رئيس التحرير: عادل صبري 01:34 مساءً | الأحد 18 أغسطس 2019 م | 16 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

أسوشيتدبرس: الحملات الانتخابية الرئاسية.. البذخ والفقر يجتمعان في نيجيريا

أسوشيتدبرس: الحملات الانتخابية الرئاسية.. البذخ والفقر يجتمعان في نيجيريا

صحافة أجنبية

غالبية الشعب يعيش في فقر مدقع

أسوشيتدبرس: الحملات الانتخابية الرئاسية.. البذخ والفقر يجتمعان في نيجيريا

جبريل محمد 15 فبراير 2019 22:30

وصفت وكالة "أسوشيتدبرس" الأمريكية الإنفاق الذي تشهده الحملات الانتخاببية الرئاسية في نيجيريا المقررة غدا السبت، بأنها "تتناقض مع الفقر المستشري بين أفراد الشعب".

 

وقالت الوكالة، عشية الانتخابات، فإن مشهد الإنفاق على الحملات الانتخابية يتعارض مع الفقر المستشري الذي يصيب الكثيرين، ويتناقض الافتقار مع الحملات الانتخابية في وسط العاصمة أبوجا، حيث تزدهر شوارع العاصمة التي تصطف على جانبيها الأشجار بملصقات ملونة للمرشحين الرئاسيين.

 

وأضافت، أن البذخ يسلط الضوء على الإحباط الذي يشعر به العديد من فقراء نيجيريا، وسط حملة انتخابية يقال إنها واحدة من الأغلى على الإطلاق، حيث يحاول الرئيس الحالي محمد بوهاري التخلص من تحدي منافسه الملياردير "أتيكو أبو بكر".

 

رغم وجود حدود قانونية لمقدار ما يمكن للمرشح الرئاسي إنفاقه ويبلغ (مليار نايرا أو حوالي 2.7 مليون دولار) يعتقد على نطاق واسع أن حملات "بوهاري" و "أبو بكر" أنفقتا أكثر من ذلك بكثير.

 

وفي إحدى الحالات الجديرة بالملاحظة، قامت مجموعة في شمال شرق ولاية أداماوا، بتبرع بأربعين سيارة لإعادة انتخاب بوهاري الشهر الماضي، وأثار التبرع دهشة لأنه تجاوز الحد المخصص للتبرع بـ 1 مليون نايرا.

 

وفشل بوهاري الذي حكم لفترة وجيزة كديكتاتور عسكري في الثمانينات على السلطة عام 2015 في الوفاء بوعوده بمكافحة الفساد وتعزيز الاقتصاد، وإنهاء التمرد المميت لجماعة بوكو حرام.

 

ويقول الكثير من النيجيريين إنه فشل في جميع المهام، مشيرين إلى حرب غير فعالة على الكسب غير المشروع، تستهدف المعارضين فقط، وعدم الاستقرار المستمر في الجزء الشمالي من البلاد، واقتصاد يصارع من أجل جذب الاستثمار الأجنبي.

 

بالإضافة إلى أدائه الباهت، قضى بوهاري البالغ من العمر 76 عاما عدة أشهر خارج البلاد لتلقي العلاج الطبي لمرض لم يكشف عنه.

 

وأوضحت الوكالة، أن الأرقام الرسمية أظهرت أن البطالة في أكبر دولة أفريقية من حيث عدد السكان ويبلغ عدد سكانها 190 مليون نسمة، تجاوزت 23 % في الربع الثالث من 2018 ، مقابل 8.2 % عندما تولى بوهاري منصبه، وكانت نيجيريا في ركود لمدة خمسة أشهر حتى أوائل عام 2017 ، وفقًا لصندوق النقد الدولي ، بعد انخفاض سعر النفط الخام لأقل من 30 دولارًا للبرميل عام 2016.

 

ورغم أن نيجيريا لا تزال أكبر منتج للنفط في أفريقيا، إلا أن أكثر من نصف إجمالي عائدات البلاد تذهب لخدمة الدين العام، وفقًا لمعهد بروكينغز الذي أفاد العام الماضي بأن نيجيريا تجاوزت الهند باعتبارها الدولة التي لديها أكبر عدد من الأشخاص الذين يعيشون في فقر مدقع.

 

وأشارت الوكالة، إلى أن أيا كان الفائز في الانتخابات التي ستجرى السبت، فإنه سيتعين عليه مواجهة عدد كبير من التحديات الاقتصادية التي تركت العديد من النيجيريين يائسين، وغاضبين في كثير، مع الحكومة في أبوجا، رغم ثروتها النفطية، كان دخل الفرد في نيجيريا 1968 دولار عام 2017 ، وفقاً للبنك الدولي. هناك نزاع عمالي لم يتم حله حول الحد الأدنى للأجور، والذي يقف حاليًا عند 18 ألف نايرا (حوالي 50 دولارًا أمريكيًا) في الشهر.

 

ويشير المنتقدون إلى أن التكلفة المرتفعة لتشغيل الحملات تزيد من فساد المسؤولين، في الوقت الذي يسعى فيه المسؤولون المنتخبون لاسترداد تكاليفهم بمجرد توليهم السلطة.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان