رئيس التحرير: عادل صبري 02:17 مساءً | الاثنين 21 يناير 2019 م | 14 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

جارديان: لحل أزمة الزحام المروري.. على القاهرة أن تتعلم من إفريقيا

جارديان: لحل أزمة الزحام المروري.. على القاهرة أن تتعلم من إفريقيا

صحافة أجنبية

هكذا حلت أفريقيا أزمة الزحام المروري

جارديان: لحل أزمة الزحام المروري.. على القاهرة أن تتعلم من إفريقيا

محمد عمر 09 يناير 2019 13:31

القاهرة ليست العاصمة الوحيدة في أفريقيا التي تعاني من أزمة مرورية طاحنة نتيجة للنمو الهائل في عدد السكان، فكثير من مدن القارة السمراء ترزح تحت طائلة هذه المشكلة أيضا، والعاصمة التنزانية كانت مثال على تلك المعاناة التي يعيشها سكان المدينة في وقت تبلغ الزيادة السنوية السكانية بها نحو نصف مليون شخص، وفقا لما ذكرته صحيفة الجارديان البريطانية.

 

نظام مروري جديد في العاصمة التنزانية يقلل من حدة الزحام على القاهرة أن تتعلم منه.. تقول الصحيفة البريطانية، إن الحكومة التنزانية أدخلت نظاما مروريا جيدا من خلال استخدام الحافلات بالعاصمة دار السلام يمكنه اختصار زمن الرحلة داخل العاصمة بنحو ساعتين، لتتخلى عن الطرق التقليدية المكلفة لتشغيل قطارات الأنفاق والتي يستغرق إنشاؤها مدة زمنية طويلة وتكلفة باهظة.

 

وبدلا من اللجوء إلى الطرق التقليدية باهظة التكلفة على غرار مترو الانفاق، ابتكر معهد سياسات النقل والتنمية بتنزانيا وسيلة جديدة لتخفيف حدة الازدحام المروري باستخدام الحافلات من خلال تخصيص مسارات خاصة بها داخل المدينة على كافة الطرق وتوفير التذاكر داخل المحطات، وهو ما سمح في نهاية المطاف بتخفيض زمن الرحلة من المحطة الرئيسة إلى آخر محطة إلى 45 دقيقة فقط مقارنة مع نحو ساعتين قبل تطبيق النظام الجديد.

 

ولا يخلو النظام الجديد من بعض المشاكل، حيث لا تعمل أكشاك التذاكر بصورة منتظمة ما يؤدي إلى حدوث تكدسات داخل المحطة وهو ما ينجم عنه عمل الحافلات بنصف طاقتها القصوى. ولكن تبقى النقطة المضيئة هنا لاختيار الحافلات بدلا من المترو كعلاج للأزمة، إذ يؤشر هذا الأمر على ارتباط الاستثمار بالنية التحتية بصورة مباشرة بتنمية الاقتصاد المحلي.

 

ويقول كريست كوست، مدير معهد سياسات النقل والتنمية بتنزانيا إن حل المشكلة من خلال استخدام مترو الأنفاق يعني دخول الشركات الأجنبية لتنفيذ المشروع، ولكن حل الأزمة من خلال استخدام الحافلات يعني أن الشركات المحلية ستكون جزء من الحل. ويتابع "هذا ما حدث بالفعل في دار السلام ونخطط لتطبيقه في نيروبي، حيث تم تصنيع هياكل الحافلات محليا، وتولت الشركات المحلية أيضا تطبيق منظومة التذاكر وهذا أمر جيد لتنمية الاقتصاد".

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان