن الكونجرس الأمريكي يعكس وجهة نظر  الرأي العام ،  وسيحدد هذا القرار مقدار وطبيعة الدعم الأمريكي في اليمن"

 وبحسب  عضو مجلس الشيوخ ، "مايك لي" ، التابع  لولاية "يوتا" ، فإن القرار الذي اتخذه الرئيس ترامب لدعم الائتلاف السعودى فى حرب اليمن،   لم يوافق عليه الكونجرس، الذى  دعم  إستراتيجية أمريكية جديدة أخرى.

 وأعلن "ستيني هوير" ،  الديمقراطى و زعيم الأغلبية  المنتخبة حديثاً، أن  الكونجرس يراعى التشريع، وأن العديد من الجمهوريين يقفون وراء النهج الجديد.

الخبير في سوق الطاقة العالمي،  "سيريل فيدرهوفن" ،  رأى أن استراتيجية ترامب الخاصة بدعم أميرى النفط  "بن سلمان وبن زايد"، قد باءت بالفشل، لافتًا إلى خطة الرئيس الأمريكى  القائمة على التهديد المستمر بالانسحاب الكامل للقوات الأمريكية من سوريا  والتخلي عن القوات الكردية، صدمت كلا من الزعيمين الشابين "محمد بن سلمان" و "محمد بن زايد" ، اللذان يعملان جاهدين حاليًا لتحويل مجتمعاتهما واقتصاداتهما.

  وبحسب الكاتب، فإن دعم واشنطن لهذين الحليفين الأمريكيين المهمين يمكن تغييره  فى لحظة من خلال تغريدة من  ترامب ، الذى يبدو أنه يسلك نهج عاطفي أكثر منه عقلاني.

استطرد خبير الشرق الأوسط قائلًا: "يزداد قلق الرياض وأبو ظبي من استمرار الصراع السياسى فى  الولايات المتحدة المرتبط بهما، كما أن  وزير الخارجية "مايك بومبيو" لا يمكنه تخفيف المخاوف المتزايدة بسبب إخفاق ترامب في استراتيجية النفط المتعلقة ب  "أوبك"

الإشارة الأكثر وضوحًا الآن هى  احتمالية توجه  أميرى النفط "محمد بن سلمان" و "محمد بن زايد"، إلى  قوى أخرى ، وتخليهما  عن الدعم الكامل من  واشنطن، بحسب الكاتب.

وبالنسبة إلى ولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان" ، فمن الواضح أن سفره  إلى الولايات المتحدة يشكل خطرًا قانونيًا وسياسيًا عليه،  لأنه ربما سيواجه  تهديد التقاضي فيما يتعلق بقتل خاشقجي وحرب اليمن.

أوضح الخبير، أن الأميرين  "محمد بن سلمان" و"محمد بن زايد"،  قلقان من النتائج المحتملة لتحقيقات  المحقق "مولر"، الذى يركز حالياً على التدخل المحتمل في الانتخابات الأمريكية ، ويستهدف  كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، ويفحص بعمق العلاقات بين  ترامب والمراكز البحثية السعودية والمجموعات المالية السعودية، وعلاقة ذلك بإمارة قطر ، المنبوذة  حالياً من دول مجلس التعاون الخليجي.

أوضح "سيريل فيدرهوفن" ، مؤسس شركة فيروسي، أن ثمة تحقيقات يجريها  المحقق "مولر" الآن حول  علاقة المقرب من ترامب ، "جاريد كوشنر"، بكل من  ولى العهد السعودى  ومبعوث الإمارات العربية المتحدة ، "جورج نادر" ، وحول  الاجتماعات التى عقدت  بينهم بعلم  روسي.

ومن المرجح أن يكون هناك اختلال خطير في العلاقات بين الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي، بعد تعرض  الرياض وأبو ظبى لضغط متزايد ، إما من خلال الكونجرس الأمريكي أو من خلال التحقيقات التي أجراها مولر، وفقًا لخبير الشرق الأوسط.

ومضى  يقول: " لن يؤثر هذا فقط على العمليات الجيوسياسية والعسكرية للولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين ، بل يؤثر أيضًا بشكل مباشر على موقف "أوبك "، تجاه  الولايات المتحدة"

أوضح الخبير بأسواق النفط العالمية،  أن استراتيجية أوبك تتجاهل تفشي ترامب، ومع ذلك ، إذا تم تهديد البائعين الرئيسيين في أوبك مباشرة من قبل واشنطن ، فإنه من المتوقع حدوث تغيير كامل في الموقف.

وأضاف أن العاصفة السياسية في واشنطن ستجعل أقوى دولتين فى  الخليج  أقرب إلى موسكو وبكين.

 وبرأى الكاتب، يخاطر كلًا من ولى العهد السعودى  والإماراتى  بسلطانهما ومستقبلهما من خلال عدم اتباع نهج  واضح مؤيد لروسيا أو مؤيد للصين، ففى حال عدم اتخاذهما  موقفًا واضحًا، فقد يكونا عرضة للهجوم إذا اندلعت عاصفة سياسية  في الولايات المتحدة.

وأوضح أن البقاء السياسي للأميرين "محمد بن سلمان" و"محمد بن زايد"  سيكون أهم عامل في استراتيجية أوبك النفطية.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان