رئيس التحرير: عادل صبري 09:08 صباحاً | الخميس 17 يناير 2019 م | 10 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

في صناعة السيارات.. عندما يكون المستقبل أقدم من الحاضر

في صناعة السيارات.. عندما يكون المستقبل أقدم من الحاضر

صحافة أجنبية

صناعة السيارات تتطور إلى الخلف

بلومبرج:

في صناعة السيارات.. عندما يكون المستقبل أقدم من الحاضر

محمد عمر 06 يناير 2019 18:00

قبل نحو نصف قرن من انتشار السيارات التي تعمل بالوقود، كان المخترع روبرت أندرسون قد طور أول سيارة تعمل بالكهرباء في العالم، وفقا لتقرير نشرته وكالة بلومبرج.

 

وقال التقرير إنه وبحلول عام 1900 كانت السيارات الكهربائية تمثل نحو ثلث عدد السيارات التي تسير في الطرق، إلا أن تلك الطرازات المبكرة أخذت في الاندثار تدريجيًا نظرًا لزيادة الطلب خلال فترة عشرينيات القرن الماضي على السيارات التي تعمل بالوقود والتي كانت تُصنع بأسعار منخفضة وبأعداد كبيرة من جانب شركات مثل شركة فورد.

 

وعادت تكنولوجيا السيارات الكهربائية للظهور مجددًا، وأصبحت شائعة الاستخدام عام 1954 ولكن هذه المرة كانت من طراز سيارات الجولف.

 

ولكن مع قيام حكومات البلاد بفرض ضوابط أكثر صرامة على انبعاثات الكربون، بدأت شركات تصنيع السيارات في البحث عن بدائل للسيارات التي تعمل بالوقود.

 

وكانت البداية مع شركة جنرال موتورز والتي قامت بتصنيع نحو 1000 سيارة كهربائية عام 1997، وتم تأجير تلك السيارات إلى سائقين كجزءٍ من تجربة لاختبار مدى جاهزية السوق لتلك النوعية من السيارات.

 

ولكن هذه المحاولة لم تدم طويلًا، إذ قالت الشركة عام 2003 إنها لم تتمكن من بيع كميات كافية من تلك السيارات بما يمكنها من تصنيع المزيد منها.

 

وكان ذلك هو العام الذي بدأت فيه شركة تسلا موتورز في التشكل وفي تحقيق انطلاقة في ثورة السيارات الكهربائية وفي وقتنا الحالي، هناك 179 طراز مختلف من السيارات الكهربائية في السوق العالمية، ومن المتوقع أن يكون هناك ما يزيد عن 230 طرازا متاحا بالأسواق بحلول عام 2021.

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان