رئيس التحرير: عادل صبري 12:40 مساءً | الاثنين 17 يونيو 2019 م | 13 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

الفرنسية: بعد أشهر من التظاهرات.. «السترات الصفراء» بشعارات جديدة

الفرنسية: بعد أشهر من التظاهرات.. «السترات الصفراء» بشعارات جديدة

صحافة أجنبية

مظاهرات السترات الصفراء تتجدد في فرنسا

الفرنسية: بعد أشهر من التظاهرات.. «السترات الصفراء» بشعارات جديدة

جبريل محمد 16 فبراير 2019 17:10

بعد ثلاثة أشهر من التظاهر في إطار حركة ما زالت مشتتة وبوادر سأم لدى الرأي العام، يتحرك محتجو "السترات الصفراء" في جميع أنحاء فرنسا السبت والأحد بوسائل وشعارات مختلفة في بعض الأحيان.

 

جاء ذلك في تقرير لوكالة الأنباء الفرنسية لتسليط الضوء على تراجع زخم المظاهرات التي تشهدها العاصمة الفرنسية كل أسبوع احتجاجا على السياسات التي يتبعها الرئيس ايمانويل ماكرون.

 

وتشير أرقام الحكومة التي أحصت 51 ألفا و400 متظاهر في فرنسا السبت الماضي، إلى تراجع التعبئة في الأسابيع الأخيرة، لكن حركة الاحتجاج تنفي ذلك، وتتحدث عن ثبات حجم قوتها، مؤكدة أن 118 ألف شخص نزلوا إلى الشوارع الأسبوع الماضي.

 

ويبدو أن الدعم الشعبي الواسع الذي كانت تلقاه حركة الاحتجاج غير المسبوقة التي أطلقت في 17 نوفمبر، بدأ يتراجع، فللمرة الأولى، تأمل غالبية من الفرنسيين (56 %) في توقف التحرك، بحسب استطلاع نشرت نتائجه الأربعاء.

 

ويعتقد ثلثا الذين شملهم الاستطلاع أن التظاهرات الأسبوعية "ابتعدت عن المطالب الأولى للحركة" التي كانت تتركز خصوصا على القدرة الشرائية والديموقراطية المباشرة وأسعار المحروقات.

 

ورغم هذه المؤشرات، يريد كثيرون من ناشطي التحرك "عدم التوقف" بعد أسبوع مثل خلاله اثنان من شخصياتها هما سائق الشاحنات إيريك درويه والملاكم السابق كريستوف ديتينجي، أمام القضاء في باريس.

 

وطلب الادعاء السجن أسبوعا لدرويه لتنظيمه تظاهرة بدون ترخيص بينما حكم على ديتينجي الأربعاء بالسجن لعام واحد مع التنفيذ قابل للتخفيف إلى حرية مشروطة، لأنه ضرب بعنف دركيين خلال السبت الثامن من التظاهر في باريس.

 

وأضافت الوكالة، أن طرق التحرك تثير جدلا كبيرا داخل الحركة المتنوعة التي أضعفت السلطة التنفيذية وأجبرتها على تقديم تنازلات وإطلاق حوار واسع لمحاولة الخروج من الأزمة.

 

في باريس، ستستمر التعبئة طوال نهاية الأسبوع لإحياء ذكرى مرور ثلاثة أشهر على بدء التظاهرات الأحد.

 

وأطلقت دعوة على موقع فيسبوك تشهد متابعة واسعة إلى "تحركات عصيان" و"إغلاق بلاس دو ليتوال (ساحة النجمة) لأطول مدة ممكنة" السبت.

 

وفي تحرك آخر يلقى شعبية أكبر على شبكة التواصل الاجتماعي، أطلقت دعوة إلى تحرك الأحد في المكان نفسه لتظاهرة "سلمية".

 

أما قادة الحراك فلم يكشفوا أماكن تواجدهم، وعلى رأسهم ايريك درويه أحد الذين ساهموا في إطلاق التعبئة الأولى في 17 نوفمبر.

 

وحذرت شرطة باريس من أنها "لا تستبعد أن تجري خلال هذين اليومين تجمعات غير رسمية وتشكيل مواكب غير منضبطة"، مؤكدة أنها ستنشر "العديد المناسب من القوات" لضمان أمن العاصمة الفرنسية.

 

وكما حدث في تظاهرات السبت السابقة، تخللت تجمعات السبت صدامات خصوصا أمام مقر الجمعية الوطنية حيث بترت يد متظاهر خلال مواجهات مع الشرطة ما أجج الجدل حول استخدام العنف من قبل الشرطة.

 

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي يطالب المتظاهرون باستقالته، الأربعاء إن "اعمال العنف خلال التظاهرات يجب أن تتوقف".

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان