رئيس التحرير: عادل صبري 06:54 صباحاً | الأحد 20 يناير 2019 م | 13 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

ذا لوكال: هكذا تنبأ فيلم «التجربة الدنماركية» بواقعة الهرم

ذا لوكال: هكذا تنبأ فيلم «التجربة الدنماركية» بواقعة الهرم

وائل عبد الحميد 19 ديسمبر 2018 15:55

عقدت صحيفة "ذا لوكال" بنسختها الدنماركية مقارنة بين  فيلم "التجربة الدنماركية" الذي لعب بطولته الفنان عادل إمام عام 2003 وبين واقعة التقاط صديق وصديقته أوروبيين صورا جنسية فوق سفح الهرم.

 

الأسبوع الماضي، ظهرت لقطات وصور جنسية على مواقع التواصل الاجتماعي تجمع بين دنماركي وصديقته بعد تسلقهما الهرم الأكبر بالجيزة مما أشعل غضبا شديدا داخل مصر.

 

وتابع التقرير: "في 2003، أوضح فيلم التجربة الدنماركية التباين الثقافي الصارخ بين مصر والدنمارك لا سيما عندما يتعلق الأمر بالجنس".

 

واستطرد التقرير: "  التجربة الدنماركية هو فيلم كوميدي عن فتاة دنماركية تدعى أنيتا تزور مصر وتمكث مع وزير حكومي وأبناؤه وتعملهم دروسا حول الحرية الجنسية".

 

وفي أحد المشاهد، تتحدث أنيتا عن أن العري مسموح به بالدنمارك مما أثار ذهول مضيفها المصري لا سيما وأنها تتعامل مع أمر يندرج تحت بند التابوهات.

 

وبعد مرور خمسة عشر عاما على عرض الفيلم، نشر الشاب الدنماركي  دان أندريس، 23 عاما، مقطع فيديو مع صديقته وهما يتسلقان الهرم بجانب صور جنسية.

 

وأشارت إلى أن واقعة تسلق سائح ألماني الهرم عام 2016 لم تشعل نفس الجدل الذي أحدثه الدنماركي وصديقته حيث أن الفارق  هنا يتمثل في فكرة الجنس.

 

وتابعت الصحيفة: "بالنسبة للدنماركيين، من المقبول اجتماعيا السباحة بدون ملابس، ولا يوجد قانون يحظر العري، بل أن هناك بعض الأماكن التي يسمح فيها بالجنس العلني مثل Ørstedsparken في كوبنهاجن".

 

وكشفت دراسة أجرتها مؤسسة " YouGov": عام 2013 أن 41% من الدنماركيين ارتبطوا بممارسات جنسية في أماكن عامة وهو المعدل  الأعلى في أوروبا.

 

واستدرك التقرير: "العكس تماما في مصر حيث أن التحريض على الفسق والإضرار بالأخلاق العامة اتهامات تستحق العقاب".

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان