رئيس التحرير: عادل صبري 03:08 صباحاً | الاثنين 21 يناير 2019 م | 14 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

جارديان: هل يتجه الاقتصاد العالمي نحو الركود؟

جارديان: هل يتجه الاقتصاد العالمي نحو الركود؟

محمد البرقوقي 23 ديسمبر 2018 12:26

لماذا تتراجع الأسواق.. هل نحن مقبلون على ركود عالمي؟ عنوان اختارته ريتشارد بارتينجتون مراسل صحيفة "جارديان" البريطانية لمقالته التي نشرتها الصحيفة والتي رسم فيها صورة سوداوية لآفاق النمو العالمي في العام الجديد، مستشهدا في ذلك بعوامل عدة، في مقدمتها قلق المستثمرن بعد قرار  الإحتياطي الفيدرالي رفع أسعار الفائدة، وما قد يترتب على ذلك من ارتفاع تكاليف الاقتراض، ناهيك عن قرب انتهاء أطول فترة للنمو يسجلها الاقتصاد الأمريكي في التاريخ.

 

 

وفيما يلي نص المقالة:

 

راقبت أسواق المال عن كثب الإحتياطي الفيدرالي وهو يرفع أسعار الفائدة في التاسع عشر من ديسمبر الجاري وذلك للمرة الرابعة هذا العام، حيث أعرب الكثير من المستثمرين عن تخوفهم الشديد من إمكانية أن تسهم تكاليف الاقتراض المرتفعة في تدمير الاقتصاد العالمي.

 

والاقتصاد الأمريكي يقترب من الوصول إلى نهاية أطول فترة من النمو الاقتصادي المكسور في التاريخ، عبر دفعة قوية حصل عليها مؤخرا من قانون التخفيضات الضريبية الذي أقره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هذا العام، والذي سيتلاشى أثره تدريجيا في العام المقبل.

 

ثمة مخاوف من أن المزيد من عمليات رفع أسعار الفائدة من الممكن أن تعرقل النمو. وما يزيد الطين بلة هو المخاطر الناتجة عن الحرب التجارية التي أشعل فتيلها ترامب مع الصين والتي من الممكن أن تتصاعد وتلقي بظلالها على الاقتصاد العالمي.

 

ولم يكن من المرجح أن يقدم الإحتياطي الفيدرالي "البنك المركزي الأمريكي" على إرجاء رفع أسعار الفائدة بعد التلميحات الكثيرة الصادرة منه في الشهور الأخيرة والتي مفادها أنه مستعد لاتخاذ تلك الخطوة بنسبة 0.25% من المستوى الحالي الذي يتراوح من 2% - 2.25%.

 

وحذر ترامب البنك المركزي الأمريكي من مغبة ارتفاع تكاليف الاقتراض بصورة أكبر، مستعينا في ذلك بمنشوراته على حسابه الشخصي على موقع التدوينات المصغرة «تويتر".

 

وكتب ترامب على "تويتر" خلال اجتماع الإحتياطي الفيدرالي في الثامن عشر من الشهر الحالي لمناقشة أسعار الفائدة قبيل أن يتخذ قراره النهائي في اليوم التالي، قائلا: " أتمنى أن يقرأ الناس في الإحتياطي الفيدرالي المقالة الافتتاحية التي نشرتها صحيفة وول ستريت جورنال قبل أن يقعوا في خطأ آخر. وأيضا لا تسمحوا للسوق أن تقع في اضطرابات أكثر مما هي عليها الآن. عليكم أن تشعروا بالسوق، ولا تستعرضوا أرقاما لا معنى لها. حظ موفق!"

 

والسؤال الذي يطرح نفسه الآن: هل نحن مقبلون على ركود عالمي؟

وبرغم مخاطر الركود العالمي الكامل في العام المقبل، حذر صندوق النقد الدولي من ضبابية المشهد بالنسبة للاقتصاد العالمي في العام المقبل. ومن المتوقع أن يتراجع النمو العالمي، فيما تستعد بلدان كبرى أمثال الولايات المتحدة الأمريكية والصين لأن تشهد تراجعا في معدلات النمو. وثمة مخاطر أيضا لتصاعد الحمائية في وقت تفرض فيه واشنطن رسوما جمركية على واردات السلع، ناهيك عن صعود التيارات الشعوبية في بلدان آخرى.

 

النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان