رئيس التحرير: عادل صبري 02:41 صباحاً | الثلاثاء 19 فبراير 2019 م | 13 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

سياسى ألماني: 2000 مقاتل مخضرم من داعش فى سوريا والعراق

سياسى ألماني: 2000 مقاتل مخضرم من داعش فى سوريا والعراق

أحمد عبد الحميد 07 فبراير 2019 20:00

أجرت إذاعة "دويتشلاند فونك" الألمانية، مقابلة مع  سياسي حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الألمانى "يوهان واديفول"، حول الانسحاب الأميركي من سوريا، حيث قال بدوره إنه من الهام  إعادة  تفكير أوروبا فى هيكلة أوضاعها  تجاه الشرق الأوسط، ولا سيما فى سوريا.

 

أوضح نائب رئيس مجموعة الاتحاد البرلمانية، أن ترامب  قد جانبه الصواب فى إعلانه   هزيمة "داعش" في العراق وسوريا، مشيرًا إلى اشتباه أوروبا في وجود حوالي 2000 مقاتل هناك من ذوى الخبرات فى القتال، وهم أفضل مقاتلي  التنظيم الذين يتعاملون بوحشية.

 

ومضى يقول: " داعش عاد إلى أرض المعركة، ويدفع  بالفدائيين، وما زال نشطًا في سوريا ، ومن يرغب فى هزيمة التنظيم،  يحتاج إلى استراتيجية عسكرية محكمة"

 

وبسؤاله عن رأيه فى  تصريح وزير الدفاع الأمريكي "باتريك شاناهان"،  بأنه قد تم طرد أكثر من 99.5 بالمائة من مقاتلى  المنظمة الإرهابية في سوريا ، من الأراضى التى كانوا يسيطرون عليها، أجاب السياسى الألمانى بأن الأرقام صحيحة،  لأن المعركة   تم خوضها منذ عام 2014 ، وشاركت 73 دولة  فيها.

 

السياسى الألمانى، أكد أن الإعلان عن سحب الجيش الأمريكى  من الأراضى السورية، سيقوى صفوف  داعش مرة أخرى وسيعيد التنظيم إلى  قوته القديمة في غضون ستة إلى اثني عشر شهرًا كحد أقصى.

 

أوضح  " واديفول "، أن  مجلس الشيوخ الأمريكى يشارك الإتحاد الأوروبى  الرأى،  وقد صوتت الغالبية العظمى، وكلها تقريبًا من الجمهوريين في المجلس ضد الانسحاب المبكر للقوات الامريكية من سوريا، وإذا صوت مجلس النواب أيضًا  ضد القرار ، فسيكون  ترامب تحت ضغط كبير.

 

وبحسب السياسى الألمانى البارز، فإن أوروبا نشطة  في منطقة الشرق الأوسط، وتقوم  برحلات جوية استطلاعية فوق سوريا وتساهم بشكل كبير في ضمان نجاح المواجهة العسكرية النهائية مع داعش.

 

وأردف أن لدي أوروبا  تفويض في العراق، وهى الدولة الرئيسية التي يمكن للأوروبيين التأثير فيها، وهناك حاجة ملحة  إلى تحقيق الاستقرار في العراق، لكن بالنسبة لسوريا فلا يوجد تفويض للأوروبيين  للمشاركة العسكرية  الفعلية هناك.

 

واستطرد قائلًا: "إذا أراد  الأوروبيون حماية أنفسهم في المستقبل ، فيجب عليهم  أن يكونوا  مستعدين  للمشاركة عسكريًا في منطقة الشرق الأوسط"

 

السياسى الألمانى، أوضح أنه يتعين على جمهورية ألمانيا الاتحادية أن تتحمل مسؤولياتها في مجال السياسة الخارجية والأمنية،  وإجراء مناقشة مفتوحة للغاية حول هذا الموضوع.

 

للإطلاع على النص الأصلي.. اضغط هنا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان