رئيس التحرير: عادل صبري 09:20 صباحاً | الخميس 17 يناير 2019 م | 10 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور|بعد تصديها لـ «السترات الصفراء».. شرطة فرنسا تحتج بـ «الزرقاء»

بالصور|بعد تصديها لـ «السترات الصفراء».. شرطة فرنسا تحتج بـ «الزرقاء»

صحافة أجنبية

حركة "الحشد من أجل الشرطة الغاضبة" تتظاهر لرفع الأجور

ديلي ميل:

بالصور|بعد تصديها لـ «السترات الصفراء».. شرطة فرنسا تحتج بـ «الزرقاء»

بسيوني الوكيل 21 ديسمبر 2018 11:21

"ماكرون يسقط مجددا! الشرطة الفرنسية سوف تحصل على زيادة في الأجور بعد انضمام السترات الزرقاء في حركة السترات الصفراء المناهضة للحكومة"..

تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية تقريرا حول محاولة الحكومة الفرنسية احتواء الغضب في صفوف رجال الشرطة بالاستجابة لمطالب زيادة الأجور.

وقال الصحيفة في تقرير نشرته على موقعه الإلكتروني إن الشرطة الفرنسية سوف تحصل على زيادة في الأجور بعد احتجاجاتها المسماة بـ "السترات الزرقاء"، وذلك في أعقاب احتجاجات أصحاب "السترات الصفراء".

 

وأعلنت نقابة العاملين في الشرطة التوصل للاتفاق الليلة الماضية، بعد يومين من المحادثات مع حكومة الرئيس إيمانويل ماكرن، والقائمون بالإضراب الذي شهد إغلاق أقسام الشرطة باستثناء مهام الطوارئ.

 

وقال مسئولو النقابة إنه ابتداء من العام المقبل سيتم رفع متوسط الأجر الشهري للعاملين في الشرطة تدريجيا بمقدار 120 يورو للأفراد، ويصل إلى 150 يورو للرتب العليا.

واشتكى رجال الشرطة من الإرهاق والإنهاك وساعات الدوريات الطويلة بالإضافة إلى العجز المستمر في الاستثمار الحكومي في التجهيزات، التي أوصلت دوائر الشرطة إلى مرحلة "حافة الانهيار"، بحسب القائمين عليها.

 

ووضع مجموعة من ضباط الشرطة خططا على مواقع التواصل الاجتماعي من أجل تظاهرة ليلة الخميس الماضي أمام قسم شرطة في شارع الشانزلزيه بباريس.

  

وفي هذا الموقع واجهت الشرطة المتظاهرين بقنابل الغاز وخراطيم المياه والعربات المصفحة في تظاهرات أيام السبت التي بدأت من الشهر الماضي.

 

وتجمع نحو 80 شخصا يرتدون إشارات الذراع الخاصة بالشرطة، وبعض عمال الطوارئ وآخرون في تظاهرة سلمية للتعبير عن غضبهم.

 

نقلت الصحيفة عن غيلوم ليبو نائب رئيس مجموعة تدعى "الحشد من أجل الشرطة الغاضبة" قوله :"ليس لدينا الوسائل لكي نبقى في كل مكان في نفس الوقت .. لابد أن نختار هذا ليس طبيعيا".

 

وعثر الشهر الماضي على شرطية قادت حركة "الشرطة الغاضبة" والتي ظهرت بعد حرق سرب من السيارات في 2016، ميتة مع منزلها فيما يشتبه في أنه عملية انتحار.

وأرجعت نقابة رجال الشرطة ظروف العمل بالوقوف وراء انتحار عناصر الشرطة، إذ ارتفعت معدلات الانتحار بينهم بنسبة 36 في المئة، مقارنة بمعدلات الانتحار بين الناس العاديين، وفقا لتقرير لمجلس الشيوخ الفرنسي.

 

وبلغ عدد عناصر الشرطة الذين انتحروا في العام 2018 حوالي 30 شرطيا، غالبيتهم انتحروا بمسدساتهم، حيث انتحر آخرهم في حديقة مكتب رئيس الوزراء في نوفمبر الماضي.

 

وتعهد وزير الداخلية كريستوف كاستنير بتعديل الظروف، مشيرا إلى أن الأولوية ستكون للتجهيزات والمباني، وأقر بأنه من غير الجائزة استمرار الظروف غير المقبولة لهم، في إشارة إلى عدم دفع أموال لهم مقابل ساعات العمل الإضافية.

وواجهت الشرطة الفرنسية 5 أسابيع على التوالي من احتجاجات السترات الصفراء، التي قتل خلالها 9 أشخاص. ولم تهدأ احتجاجات السترات الصفراء إلا بعد أن تراجع الرئيس الفرنسي عن الضرائب التي كان قد فرضها على الوقود.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان