رئيس التحرير: عادل صبري 02:50 صباحاً | الخميس 24 يناير 2019 م | 17 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

بانسحاب القوات الأمريكية من سوريا.. هل يعود الجهاديون من جديد؟

بانسحاب القوات الأمريكية من سوريا.. هل يعود الجهاديون من جديد؟

صحافة أجنبية

القوات الأمريكية في سوريا

إندبندنت:

بانسحاب القوات الأمريكية من سوريا.. هل يعود الجهاديون من جديد؟

محمد البرقوقي 20 ديسمبر 2018 14:25

القرار من الممكن أن يقوض الجهود الرامية إلى القضاء على آخر بقايا الجهاديين، كما أنه يهدد بنسف آمال الولايات المتحدة الأمريكية في مواجهة التواجد الإيراني المتنامي في سوريا.

هكذا علقت صحيفة "إندبندنت" البريطانية على إعلان الرئيس الأمريكي باراك أوباما بأن بلاده "انتصرت" على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش"، وأنا تجهز لسحب كل القوات الأمريكية مباشرة من سوريا.

 

وقال ترامب في تغريدة على حسابه الشخصي على موقع التدوينات المصغرة "تويتر": " لقد هزمنا (داعش)، سببي الويحد في التواجد هناك خلال فترة رئاستي".

 

وبدأت الولايات المتحدة الأمريكية التي يصل عدد قواتها في سوريا إلى قرابة ألفي جندي بالفعل في إخطار حلفائها بقرار الانسحاب، بحسب تقارير صحفية.

 

وذكرت الصحيفة في سياق تقرير على نسختها الإليكترونية أن إعلان ترامب يُظهر أنه قرر أن ينصت لنصائح المسؤولين الأمنيين في إدارته، والذين اقعتدوا أنه كانت ثمة أهمية في المحافظة على وجود طويل الأجل في سوريا.

 

كان ترامب قد صرح في مارس الماضي أن القوات الأمريكية " ستخرج من سوريا قريبا" لكن تم إقناعه من قبل البعض في حكومته بألا يقدم على مثل هذا القرار آنذاك.

 

وفي سبتمبر الماضي، قال مسؤولون أمريكيون إن ترامب ملتزم بتنفيذ سياسة طموحة بالبقاء في سوريا حتى نهاية الحرب الأهلية الدائرة هناك منذ أكثر من سبع سنوات، بهدف منع إيرن من التغلغل في منطقة الشرق الأوسط.

 

القوات الأمريكية في سوريا معظمهم من قوات العمليات الخاصة التي تعمل عن كثب مع تحالف من المسلحين الأكراد والعرب هو قوات سوريا الديمقراطية.

 

وأدت الشراكة مع هذا التحالف على مدى الأعوام الماضية إلى هزيمة الدولة الإسلامية في سوريا، لكنها أغضبت تركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي "الناتو" التي تعتبر وحدات حماية الشعب الكردية، الموجودة ضمن التحالف، امتدادا لحزب العمال الكردستاني الذي يشن تمردا مسلحا على أراضيها.

 

وتزامنت المناقشات بشأن سحب القوات الأمريكية من سوريا مع تهديد أنقرا بشن هجوم جديد في سوريا.

ويُنظر إلى وجود القوات الأمريكية في سوريا حتى الآن  على أنه عنصر استقرار في البلاد إذ قيد هذا الوجود إلى حد ما الإجراءات التي تتخذها تركيا ضد قوات سوريا الديمقراطية.

 

لكن حتى مع الانسحاب الكامل للقوات الأمريكية من سوريا سيظل هناك وجود عسكري أمريكي كبير في المنطقة يتضمن نحو 5200 جندي عبر الحدود في العراق.

النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان