رئيس التحرير: عادل صبري 05:39 مساءً | الأحد 20 يناير 2019 م | 13 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

كاتب ألماني: هكذا يستطيع بن سلمان الهروب من شبح خاشقجي

كاتب ألماني: هكذا يستطيع بن سلمان الهروب من شبح خاشقجي

أحمد عبد الحميد 07 يناير 2019 19:47

رأى الكاتب الألمانى " جاكوب ريمان"، فى مقال له بالصحيفة الأسبوعية "دير فرايتاج"، أن هناك ثلاثة سيناريوهات محتملة فيما يخص تداعيات مقتل الصحفى السعودى المعارض "جمال خاشقجي" تتضمن ما يمثل طوق نجاة لولي العهد محمد بن سلمان للخروج من الأزمة.

 

 

وأضاف: "يمكن للمجتمع الغربى تفضيل الانتهازية  على القيم  من منطلق أن العلاقات الاقتصادية والسياسية والدبلوماسية والعسكرية  بين الدول لا يمكن أن تقطع بسبب سوء تصرف فردى من أمير شاب.

 

مثل هذه السرد، يتطلب إعادة تأهيل، بحيث  تمهد عودة ولى العهد السعودى مرة أخرى إلى المجتمع ، محاطًا بإيماءات التوبة والتواضع كجزء من التمثيلية بحسب المقال.

 

ويستطيع بن سلمان الإسراع هذه العملية على نطاق واسع من خلال إنهاء فوري لحرب اليمن،  وإنفاق المليارات لإعادة إعمار البلد المدمرة جراء الحرب.

 

وبالمقابل، فإن السيناريو الثاني والثالث يتضمنان رفضا تاما من  المجتمع الغربي للتعامل مع بن سلمان مرة ثانية.

 

واستنادا إلى نتائج لتقرير وكالة المخابرات المركزية ، أعلن مجلس الشيوخ الأمريكي أيضا في منتصف ديسمبر – بالإجماع، إدانة ولى العهد السعودى فى مقتل خاشقجي،  وشدد على ضرورة إنهاء الرئيس ترامب دعمه لحرب اليمن.

 

الدائرة الأضيق حول ترامب ، الذين ما زالوا إلى  جانب ولى العهد السعودى بقوة، من المفترض أن يرضخوا أمام  الضغط على البيت الأبيض المتزايد بسرعة.

 

وواصل الكاتب: "بيد  هناك رغبة أيضاً في أوروبا في إسقاط نظام بن سلمان ، فمن المحتمل جداً أن تفشل محاولات إصلاحات  ولي العهد المحتملة ويرفضها الغرب".

 

في السيناريو الثاني المحتمل ، سيقيم حزب بن سلمان  معارضه خاصة ضد المعارضة الغربية ، مما سيضر العلاقات مع الغرب بشدة وسيسمح للمملكة العربية السعودية بالبحث عن شركاء آخرين على المدى المتوسط.

 

سيكون المستفيد التاريخي في هذا السيناريو هو "روسيا  التي تقف في صف  ولى العهد السعودى  وكان لها دور بحانب الصين في التواجد بالمنتدى السعودي للاستثمار، المعروف ب  "دافوس الصحراء" حيث  أبرموا صفقات مع السعوديين ، بما في ذلك استثمار سعودى روسى   بقيمة 5 مليارات دولار في أعمال التنقيب عن الغاز .

 

حتى فى قمة مجموعة العشرين  G20 التى عقدت في الأرجنتين في أواخر نوفمبر،  وعلى الرغم من تجنب العالم لولي العهد السعودي، كانت هناك حوارات وفيرة من ورا الستار.

 

وشهدت قمة العشرين ترحيبا حارا من "فلاديمير بوتين بولى العهد السعودى، فى غضون قمة العشرين، ليوجه   رسالة إلى الغرب مفادها أنه يمكن أن تتعاون روسيا مع المملكة العربية السعودية.

 

واستطرد الكاتب: " من الممكن أن تتحول الرياض 180 درجة وتتحالف استراتيجيًا مع مع كتلة روسيا والصين".

 

على أي حال ، فإن قضية خاشقجي يمكن أن  تؤدي إلى تنويع سياسة التحالف السعودي، بحسب الكاتب.

 

وبخطوات بطيئة  يمكن أن تتحالف الرياض  أيضًا مع بكين ، ولكن قبل كل شيء ستوطد  العلاقات مع موسكو المتبعة لعدة سنوات في الشرق الأوسط خطط طموحة لتدعيم السلطة والتوسع في المناطق العسكرية.

 

فى حال تحالف المملكة العربية السعودية مع روسيا استراتيجيًا، سيكون هذا بمثابة انقلاب تاريخى،  من شأنه أن يزيد من نفوذ موسكو و يضعف اشنطن.

 

السيناريو الثالث، هو تخلى روسيا والصين عن ولى العهد السعودى وفي هذه الحالة ستضعف الرياض بشكل كبير، ولا سيما أنه بعد القتل خاشقجي تتزايد الاحتمالات لسقوط ولي العهد من داخل أسرة  آل سعود ، ليحل محله شقيقه الأصغر سنا، "خالد بن سلمان"، أو الأمير أحمد بن عبدالعزيز، صاحب الشعبية الجارفة فى الداخل.

 

وأردف الكاتب: "المملكة العربية السعودية في مفترق طرق تاريخي في عام 2019 ، والمستقبل السياسي للبلاد غير مؤكد".

 

 رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان