رئيس التحرير: عادل صبري 07:02 صباحاً | الأحد 20 يناير 2019 م | 13 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

الفرنسية: في أفغانستان.. 2019 سيكون الأكثر دموية  

الفرنسية: في أفغانستان.. 2019 سيكون الأكثر دموية  

صحافة أجنبية

طالبان نفذت الكثير من الهجمات الوحشية في افغانستان

الفرنسية: في أفغانستان.. 2019 سيكون الأكثر دموية  

جبريل محمد 30 ديسمبر 2018 22:15

حذرت وكالة الأنباء الفرنسية من أن عام 2019 ربما يكون الأسوأ والأكثر دموية في أفغانستان إذا نفذ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تهديداته بالانسحاب من هناك، بجانب أن الانتخابات الرئاسية التي تلوح في الأفق تؤجج العنف.

 

وقالت الوكالة، إن خطة الرئيس دونالد ترامب لخفض عدد الجنود في أفغانستان قبل الوصول لاتفاق سلام مع طالبان تجهش آمال الأفغان لإنهاء الصراع المستمر منذ 17 عاما.

 

وأضافت الوكالة، أن الافغان العاديين الذين تحملوا وطأة القتال الدائر منذ فترة طويلة يشعرون باليأس بشكل متزايد بشأن المستقبل مع تكيّف طالبان وداعش هجماتهم شبه اليومية على المدنيين والامن.

 

ونقلت الوكالة عن أحد الأفغان ويدعى "محمد حسين": أفغانستان واحدة من أكثر الأماكن دموية في البلاد بالنسبة للمدنيين و"يزداد الأمر سوءا كل يوم"، الأمن قبل أربع أو خمس سنوات كان أفضل من الآن، وحتى عندما لا تكون لدينا هجمات في كابول، فإننا ننتظر حدوث شيء ما".

 

وقال ذبيح الله شيرزاد الذي يمتلك شركة لجمع القمامة في العاصمة الافغانية انه لا يتذكر عاما أكثر دموية من عام 2018، ولكنه يتوقع أن يكون 2019 أكثر فتكا، لست متفائلا بشأن محادثات السلام".

 

وتعكس تعليقاتهم القاتمة النتائج التي توصل إليها استطلاع للرأي أجرته مؤسسة "غالوب" في أكتوبر، والذي أظهر مستوى غير مسبوق من التشاؤم بين الأفغان.

 

واقترحت دراسة أجرتها مؤسسة آسيا في ديسمبر أن أكثر من 60 % من الأفغان يعتقدون أن البلد يتحرك في الاتجاه الخطأ، وتظهر عدة مؤشرات رئيسية أن الأمن الأفغاني في دوامة هبوطية.

 

وبلغ عدد القتلى من المدنيين أعلى مستوياته في النصف الأول من العام، في حين أن طالبان تذبح القوات الأفغانية بأعداد أكبر من أي وقت مضى.

 

وتميزت هذه السنة أيضا ببعض من أكثر الهجمات الانتحارية دموية منذ بداية الحرب في 2001 ، بما في ذلك انفجار سيارة إسعاف استهدفت شارعا مزدحما في كابول يناير، مما أسفر عن مقتل أكثر من 100 شخص وجرح مئات آخرين.

 

وتفاقمت إراقة الدماء بسبب استراتيجية ترامب الأكثر عدوانية بالنسبة لأفغانستان، والتي أعلنها على مضض في أغسطس 2017 ، ووضع الآلاف من الجنود الأمريكيين على الأرض وإعطاء وحداته الجوية فسحة أكبر لملاحقة طالبان و"داعش".

 

وتشير إحدى التقديرات إلى أن عدد الوفيات المرتبطة بالصراع بلغ أكثر من 40 ألف حالة هذا العام، وهو ما يعادل تقريباً مجموع الوفيات في سوريا واليمن.

 

وحصلت أفغانستان على لقب أكثر الدول في العالم فتكا بالصحفيين، حيث قتل 15 من العاملين في وسائل الإعلام، بمن فيهم المصور الرئيسي لوكالة فرانس برس ورجل الشرطة محمد أختار.

 

ومما زاد الطين بلة هو أسوأ جفاف شهده التاريخ الحديث، والذي أجبر أكثر من 250 ألف شخص على ترك منازلهم، وأقامت آلاف العائلات النازحة خياماً مؤقتة على أطراف المدن، بل إن بعضها يبيع بناتهن الصغار للزواج من سداد الديون أو شراء الطعام.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان