رئيس التحرير: عادل صبري 09:48 صباحاً | الخميس 17 يناير 2019 م | 10 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

صحيفة كينية: مع استمرار الاحتجاجات في السودان.. من ينتصر؟

صحيفة كينية: مع استمرار الاحتجاجات في السودان.. من ينتصر؟

صحافة أجنبية

المظاهرات في السودان تتصاعد

صحيفة كينية: مع استمرار الاحتجاجات في السودان.. من ينتصر؟

جبريل محمد 22 ديسمبر 2018 20:40

قالت صحيفة "ديلي نيشن" الكينية إن 22 سودانيا قتلوا خلال المظاهرات التي اندلعت في السودان منذ أيام احتجاجا على ارتفاع أسعار الخبز، وسط تدفق المتظاهرين على الشوارع الأمر الذي دفع البعض للتساؤل من ينتصر في هذه المظاهرات.

 

وأضافت الصحيفة، أن الشرطة السودانية انتشرت بكثافة في العاصمة الخرطوم، ومدن أخرى بعد مقتل ثمانية متظاهرين في اشتباكات أثناء احتجاجات على زيادة أسعار الخبز.

ونقلت الصحيفة عن شهود عيان قولهم: إن شرطة مكافحة الشغب أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين قرب القصر الرئاسي".

 

وأضافوا، أن الشرطة التي كانت تقود سيارة دورية تحمل قنابل الغاز المسيل للدموع، والجنود يحملون بنادق كلاشنيكوف،  مشيرين إلى هناك طوابير شكلت خارج المخابز لشراء الخبز.

 

وقال مسؤولون إن ستة متظاهرين قتلوا في مدينة القضارف الشرقية، واثنين آخرين في عطبرة شرقي الخرطوم، التي عاد إليها الهدوء، وعادت حركة المرور لطبيعتها، لكن الشرطة قامت بدوريات في بعض الشوارع.

 

وأفاد سكان القضارف وعطبرة بأن قوات الأمن انتشرت لتأمين المباني الحكومية والمصارف.

 

ونقلت الصحيفة عن محمد شريف عمر:" اليوم المدينة هادئة ومعظم المتاجر في السوق الرئيسية أعيد فتحها، لكنه مركبات الجيش تتمركز خارج البنوك والمباني الحكومية.

وأحرق المتظاهرون الغاضبون الخميس مقر حزب المؤتمر الوطني للرئيس عمر البشير في عطبرة وفي مكاتب حزب المؤتمر الوطني في موقعين آخرين.

 

وفي القضارف، ألقى المتظاهرون الحجارة على البنوك وحطموا السيارات قبل إحراق مقر حزب المؤتمر الوطني في المدينة ، بحسب أحد السكان.

 

ويواجه السودان أزمة اقتصادية متصاعدة خلال العام الماضي، وتضاعفت أسعار بعض السلع أكثر من الضعف، وبلغ معدل التضخم ما يقرب من 70 %، وانخفضت قيمة الجنيه، وارتفعت تكلفة الخبز، وتساءل البعض كيف سوف تنتهي هذه الاحتجاجات، وهل سوف ترضخ الحكومة وتعيد الأسعار لسابق عهدها أم ماذا يحدث؟

 

اندلعت الاحتجاجات في يناير بسبب ارتفاع تكلفة الغذاء، ولكن سرعان ما تمت السيطرة عليها مع اعتقال قادة المعارضة والناشطين.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان