رئيس التحرير: عادل صبري 05:25 صباحاً | الأربعاء 23 يناير 2019 م | 16 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

إذاعة أمريكية: الملابس ترفع الشيخة حسينة على عرش بنجلاديش

إذاعة أمريكية: الملابس ترفع الشيخة حسينة على عرش بنجلاديش

صحافة أجنبية

الشيخة حسينة رئيسة وزراء بنجلاديش

للمرة الثالثة

إذاعة أمريكية: الملابس ترفع الشيخة حسينة على عرش بنجلاديش

بسيوني الوكيل 31 ديسمبر 2018 16:00

سلطت إذاعة "إن بي أر" الأمريكية الضوء على إنجازات حققتها الشيخة حسينة الفائزة بولاية ثالثة لرئاسة وزراء بنجلاديش، مشيرة إلى أن دورها في التنمية الاقتصادية كان سببا في إعادة انتخابها.

 

وفازت الشيخة حسينة، بولاية ثالثة في انتخابات شهدت أعمال عنف، بعد أن حصل حزبها "رابطة عوامي" والأحزاب الحليفة لها على 288 مقعدا من مقاعد البرلمان البالغة 300 مقعد يتنافس عليها لتعزز بذلك سيطرتها على الهيئة التشريعية. ويضم البرلمان في بنغلاديش 350 مقعدا، 50 منها مخصصة للنساء.

 

وقالت الإذاعة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم إن الشيخة حسينة التي تتولى رئاسة الوزراء منذ 2009 يعود لها الفضل في عقد تقريبا من النمو المتواصل في الناتج المحلي، بالإضافة إلى تطوير صناعة الملابس البالغ قيمة صادراتها 30 مليار دور، لتصبح ثاني أكبر مصدر بعد الصين.

 

وأشارت الإذاعة إلى الإشادة بدور الشيخ حسينة في التعامل مع أزمة مسلمي الروهينجا الذين فروا إلى بنجلاديش هربا من حملة الإبادة الوحشية في ميانمار .

 

وأقامت بنجلاديش العام الماضي مخيما للاجئين أصبح الأكبر في العالم توافد عليه مئات الآلاف من مسلمي الروهينجا الذين أحرقت قراهم على يد الجيش والشرطة ومتطرفين بوذيين في ميانمار.

 

ورأى جويتا بهاتاتشرجي وهي كبيرة الباحثين في مؤسسة "أوبزرفر" للأبحاث والتي مقرها نيودلهي أن تركيز الشيخة حسينة على التنمية ساعدها في الفوز مجددا في الانتخابات.

 

وجرت الانتخابات البرلمانية وسط أجواء مشحونة بالتوتر والعنف، واتهمت المعارضة الحكومة بأنها حرمتها من الحصول على فرصة متساوية فيها.

 

والشيخة حسينة هي ابنة الرئيس الأول لبنجلاديش الشيخ مجيب الرحمن، وفازت بسهولة في انتخابات 2014 التي قاطعها حزب بنجلاديش القومي مشككا بنزاهتها.

 

وتنقلت القيادة في بنجلاديش في العقود الثلاثة الماضية بين الشيخة حسينة وخالدة ضياء اللتين كانتا حليفتين قبل أن تصبحا خصمين.

 

وشهدت بنجلاديش، البالغ عدد سكانها 165 مليون نسمة، مواجهات خلال الفترة التي سبقت الانتخابات، قُتل على إثرها 14 شخصا وجرح الآلاف في مواجهات بين أنصار حزب "رابطة عوامي" بزعامة الشيخة حسينة ونشطاء من الحزب القومي لبنجلاديش المعارض.

 

ويقول الحزب المعارض، الذي قاطع انتخابات 2014، إن أنصاره استهدفوا عمدا في مسعى لثنيهم عن التصويت وترجيح النتيجة لصالح حسينة.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان