رئيس التحرير: عادل صبري 10:46 صباحاً | الثلاثاء 22 يناير 2019 م | 15 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

بلومبرج: لماذا تأخر صندوق النقد في منح مصر الدفعة الخامسة من القرض؟

بلومبرج: لماذا تأخر صندوق النقد في منح مصر الدفعة الخامسة من القرض؟

صحافة أجنبية

كريستين لاجارد مديرة صندوق النقد الدولي

بلومبرج: لماذا تأخر صندوق النقد في منح مصر الدفعة الخامسة من القرض؟

وائل عبد الحميد 24 ديسمبر 2018 18:49

كشفت  بلومبرج الأمريكية الأسباب التي أدت إلى تأخر صندوق النقد في منح مصر الدفعة  الخامسة من القرض.

 

وقالت الشبكة الاقتصادية إن مصر تتوقع أن تحصل على الدفعة الخامسة لقرض صندوق النقد البالغ 12 مليار دولار في يناير متأخرا بشهر عن موعد التسليم المقرر.

 

وأضافت في تقرير على موقعها الإلكتروني اليوم الإثنين نقلا عمن وصفته بمسؤول مصري بارز: "يأتي ذلك في ظل تأجيل في المفاوضات بشأن بعض عناصر برنامج الإصلاح الاقتصادي".

 

وتابعت: "من بين أهم العناصر المرتبطة بذلك الأمر هو توقيت الإعلان عن آلية تسعير الوقود، وهي خطوة يشدد عليها صندوق النقد الدولي، بحسب المسؤول الذي طلب عدم الإفصاح عن هويته لأنه ليس مخولا له كشف تفاصيل المحادثات".

 

وتعتمد الآلية المذكورة على ربط أسعار الوقود المحلية بنظيرتها الدولية مما يمثل عنصرا رئيسيا لخفض النفقات الحكومية.

 

وواصلت بلومبرج: "يمثل الأمر حساسية سياسية في مصر التي أطلقت برنامجها الاقتصادي عام 2016 الذي زاد بشكل متنامٍ الضغوط الواقعة على تعداد سكاني يناهز 100 مليون نسمة، نصفهم تقريبا يعيشون بالقرب أو تحت خط الفقر، ويعاني الكثيرون من ارتفاع تكلفة المعيشة".

 

واستطردت الشبكة الأمريكية: "امتنع صندوق النقد الدولي على طلب للتعليق وكذلك فعل وزير المالية محمد معيط".

 

ووفقا لبلومبرج، فإن إحدى النقاط العالقة بشأن الإعلان عن آلية تسعير الوقود تتمثل في سعي الحكومة إلى إحداث توازن.

 

وتابع المسؤول: "تخطط مصر للإعلان عن آلية التسعير لبنزين 95  بنهاية الشهر مع تنفيذ ذلك في مارس".

 

وأشارت الشبكة  الاقتصادية إلى أن هذا النوع من البنزين لم يعد يرتبط بدعم حكومي.

 

وبحسب المسؤول، ترغب مصر في الإعلان عن آلية التسعير للأنواع الأخرى من البنزين في يونيو المقبل بعد رفع الدعم عنها على أن يبدأ التنفيذ في سبتمبر 2019.

 

يذكر أن كلا من الحكومة المصرية وصندوق النقد أكدا مرارا وتكرارا أن خطة الإصلاح الاقتصادي وتقليص الدعم ضرورة لجذب استثمارات جديدة والمضي قدما في مشروعات التنمية.

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان