رئيس التحرير: عادل صبري 08:02 صباحاً | الخميس 21 فبراير 2019 م | 15 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

صحيفة نمساوية عن زيارة رئيس النمسا للكيان الصهيونى وفلسطين: «زيارة صداقة عند عدوين!»

صحيفة نمساوية عن زيارة رئيس النمسا للكيان الصهيونى وفلسطين: «زيارة صداقة عند عدوين!»

أحمد عبد الحميد 06 فبراير 2019 21:31

وصفت صحيفة "دى بريسه" النمساوية، لقاء الرئيس النمساوى "ألكسندر فان دير بيلن"، بنظيره الفلسطيني "محمود عباس"، ورئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو"، بـ"زيارة صداقة عند عدوين".

 

وأوضحت أن الرئيس الفلسطينى "عباس"، دعا الاتحاد الأوروبي إلى المشاركة بشكل أكبر في التسوية السلمية، بينما يواصل "نتنياهو" إرجاء التسوية السلمية، لأسباب صحية .

 

وبحسب الصحيفة النمساوية، هناك تكهنات في إسرائيل ، بأن إرجاء "نتنياهو"، لمواعيد التسوية السلمية، كان له علاقة بالانتخابات التمهيدية الجارية في حزب الليكود ومنافساته الداخلية، حيث سيتم انتخاب برلمان جديد في 9 أبريل.

 

وأردفت أن الرئيس الفيدرالي "فان دير بيلين"، انتقد الولايات المتحدة، مشيرة إلى أن النمسا تعتبر شريكًا قويًا لفلسطين وإسرائيل.

 

الصحيفة النمساوية أشارت إلى شكر الرئيس الفلسطينى "عباس"، النمسا لدعمها المستمر ، الذى تبعه تعاطف من الرئيس النمساوى "فان دير بيلن" ، حيث قال بعد المحادثة: "أراد عباس دورًا أكبر للاتحاد الأوروبي في مؤتمر سلام في الشرق الأوسط، لأنه في ظل حكم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، تخلت الولايات المتحدة في النهاية عن دورها كوسيط مع الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل". 

 

وبالنسبة لرئيس الوزراء الإسرائيلى "بينيامين نتنياهو"، علقت الصحيفة النمساوية قائلة: " نتنياهو يتهرب عدة مرات بالطبع ، ولم يعد من الممكن التحدث عن عملية سلام منذ سنوات، لأن حكومة نتنياهو في إسرائيل فقدت الاهتمام تماماً ". 

 

وكرر الرئيس النمساوى "فان دير بيلن"، الموقف الأوروبي من حل الدولتين، وانتقد سياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، وقال: "من الأفضل دائمًا البقاء على اتصال". وأكد: "النمسا صديقة لإسرائيل وفلسطين".

 

أوضحت الصحيفة أن "رام الله" كانت في عجلة من أمرها ، ولا سيما بعد إرجاء نتنياهو المتكرر لتسوية سلمية.

 

ومضت تقول: "إسرائيل أيضًا تعيش حاليًا حالة طوارئ سياسية في ضوء الانتخابات، وأشار رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى مرضه كذريعة لجدولة الصعوبات". 

 

نوَّهت الصحيفة إلى مرض أحد أعضاء الوفد النمساوي فى غضون الزيارة وهو وزير التعليم "هاينز فاسمان"، واضطر إلى الذهاب إلى مستشفى فى القدس لاشتباهه في التهاب حاد فى الشعب الهوائية.

 

في الوقت نفسه ، يعانى نتنياهو من مرض سياسي، وقد عذبته قصص الفساد المستمرة ، والشائعات المحيطة بمحاكمته الوشيكة وعداوته مع المدعي العام "آفي ماندلبليت" ، وتحديه لقائد الجيش السابق "بيني غانتز" وحزبه الجديد في الانتخابات ، وتكهنات وسائل الإعلام بأن "روفين ريفلين" قد ينتخب لليكود، وفى حال فوزه في الانتخابات. يمكنه تكليف السياسيين بتشكيل الحكومة، والكلام للصحيفة.

 

أضافت الصحيفة أنه في غضون الحملة الانتخابية الشرسة فى إسرائيل، وبرغم كل المصائب التى أحاطت برئيس الوزراء الإسرائيلي الحليف الأقرب للولايات المتحدة. ،وجد نتنياهو الوقت لإجراء مقابلة مع الرئيس النمساوي، عازية ذلك إلى تقديره للنمسا، وبالنسبة لرئيس الوزراء النمساوى "سيباستيان كورتز" ، فقد التقى به نتنياهو عدة مرات.

 

وبحسب التقرير، سلط "نتينياهو"، الضوء على موقفه الثابت في الحرب ضد إيران وإرهاب داعش ، مضيفًا أن التعصب الديني والتطرف هما أكبر التحديات يالنسبة لإسرائيل، ولذلك قضت اسرائيلعلى طموحات إيران.

 

أوضح نتنياهو أيضًا أنه يدافع عن أوروبا في الشرق الأوسط ، وقال: "لذا هناك الكثير من النقاش" ، قبل اجتماعه مع الرئيس النمساوى.

 

الرابط الأصلي



 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان