رئيس التحرير: عادل صبري 03:30 مساءً | الأحد 20 يناير 2019 م | 13 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

وائل غنيم لـCnnmoney: مش ندمان

وائل غنيم لـCnnmoney: مش ندمان

وائل عبد الحميد 25 ديسمبر 2018 14:37

في حوار مع موقع Cnnmoney بنسخته السويسرية،  قال الناشط المصري وائل غنيم إنه ما زال يؤمن بإمكانية التغيير وأن المستقبل أفضل مما يظن البعض مؤكدا أنه لا يشعر بالندم.

 

 

لكن غنيم  أشار إلى أنه كان سيتصرف بشكل مختلف لو كان يعلم ما يعرفه الآن.

 

وأشار إلى أنه لا يحبذ فكرة الألقاب أو وصف ناشط لكنه مجرد إنسان تصادف أن يكون مهتما  بالوضع العالمي وبذل أدوار إيجابية للآخرين.

 

ولفت أن لقب ناشط تزامن ذلك مع آماله في  رؤية مصر في وضع أفضل لافتا إلى أن تأثيره اعتمد على معرفته بالإنترنت وعالم المعلومات.

 

واستطرد مبرزا دوره في ثوره يناير: "كنت كأحد أبناء جيلي من الذين يعتقدون  أن مصر تستحق أفضل".

 

وواصل: "كنا نعيش وما زلنا في ظل أنظمة حكم غير متصلة بالواقع ولا تحقق آمال الناس".

 

وردا على سؤال حول دفعه ثمن نشاطه، أجاب غنيم: "نعم إنه شيء أدركه دائما عندما تقوم بتجربة القوة الناعمة، ينبغي أن تكون مستعدا لتحمل العواقب لأن الناس الذين يتقلدون السلطة لا يحبون ذلك".

 

واستطرد: "دائما ما أفعل أشياء وفقا لأفضل معلوماتي، وبحسب نظام معتقداتي ولذلك لا أشعر بأي ندم رغم أنني كنت سأفعل الأشياء بشكل مختلف لو كنت أعلم ما أعلمه الآن ولكن كيف كان لي أن أعرف ذلك إذا لم أقترف أخطاء في الماضي".

 

ونوه إلى واقعة إلقاء القبض عليه واحتجازه في 2011 قبل تنحي الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك الذي مكث 30 عاما في السلطة.

 

ومضى يقول: "اضطررت لمغادرة مصر في 2013 خوفا على سلامتي الشخصية  كما لم أشعر أن هناك الكثير الذي أستطيع فعله في ذلك الوقت".

 

واستدرك: "لكني ما زلت أؤمن بمصر وأؤمن أن التغيير ممكن وأن المستقبل يحمل أفضل مما نظن".

 

ودعا غنيم إلى ضرورة الاستفادة من عالم الإنترنت ليس فقط للاطلاع على المعلومات بل وخلقها من خلال الثورة التكنولوجية.

 

ونوه إلى تردد مفهوم حول التأثير السلبي لمواقع التواصل الاجتماعي على الديمقراطية لافتا أنه كان شاهدا على ذلك في بعض جوانبه لكن ذلك لا يعد شيئا إذا تخيلنا القوة التي كانت تملكها السلطة قبل عهد الإنترنت.

 

وتابع قائلا : الإنترنت قلص الفجوة بين السلطة والشعب".

 

لمشاهدة فيديو المقابلة اضغط هنا


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان