رئيس التحرير: عادل صبري 05:02 صباحاً | الأربعاء 23 يناير 2019 م | 16 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

الفرنسية: في السودان.. «مظاهرات الجوع» تهدد بالتهام البشير

الفرنسية: في السودان.. «مظاهرات الجوع» تهدد بالتهام البشير

صحافة أجنبية

المظاهرات في السودان تهدد نظام البشير

الفرنسية: في السودان.. «مظاهرات الجوع» تهدد بالتهام البشير

جبريل محمد 20 ديسمبر 2018 11:45

وصفت وكالة الأنباء الفرنسية الاحتجاجات التي تشهدها عدد من المدن السودانية احتجاجا على ارتفاع اسعار الخبز بأنها "أكبر خطر يهدد البشير ويجعله في مهب الريح"، خاصة مع الأزمة الاقتصادية التي تعيشها البلاد، حيث ردد المتظاهرون هتافات ضد "الجوع".

 

وقالت الوكالة، إن مئات السودانيين خرجوا إلى شوارع ثلاث مدن سودانية اليوم الأربعاء، للاحتجاج على ارتفاع أسعار الخبز، حيث أضرم المتظاهرون النار في مقر الحزب الحاكم.

 

وعلى خلفية المخاوف الاقتصادية المتزايدة في البلاد، نظمت مظاهرات في بورتسودان وعطبرة، حيث اشتعلت الاحتجاجات بعد قرار الحكومة رفع سعر الخبز من جنيه سوداني إلى ثلاثة.

 

ونقلت الوكالة عن أحمد محمد حسين من عطبرة، إن المحتجين أشعلوا النار في مقر حزب المؤتمر الوطني الذي يتزعمه الرئيس عمر البشير، وردت السلطات بإعلانها فرض حظر التجوال.

 

والتقط المواطن مبارك عبد الرحيم طرف الحديث قائلا:" بدأ الاحتجاج بقدوم الطلاب لوسط المدينة الذين انضم إليهم السكان، وحاولت الشرطة تفريقهم بالهراوات لكنهم استمروا في التظاهر بإشعال النار في الإطارات".

 

وفي بورتسودان، قام نحو 500 شخص معظمهم من الطلاب، بمسيرة في الشوارع، مرددين هتفافات ضد ارتفاع تكاليف المعيشة.

 

وقال حسين إدريس، من سكان المدينة: إن المتاجر أغلقت بعدما قررت السلطات رفع سعر الخبز، والمظاهرات مماثلة جرت في مدن اخرى حيث كان الطلاب يسيرون ويصرخون "لا للجوع".

 

وأدى النقص في الخبز لإضراب في المدن السودانية خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، بما في ذلك العاصمة الخرطوم.

 

وفي العام الماضي، تضاعفت تكلفة بعض السلع في السودان، حيث بلغ معدل التضخم ما يقرب من 70 % وانخفضت قيمة الجنيه، واندلعت احتجاجات متقطعة في يناير الماضي بسبب ارتفاع تكلفة الغذاء، ولكن سرعان ما تمت السيطرة عليها مع اعتقال قادة المعارضة والناشطين.

 

وكان لدى السودان احتياطيات نفطية كبيرة إلى أن حصل جنوب السودان على استقلاله عام 2011 ، وأسفر الانفصال بين الشمال والجنوب إلى خسارة البلاد ثلاثة أرباع احتياطياتها.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان