رئيس التحرير: عادل صبري 10:29 صباحاً | الثلاثاء 22 يناير 2019 م | 15 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

خبير ألماني: بن سلمان ما زال «الرجل القوي»

خبير ألماني: بن سلمان ما زال «الرجل القوي»

صحافة أجنبية

ولي العهد السعودي محمد بن سلمان

خبير ألماني: بن سلمان ما زال «الرجل القوي»

أحمد عبد الحميد 14 يناير 2019 19:21

أجرت صحيفة "تاجس شبيجل"  حوارًا مع "سيباستيان سونز"،  الخبير بشئون المملكة العربية السعودية فى المجلس الألماني للعلاقات الخارجية  حول عواقب مقتل الصحفى السعودى "جمال خاشقجى"، ومصير ولى العهد السعودى الأمير "محمد بن سلمان".

 

رأى  الخبير الألماني  أن ولي العهد السعودى نجا فى الداخل من مقتل خاشقجى، وما زال هو الرجل القوى  فى العائلة المالكة.

 

وأردف أن بن سلمان  يستطيع تلميع صورته من خلال القيام بشيء ما بشأن حقوق الإنسان،  على سبيل المثال ، إطلاق سراح السجناء السياسيين وإنهاء الصراع اليمني.  والتعامل بشكل مغاير فى أزمة قطر ومواصلة البرنامج التحديثى للمملكة، من السيناريوهات المحتملة التى قد يتبعها ولى العهد السعودى لتلميع صورته أمام العالم.

 

أشار الخبير الألمانى، إلى أن الكثير من السعوديين لا يعتقدون أن ولي العهد وراء  مقتل خاشقجي رغم حالة الغضب التي تعتري بعض سكان المملكة جراء جريمة قتل الصحفي السعودي.

 

ولفت  أن ولاء السكان للحكام هو أساس للبقاء في السلطة،  وإذا تضررت هذه العلاقة ، فإنها ستشكل خطورة  على بن سلمان شخصيا.

 

وأوضح أن  مقتل "خاشقجى"،  كان وراء التعديل الوزاري الأخير، الذى بعث رسالة مفادها التركيز على الاستقرار والوحدة والاستمرارية.

 

ويتضح ذلك من خلال تعيين وزير المالية السابق إبراهيم العساف وزيراً للخارجية، فالرجل هو أيضا من ذوي الخبرة في التعامل مع الغرب بشأن  المسائل التجارية، ومن المفترض أن يقوم باستعادة الثقة بين المستثمرين الأجانب.

 

العساف كان من بين أعضاء النخبة الذين اعتقلوا بتهمة الفساد في نوفمبر 2017،    ويجب أن يُفهم ذلك على أنه إشارة إيجابية لأولئك الذين يشعرون بأنهم مهمشون.

 

بحسب الخبير الألمانى، هناك شيء واحد مؤكد: على الرغم من التعديل الوزارى ، فإن الوريث لا يزال الرجل القوي، ولم يفقد شيئًا من سلطاته  علىى الإطلاق، ويتمتع بثقة صانعي القرار في البيت الحاكم .

 

وبحسب الباحث المخضرم،  لا يوجد صدع فى  العائلة المالكة ،  لأن العائلة أنه تعى تمامًا أن زعزعة وحدتها الداخلية يؤثر على الوحدة الوطنية.

 

أوضح الخبير الألمانى، أنه لا توجد ثمة علامات تشير إلى وجود شخص داخل  العائلة المالكة  يمكنه أن يتحدى ولي العهد بجدية.

 

وأردف أن بن سلمان نجا من كارثة خاشقجي بشكل جيد داخل المملكة.

 

رأى الخبير الالمانى، أن بن سلمان يعطي الشباب الانطباع بوجود مصلح حديث ينفذ عملية تحول داخلي وهو الأمر الذي فشل فيه أسلافه.


وفيما يخص السياسة الإقليمية،  من المحتمل أن يواصل بن سلمان مسيرته

المعادية لإيران من خلال تقاربه من من  الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

 

وتوقع الباحث أن يتحول بن سلمان بمجرد تأمين سلطته داخليا إلى مسار أكثر براجماتية وأقل قسوة، وسيعود إلى المبادئ الأساسية للسياسة الخارجية السعودية التقليدية.

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان