رئيس التحرير: عادل صبري 03:20 مساءً | الخميس 17 يناير 2019 م | 10 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو| بملابس غربية.. كيم جونغ أون «الشيوعي » يحذر أمريكا

فيديو| بملابس غربية.. كيم جونغ أون «الشيوعي » يحذر أمريكا

صحافة أجنبية

كيم جونغ أون يلقي خطاب السنة الجديدة

فيديو| بملابس غربية.. كيم جونغ أون «الشيوعي » يحذر أمريكا

بسيوني الوكيل 01 يناير 2019 16:00

سلطت وكالة "أسوشيتيد برس" الأمريكية الضوء على الزي الغربي الذي ظهر به كيم جونغ أون رئيس دولة كوريا الشمالية ذات النظام الشيوعي أثناء إلقاء خطابه بمناسبة حلول العام الجديد.

 

وفي سياق تقرير تناقلته عنها العديد من وسائل الإعلام الغربية حول الخطاب أشارت الوكالة إلى أن كيم جونغ أون ألقى الخطاب مرتديا بدلة سوداء ورابطة عنق رمادية، وجالسا على كرسي من الجلد.

 

وقال كيم في خطابه "إذا لم تلتزم الولايات المتحدة وعدها الذي قطعته أمام العالم، فقد لا يكون أمامنا خيار سوى النظر في طريقة جديدة لحماية سيادتنا ومصالحنا".

وتابع "أنا مستعد للجلوس مجددا مع الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) في أي وقت في المستقبل وسأبذل جهودا بكل الطرق لتحقيق نتيجة يرحب بها المجتمع الدولي".

صحيفة "ديلي ميل" البريطانية واحدة من وسائل الإعلام التي تناقلت التقرير عن الوكالة إلا أنها أبرزت بشكل أكبر، حيث نشرت التقرير تحت عنوان " كيم جونغ أون يرتدي بدلة غربية ويلقي خطاب العام الجديد من فوق كرسي جلد بذراعين، معلنا أنه قد يتخلى عن التزامه باتفاق نزع السلاح النووي ويلجأ لمسار آخر إذا كان ترامب يختبر صبره".

 

وقالت الصحيفة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني إن الديكتاتور الكوري تخلى عن زيه التقليدي المتمثل في بدلة سوداء مزودة بأزرار على الطراز المعروف باسم "ماو"، وارتدى بدلة غربية ورابطة عنق ليلقي خطابه السنوي أسفل صورتين ضخمتين لوالده وجده.

وتعود تسمية الزي التقليدي بهذا الاسم إلى الزعيم الصيني ماو تسي تونغ والذي تولى زعامة الحزب الشيوعي في 1935 وحتى وفاته في 1976، حيث فرض أزياء محددة على الصينين منها بدلة "ماو" كنمط للزي القومي الشيوعي المناهض للنظام الرأسمالي والذي يشبه زي الجيش السوفيتي في ذلك الوقت.    

 

وبوصول الحزب الشيوعي للحكم في كوريا الشمالية، سلك النظام نفس النهج المتعلق بالزي الموحد، حيث اعتاد القادة الكوريون الشماليون على ارتداء بدلة "ماو".

 

 وينظر في الدول الشيوعية للزي الغربي كالبدلة ورابطة العنق على أنه رمز لخصمه اللدود وهو النظام الرأسمالي، وتعتبره كاشفا عن ميول برجوازية، بينما هي تدعو للتقشف.

 

وتتسم العلاقات الصينية الكورية الشمالية بالصداقة والتعاون منذ عام 1961، حيث توجد عبارة شهيرة لماو تقول إن الصين وكوريا الشمالية أشبه بـ"الشفاه والأسنان".

 

وتعتمد كوريا الشمالية على المساعدات الصينية الأمنية السياسية الاقتصادية من أجل استمرار النظام المحاصر عالميا، بينما ترى الصين في كوريا الشمالية نوعا من التوزان الاستراتيجي في مقابل العلاقات الأمريكية الكورية الجنوبية 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان