رئيس التحرير: عادل صبري 01:49 مساءً | الأحد 18 أغسطس 2019 م | 16 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

واشنطن بوست: في وارسو.. السلام بالشرق الأوسط بعيد المنال

واشنطن بوست: في وارسو.. السلام بالشرق الأوسط بعيد المنال

صحافة أجنبية

الاجتماع سوف يشعل المنطقة العربية

واشنطن بوست: في وارسو.. السلام بالشرق الأوسط بعيد المنال

جبريل محمد 17 فبراير 2019 13:30

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن مؤتمر وارسو الذي استضافته بولندا، لإظهار الوحدة الدولية ضد إيران، كشف تناقضات سياسة الرئيس دونالد ترامب في المنطقة، فهو يفترض أن يكون اجتماع للسلام ولكن دون أي فرصة لإقامة السلام في الشرق الأوسط.

 

وأضافت الصحيفة، إن القمة التي صممت لإظهار الوحدة الدولية ضد إيران، تكشف التناقضات في قلب سياسة الرئيس دونالد ترامب في المنطقة.

 

ونقلت الصجيفة عن "ديفيد هرززنهورن" الخبير في شئون الشرق الأوسط قوله:" إنه المؤتمر الذي ينطق فيه بكلمة إيران.. إنه اجتماع للسلام في الشرق الأوسط دون أي فرصة في إقامة السلام هناك".

 

وأشارت "كارول مريللو" من صحيفة "واشنطن بوست" إلى أن العديد من الدول أشارت إلى أنها لن ترسل كبار دبلوماسييها إلى الاجتماع، وتفسر الاختلافات حول رؤية الولايات المتحدة لإيران سبب تشكك العديد من الدول الأوروبية في المؤتمر،قرار ترامب بالانسحاب من الاتفاقية النووية الإيرانية لعام 2015، وإعادة فرض العقوبات ترك شركاءها الأوروبيين في الاتفاق على خلاف مع واشنطن، وكان البعض يخشى أن الولايات المتحدة ستتخذ لهجة أكثر تصادمية في الاجتماع.

 

كتب "ترودي روبين" في صحيفة "فيلادلفيا انكوايرر":" لقد أصبح عصر نظام طهران هو محور ما يدور حول استراتيجية ترامب في الشرق الأوسط، والرئيس وكبار مسئوليه هدفهم الحقيقي هو تغيير النظام".

 

ومن أجل توسيع الاتفاقية في المؤتمر، أعادت الحكومة الأمريكية تنظيم الحدث بحيث يكون تركيزها على إيران، ولكن أيضًا النظر إلى الصراع الإسرائيلي الفلسطيني والحروب في اليمن وسوريا.

 

وظهر رئيس بلدية نيويورك السابق، رودولف دبليو جيولياني ، في وارسو هذا الأسبوع أيضًا، مع "مجاهدي خلق" المعارضة للنظام في إيران، وقال:" نريد أن نرى تغيير النظام في إيران".

 

لدى جولياني علاقات مع الإدارة الأمريكية، رغم أنه ليس عضوًا تقنيًا فيها، لكن حتى مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جون بولتون تنبأ علناً بتغيير النظام في إيران قبل أن ينضم إلى إدارة ترامب.

 

لقد خفف بولتون لغته منذ انضمامه إلى البيت الأبيض ، رغم أنه ما زال يتراجع أحيانًا عن الخطاب القديمن ومؤخرا، أصدر مستشار الأمن القومي شريط فيديو وجهه مباشرة إلى آية الله علي خامنئي ، القائد الأعلى لإيران ، واقترح أنه في غضون بضع سنوات قد لا يكون نظامه في السلطة.

 

في غضون ذلك، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن لقاء مع القادة العرب في وارسو سيسعى إلى "تعزيز المصلحة المشتركة في محاربة إيران".

 

والأسوأ من ذلك، في نفس اليوم الذي التقى فيه بومبيو وآخرون في وارسو، قالت وسائل الإعلام الإيرانية أن هجومًا انتحاريًا على نخبة الحرس الثوري الإيراني أسفر عن مقتل 40 شخصًا على الأقل، ورغم أن اللوم يقع على جماعة مرتبطة بالقاعدة، إلا أن وزير الخارجية الإيراني ، محمد جواد ظريف ، أشار إلى أن التوقيت لم يكن مصادفة.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان