رئيس التحرير: عادل صبري 01:54 مساءً | الأربعاء 19 يونيو 2019 م | 15 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

هربا من الضرائب.. أغنى بريطاني يعتزم الرحيل عن بلاده

هربا من الضرائب.. أغنى بريطاني يعتزم الرحيل عن بلاده

صحافة أجنبية

جيم راتكليف أغنى شخص في بريطانيا

صنداي تايمز:

هربا من الضرائب.. أغنى بريطاني يعتزم الرحيل عن بلاده

بسيوني الوكيل 17 فبراير 2019 14:29

كشفت صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية عن اعتزام جيم راتكليف أغنى شخص في بريطانيا والمؤيد البارز للانسحاب من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، الرحيل عن المملكة المتحدة في محاولة لتجنب دفع مليارات الجنيهات كضرائب.

 

وقالت الصحيفة في تقرير نشرته على موقعها الإليكتروني إن رجل الأعمال البالغ من العمر 66 عاما الذي لقب بـ "الفارس" قبل أقل من عام بسبب خدماته في مجال الأعمال والاستثمار يخطط لتوفير ما يصل إلى 4 مليارات إسترليني بالانتقال إلى موناكو.

 

وتعرف موناكو التي تشتهر بمرفأ لليخوت والكازينوهات الراقية وسباق السيارات الكبير، بانها ملاذ ضريبي شهير.

 

ويعمل راتكليف مع شركة برايس ووترهاوس كوبرز وهي شبكة خدمات مهنية متعددة الجنسيات تتخذ من لندن مقرا لها، على خطة لتجنب الضرائب، وهو ما يمكن أن تستفيد منه اثنان من كبار التنفيذيين في شركته المتخصصة في صناعة الكيماويات "إينيوس".

 

 وذكرت الصحيفة أن راتكليف وآندي كوري وجون رييس يتشاركون ما يتراوح بين مليار و10 مليارات استرليني من الأموال المعفاة من الضرائب.

وتوظف شركة إينيوس التي تبلغ مبيعاتها السنوية حوالي 45 مليار استرليني أكثر من 18500 شخص.

 

وفي حال مضت الخطة قدما فمن الممكن أن تحرم خزانة الدولة ما يتراوح بين 400 مليون إسترليني و4 مليارات في خطوة وصفها البعض بأنها ستكون "صادمة" في حال حرمت الخزانة من البلغ الأكبر.

 

ويأتي هذا الخبر بعد أن انتقد راتكليف الاتحاد الأوروبي بسبب ما وصفه بالأنظمة المكلفة والضرائب "الغبية" التي يزعم أنها تخنق صناعة الكيماويات في أوروبا.

 

وفي رسالة مفتوحة إلى رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، حذر راتكليف من أن أوروبا "لم تعد قادرة على المنافسة" نتيجة لقوانينها الصارمة المتعلقة بالطاقة والعمل، والتي يزعم أنها أغلى سعر في العالم.

 

في المقابل انتقد السير فينس كيبل زعيم الحزب الليبرالي الديمقراطي قرار راتكليف المزعوم - ووصفه بأنه "ساخر بشدة".

 

وقال: "هناك الآلاف من الناخبين الذين يتعرضون للإفلاس بسبب إجراءات العائدات والجمارك على نطاق ضئيل ... في حين أن الأسماك الكبيرة مثل راتكليف تعامل الضرائب فقط باعتبارها عملية تطوعية بمعنى الكلمة".

 

لكن مصدرا آخر أخبر الصحيفة بأن الشركة العملاقة للمواد الكيميائية قد تختار الحد الأدنى من نطاق تجنب الضرائب.

 

وبحسب قائمة صحيفة "صنداي تايمز" لأغنى الشخصيات في المملكة المتحدة فإن راتكليف يحتل المركز الأول في القائمة بثروة تقدر بنحو 21.05 مليار جنيه إسترليني، بعد أن احتل المركز الثامن عشر العام الماضي.

 

كما احتل اثنان من مديري شركة إينيوس مراتب في القائمة لتي تصنف أغنى ألف شخصية أو عائلة في بريطانيا.

 

وكشفت القائمة الصادرة العام الماضي انحدارا في ثروة كل من الطباخ الشهير جيمي أوليفر، وصاحب مجموعة من كبريات شركات الأزياء في بريطانيا فيليب غرين.

 

وكان راتكليف يعيش في سكن إعانة في بلدة فايلزوورث بالقرب من مدينة مانشستر وانتقل بعد ذلك، حين كان ما يزال صبيا إلى مقاطعة إيست يوركشير.

 

وتلقى راتلكيف تعليمه الإعدادي والثانوي في مدرسة بيفرلي غرامر، ومن ثم درس الهندسة الكيميائية في جامعة برمنغهام، وحصل على ماجستير في إدارة الأعمال من كلية لندن للأعمال، وفقا لصحيفة فاينانشال تايمز.

 

وكان والد راتكليف يعمل كنجار في مصنع متخصص في صنع أثاث المختبرات، في حين كانت والدته تعمل في مكتب للمحاسبة.

 

وتخوض الآن شركة راتكليف معركة قانونية مع الحكومة الاسكتلندية بسبب وقف الحكومة استخدام تقنية تستخدمها المصانع، ومن بينها مصانع يمتلكها راتكليف.

 

ويعد راتكليف أول شخص مولود في المملكة المتحدة يتصدر قائمة الأثرياء، منذ دوق وستمنستر الذي تصدر القائمة عام 2003.

 

كما أنه من مؤيدي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وقال عام 2015 "إن المملكة المتحدة يمكن أن تزدهر خارج الاتحاد الأوروبي، وإن البريطانيين قادرون تماما على إدارة أمورهم ولا يحتاجون إلى بروكسل لتخبرهم كيف يديرونها".

 

وأضاف حينها "أنا لا أؤمن بمفهوم الولايات المتحدة الأوروبية، إنه غير قابل للتطبيق".

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان