رئيس التحرير: عادل صبري 05:49 صباحاً | الأربعاء 23 يناير 2019 م | 16 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

بلومبرج: الاحتفال بانسحاب أمريكا من سوريا سيكون في روسيا وإيران

بلومبرج: الاحتفال بانسحاب أمريكا من سوريا سيكون في روسيا وإيران

صحافة أجنبية

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

بلومبرج: الاحتفال بانسحاب أمريكا من سوريا سيكون في روسيا وإيران

بسيوني الوكيل 21 ديسمبر 2018 09:00

"انتصار ترامب في سوريا، على الأرجح أن يُحتفل به في إيران وروسيا" ..

تحت هذا العنوان نشرت وكالة "بلومبرج" الأمريكية تقريرا حول قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من سوريا.

 

وقالت الوكالة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني إن:" ترامب تعهد بسحب قواته من حروب الشرق الأوسط المستعصية، كما وعد بالتصدي لصعود قوة إيران في المنطقة. وبقراره العاجل بسحب قواته من سوريا فإن ترامب أخذ خطوة نحو الحفاظ على وعده الأول، لكنه أشعل عاصفة نارية في واشنطن حيث قال معارضون إنه سوف يتراخى في وعده الثاني".

 

وأعلن ترامب أن الولايات المتحدة كسبت المعركة ضد تنظيم الدولة قائلا إنه كان "سببي الوحيد للتواجد هناك"، لكن هذا القرار يترك كلا من إيران وروسيا لاستكمال انتصارهما في الحرب الأوسع المستمرة في سوريا، بسحب الوكالة التي رأت أن هذه الخطوة أذهلت الكثيرين ممن شاهدوا ترامب يبني جزءا كبيرا من استراتيجيته في الشرق الأوسط حول احتواء إيران.

 

وتضمنت الاستراتيجية تحالف وثيق مع السعودية حتى بعد حربها في اليمن، واغتيال الصحفي جمال خاشقجي المقيم في الولايات المتحدة بالسفارة السعودية في اسطنبول، والانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي.

 

من جانبه وصف مارك دوبويتز رئيس مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات والذي نصح إدارة ترامب بشأن سياسة التعامل مع إيران، انسحاب القوات الأمريكية من سوريا بأنه "هدية لترامب والملاللي في طهران. وهدية كارثية للمنطقة".

 

فقد ظل "الأسد لابد أن يذهب"، شعارا للولايات المتحدة طوال أغلب سنوات الحرب السورية الثمانية، ولكن مع وجود القوات البرية الإيرانية والقوة الجوية الروسية في سوريا، لم يذهب الأسد إلى أي مكان، وبدلا من ذلك استعاد السيطرة بشكل تدريجي على الدولة من أيدي المعارضة.

 

وشمال شرق سوريا التي تتواجد بها القوات الأمريكية إلى جانب القوات الكردية هي المنطقة الوحيدة الواسعة التي لاتزال خارج سيطرة الأسد.

 

ورأت الوكالة أن إعلان الانسحاب الأمريكي من سوريا فتح الطريق أمام تحالف الأسد مع روسيا وإيران لإعادة السيطرة على البلاد بأكملها.

 

ووصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين القرار الأمريكي الانسحاب من سوريا، بالخطوة الصائبة. وقال خلال مؤتمره الصحافي السنوي في موسكو الخميس، "إن الوجود العسكري الأمريكي في سوريا غير شرعي"، مشيراً إلى أنه ليس هناك حاجة للوجود العسكري الأميركي في سوريا.

 

يذكر أن البيت الأبيض أعلن الأربعاء أن الولايات المتحدة بدأت بإعادة قواتها إلى الوطن مع انتقالها للمرحلة التالية في الحملة ضد داعش.

 

وقالت سارة ساندرز، المتحدثة باسم البيت الأبيض "تلك الانتصارات على داعش في سوريا لا تشير إلى نهاية التحالف الدولي أو حملته. بدأنا إعادة القوات الأمريكية إلى الوطن مع انتقالنا إلى المرحلة التالية من هذه الحملة".

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان