رئيس التحرير: عادل صبري 05:05 صباحاً | الخميس 24 يناير 2019 م | 17 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

بلومبرج: هذه هي المخاوف من أزمة سد النهضة في 2019

بلومبرج: هذه هي المخاوف من أزمة سد النهضة في 2019

صحافة أجنبية

سد النهضة

بلومبرج: هذه هي المخاوف من أزمة سد النهضة في 2019

بسيوني الوكيل 20 ديسمبر 2018 11:56

سلطت وكالة "بلومبرج" الأمريكية الضوء على الأزمات السياسية المتوقع أن تشهد تطورات في عام 2019، مشيرة إلى أن سد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا على مجرى النيل الأزرق إحدى هذه الأزمات.

 

وقالت الوكالة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني: إن افتتاح مشروع السد الإثيوبي البالغ كلفته 4.8 مليار دولار والذي طال تأجليه، أصبح من المتوقع أن يتم في أواخر 2019.

 

وأشارت إلى أن تداعيات ملء السد في مجرى النيل على مصر قادت إلى مفاوضات مكثفة بين الجانبين خلال السنوات الماضية حول المدة التي ينبغي أن تستغرقها عملية الملء في ظل معدل محتمل يتراواح بين 3 و 15 عاما.

 

وبحسب الوكالة فإن هذه فترة قصيرة جدا، خاصة وأن مصر التي تعاني بالفعل من فقر المياه يمكن أن تفقد نحو 20% من إمدادات المياه.

 

غير أن إثيوبيا متلهفة لبدء توليد الطاقة من السد لتوفير نفقات الاستثمار في المشروع. كما أشارت إلى أن قادة مصريين ألمحوا في بعض الأوقات إلى إمكانية اللجوء إلى الحل العسكري، ولكن حتى الآن لا تزال الأمور تسير في مسار دبلوماسي.

 

واعتبرت الوكالة أن الأمر الأسوأ الذي قد تشهده هذه الأزمة هو أن تبدأ إثيوبيا في ملء السد بمعدل مرتفع بدون اتفاق، الأمر الذي يفجر ردا مصريا، إلا أنها وصفت معدل الخطر في هذه الأزمة أنه متوسط.

 

وقبل أيام، أعلنت إثيوبيا، أن الانتهاء من بناء مشروع سد النهضة الذي يقام على نهر النيل، سيكون في عام 2022.

 

وأطلقت إثيوبيا في شهر أبريل 2011 مشروع ''سد النهضة'' والذي كان من المتوقع أن يتم الانتهاء من تشييده في العام 2017.

 

وأفادت وكالة الأنباء الإثيوبية نقلا عن مدير المشروع كيفلي هورو، بأن تأخر البناء جاء بسبب تغييرات في التصميم، مما أدى إلى تأخير الأعمال الكهروميكانيكية.

 

وأشارت في السياق إلى أن اكتمال البناء سيحتاج إلى أربع سنوات إضافية.

 

كما صرح مدير المشروع بأن التأخير في العمل الكهرمائي قد أثر أيضا على الوقت الذي بدأ فيه عمل الجيل المبكر، متابعا بالقول "سوف تبدأ بعد عامين".

 

وقد استهلك السد الذي يجري بناؤه في منطقة بينيشانغول - غوموز بإثيوبيا، على بعد حوالي 15 كيلومترا إلى الشرق من الحدود مع السودان، حتى الآن نحو 98 مليار بر إثيوبي (3 مليارات يورو).

 

النص الأصلي اضغط هنــــــــــــــــــــــــــــــــــا

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان