رئيس التحرير: عادل صبري 02:21 صباحاً | الخميس 24 يناير 2019 م | 17 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

كاتب أمريكي: بعد زيارته للقوات.. هل انتهك ترامب سيادة العراق؟

كاتب أمريكي: بعد زيارته للقوات.. هل انتهك ترامب سيادة العراق؟

صحافة أجنبية

ترامب خلال زيارته لقواته في العراق

كاتب أمريكي: بعد زيارته للقوات.. هل انتهك ترامب سيادة العراق؟

جبريل محمد 28 ديسمبر 2018 18:20

تساءل كاتب أمريكي عن سبب الغضب المتصاعد في العراق جراء زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للقوات الأمريكية المتمركزة هناك دون لقاء رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، رغم أن ترامب قام بزيارة مماثلة للقوات المتواجدة في جنوب ألمانيا ولم تحدث مثل هذه الضجة.

 

وقال الكاتب "ريك نواك" في مقال نشرته صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، إن زيارة الرئيس ترامب المفاجئة للقوات الأمريكية في العراق الأربعاء لقيت انتقادات حادة، حيث وصف سياسيين عراقيين الزيارة غير المعلنة بأنها "انتهاك لسيادة البلاد".

 

مع تصاعد الاستياء العراقي، وصل ترامب إلى محطته التالية وهي قاعدة عسكرية أمريكية في جنوب ألمانيا، ولم يلتق ترامب مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ولا رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي في هذه الرحلة، ومع ذلك لم يردد المسؤولون الألمان شكاوى نظرائهم العراقيين، إذن لماذا أثارت زيارة ترامب غضباً العراق، ولم يلحظه أحد تقريباً في البلد الآخر؟.

 

وأضاف الكاتب، أن بعض الاستياء العراقي كان نتيجة للطريقة التي نظمت بها الزيارة، خاصة أن رئيس الوزراء العراقي رفض مقابلة ترامب في قاعدة الأسد الجوية بعد عدم إخطاره بذلك مسبقا، ورغم تحدث الزعيمان عبر الهاتف، إلا أن ذلك لم يمنع المنتقدين العراقيين للوجود العسكري الأمريكي من انتقاد ترامب ، متهمين إياه بعدم احترام قيادة البلاد.

 

ونقلت الصحيفة عن مسؤول عراقي رفيع المستوى قوله:" زيارة قاعدة عسكرية في العراق، وعدم مقابلة أي مسؤولين هي طريقة، يشير إلى أنهم لا يحترمون قواعد هذه البلاد".

 

وقال ترامب خلال زيارته للقاعدة إنه سيحتفظ بالجنود الأمريكيين في العراق، حيث يمكنهم إعادة دخول سوريا في حال اكتسبت داعش قوة دفع جديدة، لكن من الناحية القانونية، هذا ليس متروكًا للرئيس الأمريكي ليقرر.

 

وتابعت: لا يبدو أن المفاوضات حول اتفاقية عسكرية عراقية أميركية طويلة الأمد، قد أسفرت حتى الآن عن انفراج، وأدى عدم التوصل إلى اتفاق لجعل الحكومة الأمريكية أكثر عرضة للاتهامات بانتهاك السيادة العراقية، وأظهرت زيارة ترامب الأربعاء أن المنطقة الرمادية القانونية المحتملة يمكن أن سهما في أيدي المعارضين للمصالح الأمريكية.

 

أما في ألمانيا، حيث قال 42٪ من المشاركين في استطلاع للرأي أجري هذا الصيف، أن القوات الأمريكية يجب أن تغادر البلاد، كان ينظر إلى توقف ترامب القصير بشكل أقل حدة، وبالنسبة لأي شخص لديه أسئلة حول سبب استمرار وجود أكثر من 30 ألف جندي أمريكي هناك، فإن لدى الحكومة الألمانية شرحًا حول الشبكة المعقدة من الاتفاقات التي تمت بين ألمانيا والولايات المتحدة وشركاء آخرين في الناتو خلال العقود الأخيرة.

 

واختتم الكاتب مقاله بالقول: إن الألمان لديهم اسم لهذا النوع من الاتفاق وهو يعني القانون الذي يحكم وضع القوات، وقد يختلف ترامب والحكومة الألمانية على عدة جبهات، لكن القوانين والقواعد الدبلوماسية قدمت بعض التوجيهات الواضحة هذا الأسبوع، مفادها القائد الأمريكي العام يزور قواته كلما أراد.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان