رئيس التحرير: عادل صبري 05:15 مساءً | الثلاثاء 19 فبراير 2019 م | 13 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

بعد تلاشي أزمة خاشقجي.. رقم قياسي في بورصة السعودية

بعد تلاشي أزمة خاشقجي.. رقم قياسي في بورصة السعودية

صحافة أجنبية

الصحفي السعودي جمال خاشقجي

بلومبرج:

بعد تلاشي أزمة خاشقجي.. رقم قياسي في بورصة السعودية

بسيوني الوكيل 05 فبراير 2019 11:45

قالت وكالة "بلومبرج" الأمريكية إن مشتريات الأجانب للأسهم السعودية حققت رقما قياسيا بعد تلاشي المخاوف المترتبة على مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

 

وأوضحت الوكالة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني أن صافي مشتريات المستثمرين من خارج الدولة ومن الخليج من الأسهم المدرجة في يناير الماضي بلغت نحو 4.4 مليارات ريال (1.17 مليار دولار)، وهو المعدل الأعلى لشهر واحد منذ أصبحت المعلومات متاحة في 2015.

 

وارتفعت القيمةُ السوقية للملكية الأجنبية إلى 101 مليار ريال ليستحوذ الأجانب على نحو 5% من إجمالي القيمة السوقية للسوق السعودي بنهاية يناير الماضي.

 

وتأتي هذه الاستثمارات استباقا لتفعيل ترقية السوق السعودية تداول لمؤشرات الأسواق الناشئة في مارس المقبل.

 

في المقابل سجلت الصناديق المحلية أقل قيمة من صافي مشتريات الأسهم في يناير منذ 2015.

 

وتدل المشتريات على حدوث تغيير في الاتجاه بعد موجة عمليات بيع ناجمة عن مقتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية في اسطنبول في أكتوبر الماضي.

 

وبالعودة إلى ذلك التاريخ حققت مبيعات الأجانب أعلى معدل خلال شهر واحد منذ أن سمح لهم بالتجارة مباشرة في الدولة.

 

ووفقا لبيليز ويليام الرئيس التنفيذي لمجموعة " FIS" وأدام تشوبين مسئول الاستثمار في نفس الشركة فإن قفزة المستثمرين في الأسهم السعودية تواجه أسعارا مرتفعة وسيناريو اقتصادي لا يدعم تقييمات اقتصادية باهظة الثمن.

 

وكانت البورصة السعودية شهدت هبوطا مع قلق المستثمرين من تدهور علاقات المملكة مع المجتمع الدولي بعد اختفاء الصحفي السعودية جمال خاشقجي.

 

وفي وقتها قال صلاح شما رئيس استثمارات المنطقة لدى فرانكلين تمبلتون للأسواق الناشئة، أحد كبار مدراء الصناديق في العالم  "إنه المناخ السياسي. السوق تتفاعل بالسلب مع المعنويات المرتبطة بقضية خاشقجي والضجة السياسية التي أثارتها".

 

وأظهرت بيانات البورصة أن الأجانب باعوا أسهما سعودية أكثر مما اشتروا في الأسبوع المنتهي في منتصف أكتوبر ، حيث باعوا أسهما بقيمة 1.62 مليار ريال، بينما اشتروا أسهما بقيمة 995.8 مليون ريال.

 

وأشار شما إلى أن الوضع الأساسي للاقتصاد السعودي لم يتأثر بعد.

غير أن متعاملين في المنطقة قالوا إن بعض المستثمرين المحليين أقبلوا على بيع الأسهم بهلع بسبب تكهنات بأن قضية خاشقجي قد تثني عن ضخ بعض تدفقات الاستثمار الأجنبي، وأن حالة الغضب في الكونجرس الأمريكي قد تؤدي إلى فرض عقوبات أمريكية على بعض الأفراد السعوديين.

وقال متعامل إقليمي "يبدو أن بعض الحسابات الدولية تعاقب البورصة السعودية".

 

واختفى خاشقجي، المعارض البارز للرياض المقيم في الولايات المتحدة، في الثاني من أكتوبر بعد زيارته للقنصلية السعودية في إسطنبول، واتهمت تركيا مسئولين سعوديين بقتله عمدا داخل القنصلية ثم نقلت جثته، وهو ما نفته الرياض، قبل أن تقر في وقت لاحق بمقتله على يد فريق سعودي.

 

وانسحبت شركات إعلامية وبعض المسؤولين التنفيذيين بقطاع التكنولوجيا من مؤتمر استثماري سعودي عقد في الرياض عقب اختفاء خاشقجي.

 

وبعد أشهر من مقتل خاشقجي الذي أثار ضجة وحملة شديدة ضد المملكة يرى مراقبون

أن الرياض نجحت في الخروج من الأزمة وتجاوزها.

 

فقد كتب الكاتب الصحفي سلمان الدوسري مقالا في صحيفة الشرق الأوسط استشهد فيه بمقولة لـ "أولي ماورر" رئيس الاتحاد الفيدرالي السويسري على هامش منتدى "دافوس" وهي أنه :"جرى تناول قضية خاشقجي لوقت طويل بالفعل. لقد تحدثنا عن هذه القضية وسنحفظها في الذاكرة بطبيعة الحال. ولكن لن نطيل هذه القضية إلى مائة عام قادمة».

 

واعتبر أن ماورر كتب بذلك نهاية القضية التي أشغلت العالم بشكل استثنائي وغير مسبوق.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان