رئيس التحرير: عادل صبري 07:24 صباحاً | الخميس 21 فبراير 2019 م | 15 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

بلومبرج: 20 طن ذهب جاهزة للنقل من فنزويلا لجهة مجهولة

بلومبرج: 20 طن ذهب جاهزة للنقل من فنزويلا لجهة مجهولة

صحافة أجنبية

مصدر يزعم أن الذهب تم تنحيته جانب حتى يصبح جاهزا للشحن

بلومبرج: 20 طن ذهب جاهزة للنقل من فنزويلا لجهة مجهولة

بسيوني الوكيل 30 يناير 2019 14:50

زعم برلماني فنزويلي أن طائرة روسية هبطت قرب العاصمة كراكاس لنقل 20 طن ذهب من البنك المركزي، بحسب وكالة "بلومبرج" الأمريكية.

 

جاء هذا في تقرير نشرته الوكالة على موقعها الإلكتروني تحت عنوان:" 20 طن ذهب في فنزويلا جاهزة للشحن إلى جهة غير معروفة".

 

وقالت الوكالة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم إن البرلماني الفنزويلي جوس جويرا ألقى بقنبلة على موقع "تويتر" الثلاثاء بقوله إن : الطائرة الروسية بوينج 777 التي هبطت في كراكاس اليوم السابق كانت هناك لنقل 20 من الذهب من خزائن البنك المركزي.

 

وتسبب هذا الادعاء في إطلاق موجة من التكهن والغضب، على الرغم من أن النائب البرلماني لم يقدم أي دليل على هذا عندما سئل عن كيفية معرفته بالأمر، بحسب الوكالة.

 

وتساءلت الوكالة :"هل هذا مجرد تعليق من برلماني يريد في أن يجذب الانتباه للأزمة التي تمر بها فنزويلا؟ ربما لا. لسبب واحد وهو أن جويرا كان اقتصاديا سابقا في البنك المركزي والذي ظل على تواصل مع زملاء قدامي هناك".

 

وأبلغ شخص آخر على علم مباشر بالقضية "بلومبرج" أن 20 طن من الذهب نُحيت جانبا في البنك المركزي حتى يتم شحنها.   

 

 وقال إن الكمية التي تبلغ قيمتها 840 مليون دولار تمثل 20% من مخزون الدولة من هذا المعدن الثمين.

 

وكانت طائرة تابعة لشركة "نوردويند إيرلاينز" وهي مشغل روسي شهير لرحلات الشارتر ومقرها موسكو، قد هبطت الاثنين الماضي في مطار قرب كراكاس، وفقا لموقع "فلايت رادار 24". ورفض المتحدث باسم نوردويند التعليق اليوم على الغرض من الرحلة.  

 

من جانبه رفض وزير المالية الفنزويلي سيمون زيبرا التعليق على قضية الذهب، قائلا إنه لم تكن هناك طائرة روسية في مطار سيمون بوليفار الدولي.

وأضاف:" سوف أبدأ في إحضار الطائرات الروسية والتركية كل أسبوع ولذلك الجميع سيخاف".

 

وقالت الوكالة إن وزارة الخارجية الروسية ليس لديها علم بموضوع الطائرة. ونقلت عن المتحدثة باسم الوزارة ماريا زاخاروف قولها في رسالة الأربعاء:"ليس هناك أي طائرات لإجلاء الروس من فنزويلا".

 

وتعهدت روسيا بعمل "كل شيء" لحماية الرئيس نيكولاس مادورو في مقابل الجهود الأمريكية للإطاحة به ، حيث أصدرت إدارة ترامب عقوبات جديدة بحق فنزويلا الاثنين. ولم توضح روسيا الخطوات التي ستتخذها لحماية مادورو .

 

يأتي هذا في وقت طلب فيه زعيم المعارضة خوان غوايدو، الذي أعلن نفسه رئيسا لفنزويلا، من السلطات البريطانية منع وصول مادورو إلى احتياطيات الذهب الموجودة في بنك إنجلترا، وذلك وفقا لرسائل نشرها حزبه، الأحد.

 

وتبرأت مجموعة كبيرة من الدول الغربية وأميركا اللاتينية من مادورو، وتتهمه بتقويض الديمقراطية، كما اعترف عدد متزايد من الدول بغوايدو رئيسا شرعيا مؤقتا لفنزويلا.

 

وتحاول حكومة مادورو منذ العام الماضي استعادة الذهب من بنك إنجلترا خشية أن تشمله عقوبات دولية ضدها.

 

وقالت مصادر الأسبوع الماضي، إن هذه المقتنيات قفزت إلى نحو 1.3 مليار دولار بعد انتهاء صفقة مقايضة ذهب بقروض مع دويتش بنك.

وفي رسائل لرئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، ومارك كارني محافظ بنك إنجلترا، قال غوايدو إن مسؤولي حكومة مادورو يسعون لبيع الذهب وتحويل العائدات إلى البنك المركزي الفنزويلي.

 

وقال غوايدو: "أكتب إليكم كي أطلب منكم وقف هذه التحويلات غير القانونية. إذا تم تحويل هذه الأموال ..سيستخدمها نظام نيكولاس مادورو غير الشرعي والسارق لقمع الشعب الفنزويلي وترويعه".

 

وفقد هذا الذهب سيكون ضربة قوية للأوضاع المالية لفنزويلا، ويقوض قدرتها على الحصول على العملة الصعبة المهمة لاستيراد سلع تتراوح بين المواد الغذائية والأدوية وقطع غيارات السيارات والأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية.

 

في المقابل رفض بنك إنجلترا (البنك المركزي البريطاني) السماح ل مادورو، بسحب ما قيمته 1.2 مليار دولا، من مخزون بلاده من الذهب بحسب "بلومبرج" الأمر الذي شكل ضربة أخرى للرئيس الفنزويلي، في محاولة منه لإنقاذ سلطته.

 

ونقلت الوكالة عن مصادر على صلة بالموضوع، دون أن تذكر أسماءهم، أن الذهب يمثل جزءً هامًا من احتياطي العملات الأجنبية البالغ 8 مليارات دولار، الذي يحتفظ به البنك المركزي الفنزويلي.

 

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان، الجمعة، إنها تعتزم استخدام أدوات اقتصادية ودبلوماسية لضمان أن تكون أي معاملات تجارية مع الحكومة الفنزويلية "متسقة" مع حكومة فنزويلا المعترف بها من قبل الولايات المتحدة والتي يقودها خوان غوايدو.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان