رئيس التحرير: عادل صبري 10:48 صباحاً | الثلاثاء 22 يناير 2019 م | 15 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

يورو نيوز: في مصر .. اليابانيون يحمون الفراعنة

يورو نيوز: في مصر .. اليابانيون يحمون الفراعنة

صحافة أجنبية

اليابانيون يحمون الآثار المصرية

يورو نيوز: في مصر .. اليابانيون يحمون الفراعنة

محمد البرقوقي 21 ديسمبر 2018 17:30

في مصر .. اليابانيون يحمون الفراعنة. كان هذا هو فحوى التقرير الذي نشره موقع "يورو نيوز" الإخباري الأوروبي والذي سلط فيه الضوء على الدور الذي تلعبه اليابان في المحافظة على الآثار المصرية وترميمها.

وذكر الموقع في سياق تقرير على نسخته الإليكترونية أن المتحف المصري الكبير الذي من المقرر أن يتم تدشينه رسميا فور الانتهاء من بنائه في العام 2020، سيضم كنوزا نفيسة لا تقدر ثمن، من بينها مجموعة المقتنيات الكاملة للملك توت عنخ آمون الذي تم اكتشاف مقبرته في العام 1922.

 

وأضاف الموقع أن هذا المكان الرائع الذي يضم 100 ألف قطعة آثرية، مبني على مساحة تصل 50 ألف متر مربعا.

 

وحكم توت عنخ آمون مصر خلال عصرها الذهبي قبل أكثر من 30 آلاف سنة مضت.

وأوضح الموقع أن اليابان لا تعد فقط من كبار الشركاء الممولين للمتحف المصري الكبير، ولكنها تلعب دورا محوريا أيضا في المحافظة على الآثار المصرية وترميمها، والتي يتم نقل الكثير منها الآن من المتحف القديم الكائن بميدان التحرير وسط القاهرة.

 

وأشار الموقع إلى اللوحة الجدارية الرائعة التي يعود تاريخها لأربعة آلاف عام، والتي تم نقلها إلى مركز المحافظة التابع للمتحف الكبير، قائلا إنها واحدة من بين 72 من الآثار القديمة التي تعد جزء من مشروع تديره وكالة التعاون الدولي اليابانية.

 

وأبرز الموقع الحالة الممتازة التي تبدو عليها اللوحة، لافتا إلى أن متخصصين يابانيين في النقل قد أشرفوا بالفعل على عملية نقل اللوحة والتي تمت بنجاح باهر.

 

وإضافة إلى النقل الآمن للآثار المصرية، يعكف خبراء يابانيون أيضا على تدريب زملائهم المصريين على اكتساب المهارات الحيوية والأدوات التي يستطيعون من خلالها المحافظة على الكنوز الآثرية المصرية وترميها.

 

وكانت تلك العمليات تستخدم في البداية آثار غير حقيقية، لكن ومنذ العام 2016 استخدمت الخبراء قطع آثرية حقيقية.

 

وفي معمل الأخشاب التابع للمتحف المصري الكبير، أثببت الماسحات الضوئية اليابانية التي تعمل بالتقنية ثلاثية الأبعاد دورها المهم جدا في تحديد أنواع الأخشاب المستخدمة للآثار المختلفة.

 

ويؤكد ممثل وكالة التعاون الدولي اليابانية في القاهرة أن المشروع أحرز نجاحا منقطع النظير، سواء من حيث المحافظة على التراث المصري أو فيما يتعلق بالفوائد الاقتصادية الكبرى التي من المتوقع أن تتأتى نتيجة ذلك.

 

وقال ممثل الوكالة إن " هذا المشروع يبني الكثير من الثقة بين الخبراء المصريين واليابانيين، وفور تدشين المتحف المصري الكبير، سيكون هذا بمثابة القوة الدافعة التي تجذب مزيدا من السياح للبلد العربي".

النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان