رئيس التحرير: عادل صبري 03:02 مساءً | الأحد 20 يناير 2019 م | 13 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

ذا صن: بإمبراطورية عسكرية.. الروس قادمون

ذا صن: بإمبراطورية عسكرية.. الروس قادمون

صحافة أجنبية

القواعد العسكرية الروسية تغطي مواضع كثيرة حول العالم

ذا صن: بإمبراطورية عسكرية.. الروس قادمون

بسيوني الوكيل 22 ديسمبر 2018 12:00

"الروس قادمون، إمبراطورية روسيا تتمدد حول العالم، في الوقت الذي يحذر فيه بوتين من حرب عالمية مدمرة"..

تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "ذا صن" البريطانية تقريرا حول الانتشار والتمدد العسكري الروسي في أرجاء المعمورة.

وقالت الصحيفة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني: "ذات مرة وصف انهيار الاتحاد السوفيتي في 1991 بأنه كارثة جيوسياسية، وخلال 18 عاما قضاها في السلطة، ظل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مهمة إحياء الإمبراطورية الروسية، وحذر من حرب عالمية ثالثة مدمرة في حال تحدته أي دولة".

 

بوصفه إعادة تسليح بلاده بأنه أولوية، يرغب الديكتاتور القومي المتطرف أن يكون لديه جيشا من مليون شخص بحلول 2020، بحسب الصحيفة التي أشارت إلى أن الصواريخ والطائرات والسفن الروسية تم تحديثها وتطويرها.

 

وفي الوقت الذي يتم فيه تطوير القواعد العسكرية أو إنشاءها في أرجاء المعمورة، يواصل بوتين مهمته في بناء إمبراطورية وفرض نفوذها.

 

وبدأت الصحيفة في رصد مواقع هذه القواعد، مشيرة إلى أنها تمتد من النفايات الباردة في القطب الشمالي إلى الجزر الاستوائية.

ودُشنت هذه القواعد في مواقع استراتيجية تسمح لروسيا بإدارة قواتها العسكرية، فلا شيء يضاهي قاعدتها العسكرية الأولى في الكاريبيان، بحسب تعبير الصحيفة.

 

ومن المقرر أن تتمركز قاذفات "بلاك جاك" الاستراتيجية الثقيلة في جزيرة " لاأوركيلا" التابعة لفنزويلا التي تعاني من ضائقة مالية وتشاطر روسيا استياءها الشديد من الولايات المتحدة.

 

ويوم الثلاثاء الماضي أبلغت اليابان، روسيا احتجاجا رسميا على إقامة 4 ثكنات عسكرية على جزر إيتوروفو وكوناشيري. وهذه الجزر جزء من جزر كوريل الجنوبية المتنازع عليها.

 

ومن المقرر إقامة منشأة لوجيستيات روسية في إريتريا، بينما توجد في ليبيا قاعدتان عسكريتان بالفعل في مدينتي طبرق وبني غازي الساحليتين.

 

وبحسب الصحيفة، فإن الصواريخ المضادة للسفن "كاليبر" وهو نظام صواريخ روسي متعددة المهام، وأنظمة الصواريخ الدفاعية يعتقد أنها على الأراضي الليبية.

 

وفي سوريا، أعاد بوتين تأسيس جيشه وقواعده البحرية في طرطوس وخميميم حيث دعمت روسيا بنجاح الديكتاتور عديم النفع بشار الأسد في محاولته البقاء في السلطة خلال الحرب الوحشية الدائرة منذ نحو 7 سنوات.

 

وفي ذات الوقت يوجد في طاجكستان وكازخستان وقيرغستان قواعد فضائية وصاروخية وأكثر من 8 آلاف من القوات الروسية.

 

وفي فيتنام تسيطر روسيا على قاعدة بحرية في ميناء "كام رانه"، الواقع في جنوب محافظة كان هوا الفيتنامية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان