رئيس التحرير: عادل صبري 12:55 مساءً | الجمعة 22 فبراير 2019 م | 16 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

كاتب ألماني: سياسة ترامب أشعلت أكبر 10 أزمات عالمية

عن سباق التسلح في الشرق الأوسط

كاتب ألماني: سياسة ترامب أشعلت أكبر 10 أزمات عالمية

أحمد عبد الحميد 11 فبراير 2019 19:33

رأى الكاتب الصحفي "كريستوف باجل"، ومراسل مجلة "فوكوس أونلاين" الألمانية، أنه قبل انطلاق مؤتمر ميونيخ للأمن ، يحذر المنظمون من عشرة صراعات قد تعرض الأمن الدولى للخطر في عام 2019، مشيرًا إلى أن بعض الصراعات غذتها سياسات الولايات المتحدة الأمريكية، مما سبب التطور الراهن المتعلق بسباق تسلح جديد يهدد الشرق الأوسط وينعكس أثره على الأمن الدولى.


وبحسب الكاتب، في الأسابيع الأخيرة، كانت معاهدة الحد من الأسلحة النووية بين روسيا والولايات المتحدة محط أنظار السياسيين، والآن توجهت أنظارهم إلى موضوع آخر مقلق وهو "سباق التسلح فى الشرق الأوسط"، ولا سيما أن الأرقام تثبت تطورًا جديدًا ومقلقًا في المنطقة.


ووفقًا لدراسة "تقرير الأمن في ميونيخ" ، التي سيتم تقديمها هذا الاثنين، قبل أيام قليلة من مؤتمر ميونيخ للأمن، فقد تضاعفت عمليات شراء الأسلحة في الشرق الأوسط المضطرب خلال السنوات الخمس الماضية، وتتزامن هذه الزيادة مع انسحاب القوات الأمريكية من المنطقة.


وفقاً للدراسة، تأتي سبع دول من أصل عشرة بلدان ذات أعلى إنفاق على السلاح من الشرق الأوسط، ولذلك يحذر واضعو الدراسة من سباق تسلح جديد في المنطقة ، لأن حلفاء الغرب فقط مثل السعودية وتركيا وإسرائيل والكويت يشترون المزيد من الأسلحة.


الكاتب الألماني، أشار  إلى أن هناك خطر خاص من إيران، لأن الجمهورية الإسلامية تتفوق بشكل واضح على الدول الأخرى في الشرق الأوسط في عدد الدبابات والغواصات والجنود.


وتساءل الكاتب الألمانى قائلًا: "من يسلم الأسلحة إلى المنطقة؟"، مجيبًا بأن أكثر من النصف (53 في المائة) من إمدادات السلاح في الشرق الأوسط تأتى من الولايات المتحدة، التى تغذى العديد من الأزمات فى المنطقة.


وفقاً للدراسة تمد فرنسا منطقة الشرق الأوسط فقط ب (11 في المائة) وبريطانيا العظمى كذلك، بينما بلغت حصة صادرات الأسلحة الألمانية إلى المنطقة ثلاثة في المئة فقط.


وبحسب الكاتب، يسرد "تقرير الأمن فى ميونيخ" عشرة أزمات تهدد العالم في عام 2019 كالتالى:


أولًا: اليمن، تعاني الدولة العربية الفقيرة من أسوأ أزمة إنسانية في العالم، يمكن أن تتفاقم، وسادت حالة انعدام القانون هناك، ويعتمد 24 مليون شخص على المساعدات، ووفقا للباحثين ، لا يمكن حل النزاع إلا إذا اتفق الفاعلون الرئيسيون على وقف جزئي لإطلاق النار وبدء بناء الثقة المتبادلة مرة أخرى.


ثانيًا: أفغانستان: قتل بها أكثر من 40 ألف جندي ومدني في عام 2018. وهذا يعتبر أكبر عدد للقتلى منذ أن أطاحت الولايات المتحدة بحكومة طالبان قبل 17 عاما، ومع ذلك ، ما زالت طالبان تسيطر على نصف البلاد.


إعلان الأميركيين عن سحب نصف قواتهم المسلحة من افغانستان أمر مثير للقلق الآن ، لأن حتى الحلفاء مثل ألمانيا ربما يغادرون البلاد في حالة انسحاب الولايات المتحدة.
ثالثًا: المملكة العربية السعودية: لا يزال الوضع في الشرق الأوسط بين المملكة العربية السعودية وإيران متوترًا للغاية، ويمكن للمناورات الصغيرة غير المتعمدة أن تؤدي إلى مواجهة كبيرة.


تشاطر إسرائيل والمملكة العربية السعودية حليفتهما الولايات المتحدة الرأي القائل بوجوب احتواء طموحات إيران الإقليمية، ولذلك لا يمكن استبعاد خطر حدوث تصادم في اليمن أو الخليج الفارسي أو سوريا أو العراق.


رابعًا: سوريا: الحرب الأهلية في البلد العربى ستستمر في 2019. والسبب في ذلك هو فى المقام الأول الإعلان عن انسحاب القوات الأمريكية، وزاد هذا من احتمال وقوع صراع دموي بين تركيا و الأكراد السوريين ونظام الأسد، وربما أحيا ميليشيات داعش الإرهابية مرة أخرى، ولا تزال سوريا مكاناً للفوضى.


خامسًا: الصين: الصراع بين الولايات المتحدة والصين ليس مميتا ، لكنه لا يزال "حربا تجارية" فقط، ومع ذلك ، فإن الخطاب يزداد حدة، ويعتقد الخبراء في مؤتمر ميونيخ للأمن أن التنافس يمكن أن يكون له عواقب جيوسياسية خطيرة، ولا سيما بعد أن أصبحت العلاقات الأمريكية مع الصين في أسوأ حالاتها منذ وقوع المجزرة في ميدان تيان آن مين في عام 1989.


سادسًا: نيجيريا: ينتخب النيجيريون رئيساً جديداً هذا الربيع ، ووفقًا للتقرير الأمني ، وتهدد البلد الأفريقى بالعنف، وشهدت الانتخابات مواجهات وحشية في الماضي، ولا يزال عدم اليقين يسيطر على البلاد.


سابعًا: جنوب السودان: منذ اندلاع الحرب الأهلية في جنوب السودان قبل خمس سنوات ، قتل نحو 400 ألف شخص، وفي عام 2022 يجب أن تكون هناك انتخابات في النهاية. السؤال هو ما إذا كانت الأزمة في البلاد لم تزعزع استقرار جنوب السودان بالكامل.


ثامنًا: الكاميرون: وفقاً للتقرير الأمني، هناك أزمة في الكاميرون وشيكة، وحربًا أهلية محتملة، الأمر الذي قد يزعزع استقرار البلاد، وكانت البلد الإفريقى تعتبر في السابق بلداً مسالماً نسبياً في قارة مضطربة، لكن الآن العديد من الميليشيات الانفصالية تقاتل ضد القوات الحكومية،ورصدت الأمم المتحدة حوالي نصف مليون نازح من الكاميرون.


تاسعًا: أوكرانيا: لا نهاية في النزاع الأوكراني، والنتيجة: تبتعد روسيا والغرب عن بعضهما البعض. فمنذ الأزمة في بحر آزوف ، عندما تصادمت السفن الروسية والأوكرانية بعضها البعض ، وصل الصراع مرة أخرى إلى مستوى جديد.


عاشرًا: فنزويلا: الدولة التي لديها احتياطيات نفطية ضخمة تهدد بالانفجار، و الاقتصاد في حالة انهيار حر، ويمكن أن يؤدي الاضطراب السياسي ، وفقا لمؤلفي التقرير الأمني ، إلى أزمة إقليمية في أمريكا اللاتينية.

 

للاطلع على النص الأصلي اضغط هنـــــــــــــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان