رئيس التحرير: عادل صبري 07:06 صباحاً | الأحد 20 يناير 2019 م | 13 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

لماذا أعلنت الصين وأمريكا الهدنة في الحرب التجارية؟ بوليتيكو تجيب

لماذا أعلنت الصين وأمريكا الهدنة في الحرب التجارية؟ بوليتيكو تجيب

صحافة أجنبية

ترامب والرئيس الصيني شي جين-بينج

لماذا أعلنت الصين وأمريكا الهدنة في الحرب التجارية؟ بوليتيكو تجيب

محمد البرقوقي 03 يناير 2019 14:50

على الأرجح أن يشهد الاقتصادان الأمريكي والصيني- الأكبر في العالم- تباطؤًا في العام 2019، وهو ما لن يترك أمام أيٍّ من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جين-بينج، من خيار سوى إعلان هدنة في حربهما التجارية الشرسة.

 

جاء هذا على لسان جيم بولسن، كبير المحللين الإستراتيجيين في مؤسسة "ليثولد جروب" في سياق تقرير مطول نشرته مجلة "بوليتيكو" الأمريكية والذي سلطت فيه الضوء على المستجدات التي طرأت في الولايات المتحدة الأمريكية والصين-القوتين الاقتصاديتين الأكبر في العالم- من حيث ظهور علامات على تباطؤ النمو بهما، وهو ما سيجبر قادة البلدين إلى إعادة النظر في تصعيد الخلافات التجارية بينهما والتي كان قد أشعل ترامب فتيلها أوائل الموسم المنصرم.

 

وقال بولسن إنه يعتقد أن الحرب التجارية تصل إلى خط النهائية، ولا يوجد شيء ما يمكن لـ ترامب أن يفعله حيالها، مضيفا: " إذا ما كان لديك الولايات المتحدة والصين باقتصادهما الضعيف نسبيا، فإن المفاوضات حول التجارة تتبخر. حيث إن أي طرف لا يمتلك في جعبته (الكارت) الذي يرجح كفته في تلك التفاوضات. ومن ثم يتعين على كلا الطرفين أن يوقفا ما يفعلانه في الوقت الراهن".

 

وترامب وجين-بينج قد اتفقا الشهر الماضي على مواصلة التفاوض حول اتفاقية لإنهاء الخلافات التجارية المتصاعدة بين البلدين، وحددها بالفعل يوم الـ31 من مارس المقبل كمهلة أخيرة للتوصل إلى تلك الاتفاقية. وسوق الأسهم قد سجل هوبطا بالفعل في العام 2018، ويعزى هذا في جزء منه إلى ما يمكن أن تفعله الحرب التجارية واسعة النطاق التي تشنها واشنطن ضد بكين، لكلا الاقتصادين العملاقين.

 

وواصل بولسن: " لا أعتقد أيضا أن ترامب الذي يروق له أن يمجد سوقا صاعدة، سيرغب في المخاطرة بنوع الأزمة التي من الممكن أن تحدث إذا ما انهارت المفاوضات بين واشنطن وبكين بشأن التوصل إلى اتفاقية تنهي الحرب التجارية القائمة بين الجانبين.

 

وتابع: " أغلب ظني أننا سنرى قريبا إعلانا بين الصين وترامب. لكنه سيكون إعلانا لحفظ ماء الوجه فقط. وبنظرة أكثر شمولية فإنني أظن أن موجة الاضطرابات التي شهدتها السوق مؤخرا، وكذا موجات الهبوط الحادة كلها كانت شيئًا جيدًا. وأعتقد كذلك أن المستثمرين يشعرون بالرعب إزاء ركود اقتصادي عالمي محتمل".

 

وخلال هذا العام عانت كل من واشنطن وبكين من الضربات المالية التى كلفتهم مليارات الدولارات فى قطاعات الزراعة والتكنولوجيا والسيارات. وبحسب ما أفادت وكالة "رويترز"، فإن والى تاينز، الخبير فى الاقتصاد الزراعى فى جامعة بوردو، يقول إن الحرب التجارية بين البلدين قد كلفت كل دولة حوالى 2.9 مليار دولار فى العام.

 

وتشير التقارير إلى أن هذا المبلغ الكبير يعتمد فقط على التعريفة الجمركية التى فرضتها الصين على فول الصويا والذرة والقمح والذرة الرفيعة.  فقد اشترت الصين فول صويا بقيمة 12 مليار دولار العام الماضى. لكن منذ يوليو عندما فرضت الولايات المتحدة التعريفة على عدد من البضائع الصينية، ردت الصين بتعرفة بنسبة 25% على فول الصويا المزروع فى أمريكا.

 

وبرغم الاتفاق الذي توصل إليه ترامب مع الرئيس الصيني شى جين- بينج خلال قمة العشرية فى وقت سابق الشهر الماضي، والذي خفف من حدة التوتر بين البلدين في هذه الحرب التجارية، لكن ما يثير القلق هو أنه قد يكون هناك طريق طويل للمضي قدمًا نحو اتفاق محتمل عندما تنتهى فرصة الثلاثة أشهر التى قرر ترامب تأجيل تطبيق زيادة التعريفة الجمركية خلالها.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان