رئيس التحرير: عادل صبري 01:42 مساءً | الأربعاء 20 فبراير 2019 م | 14 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

هل تنسحب أمريكا من شمال سوريا؟ جيروزاليم بوست تجيب

هل تنسحب أمريكا من شمال سوريا؟ جيروزاليم بوست تجيب

صحافة أجنبية

القوات الامريكية في شمال سوريا لن تنسحب

هل تنسحب أمريكا من شمال سوريا؟ جيروزاليم بوست تجيب

جبريل محمد 31 يناير 2019 11:45

تحت عنوان "لماذا من المرجح أن تبقى الولايات المتحدة في شمال سوريا؟" سعت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية لشرح المخاطر المترتبة على انسحاب الولايات المتحدة من سوريا، والأسباب التي ربما تدفعها للبقاء في الشمال خاصة مع طلب الرئيس دونالد ترامب المساعدة في إقامة منطقة عازلة هناك.

 

وقالت الصحيفة، إن إعلان الرئيس ترامب سحب قوات بلاده من شمال سوريا، صدم المجتمع الدولي ليشس فقط لأنه يمنح الدولة الإسلامية فرصة للعودة فقط، لكنه يسمح لتركيا والجيش السوري الحر أن يقتل الأكراد.

 

وأضافت، أن الأكراد قاتلوا بشجاعة ضد داعش، وأنشأوا نظامهم العلماني الفريد والراديكالي في قلب فوضى سياسات الشرق الأوسط، بقيادة حزب الاتحاد الديمقراطي، ووحدات حماية الشعب، التي تعتبرها تركيا منظمة إرهابية كردية وتهديد لأمنها القومي.

 

وتابعت، لم تكن روسيا وإيران وتركيا تتوقع خطوة الانسحاب الأمريكية، ولكن رحب بها الجميع،  وينطبق هذا بشكل خاص على تركيا، التي تنتظر قواتها المسلحة اللحظة المناسبة لاحتلال "روج آفا"، بعدما استولت على بلدة عفرين الكردية.

 

رغم التهديدات، رد الأكراد بهدوء على إعلان الانسحاب، وعلق رئيس العلاقات الدبلوماسية في حزب الاتحاد الديمقراطي "صالح مسلم" قائلا رغم الانسحاب الأمريكي سيكون مصدر قلق فيما يتعلق باستقرار روج آفا، لم ندعهم.. ونحن نعتمد على قوتنا".

 

وأوشحت الصحيفة أن الأكراد مدركون للمواقف الغربية / الأمريكية السابقة تجاههم، ولعل أبرزها ما حدث عام 1999، عندما تم تسليم عبد الله أوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني، إلى الأتراك بمساعدة أجهزة الاستخبارات الأمريكية السرية في نيروبي.

 

ومع ذلك، تتداخل المصالح الإقليمية الكردية والأمريكية حاليًا، ويحتاج الأكراد إلى حماية طويلة الأمد، والولايات المتحدة بحاجة إلى "روج آفا" والأكراد لوقف التوسع الإيراني الشيعي في المنطقة، وتأمين موقع إسرائيل في الشرق الأوسط.

 

وأوضحت الصحيفة،أن إيران تسعى للحفاظ على نفوذها السياسي في المنطقة، ومن أجل تعزيز موقعها الجيوسياسي، فهي تقاتل من أجل إنشاء هلال شيعي من إيران على طول الطريق عبر سوريا إلى ساحل البحر الأبيض المتوسط، ومثل هذا التوسع سيكون أكبر تهديد للمصالح الأمريكية في المنطقة في السنوات القادمة،  بالإضافة إلى ذلك، فإن نمو المشاعر المؤيدة لإيران في العراق يؤثر على المصالح الجيوسياسية للولايات المتحدة.

 

وأشارت الصحيفة إلى تصريحات "شيركوه عباس" رئيس الجمعية الوطنية الكردستانية في سوريا حينما قال :"إن الردع الوحيد لإيران هو الأكراد، والطريقة الوحيدة لتعطيل الهلال الشيعي هي عبر الأكراد.

 

وتتأثر مخاوف الولايات المتحدة حول كيفية ضمان الأمن القومي لحليفها المفضل، إسرائيل، بثلاثة عوامل رئيسية، التوسيع المحتمل للنفوذ الإيراني في المنطقة؛ غموض السياسة التركية، التي تميل إلى أن تصبح دولة حزبية وطنية ذات قاعدة سنية تحت قيادة الرئيس رجب طيب أردوغان، ودور روسيا التي تربطها علاقات مع كل من إيران وتركيا.

 

ورغم أن الولايات المتحدة تواصل إعلان أنها ستتعاون مع إسرائيل بشأن سوريا ومعارضة إيران في المنطقة، فإن إسرائيل تدرك تماما أن الانسحاب الأمريكي من "روج آفا" سيترك فراغ في السلطة الذي ستشغله إيران وتركيا، وبما أن البلدين يعارضان المصالح السياسية الإسرائيلية في الشرق الأوسط، فإن تركيزهما سيتجهان إلى إلحاق الأذى بإسرائيل، وأشار رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى أن التخلي عن المنطقة العازلة الكردية يشكل تهديدًا كبيرًا لإسرائيل وشمال إفريقيا وأوروبا والولايات المتحدة.

 

وشدد الصحيفة على أن" انسحاب الولايات المتحدة من شمال سوريا سوف يتناقض مع أي تفهم عقلاني للنموذج الجيوستراتيجي، وهذا يتعلق بشكل خاص بالحرب ضد داعش في المنطقة، واعتمد هذا الكفاح على التنسيق مع المقاتلين الأكراد الناجحين بشكل استثنائي.

 

واختتمت الصحيفة تقريرها بتساؤل، هل ستقوم الولايات المتحدة بسحب قواتها من روج آفا؟ الجواب القصير هو لا، والتخلي عن روج آفا والسماح بإلغاء الأكراد من المنطقة سيكون مخالفا تماما لمصالح الولايات المتحدة / الجيوسياسية والأمنية الجغرافية.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان