رئيس التحرير: عادل صبري 03:16 مساءً | الخميس 24 يناير 2019 م | 17 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 21° صافية صافية

شبكة ألمانية: هذه فوائد إصدار الجنيه الإلكتروني في مصر

شبكة ألمانية: هذه فوائد إصدار الجنيه الإلكتروني في مصر

أحمد عبد الحميد 19 ديسمبر 2018 14:16

خصصت شبكة "كريبتو تسين" الألمانية تقريرا للحديث عن اتجاه مصر لدراسة تطبيق الجنيه الإلكتروني ومدى مساهمة ذلك في اقتصاد الدولة العربية الأكثر تعدادا سكانيا.

 

وأضافت أن  البنك المركزي المصري يريد إدخال نسخة رقمية من الجنيه المصري لخفض التكاليف.

 

الأحد الماضي، أعلن "أيمن حسين" ، الرئيس التنفيذي للبنك المركزي المصري (CBE) ، في مؤتمر في أبو ظبي أن "دراسة جدوى" تجرى حاليًا بخصوص هذا المشروع.

 

بالإضافة إلى ذلك، ذكر "حسين" أن العديد من المؤسسات الدولية تشارك في دراسة الجدوى.

 

تعتقد الحكومة المصرية أن إصدار عملة وطنية الكترونية يمكن أن يساعد في تقليل تكلفة إصدار وإدارة العملات الورقية والمعدنية،  ويهدف هذا إلى تحقيق خطة طويلة الأجل لإلغاء النقدية في البلاد.

 

وبحسب خبراء مصرفيين،  إذا شرعت مصر لإصدار الجنيه الإلكتروني فلن يكون هناك تأخير في وصول العملة بخلاف توفير الجهد لسرعة الوصول إليه والرفع من التكلفة، كما  أن العملات الإلكترونية يعترف بها العالم كوسيلة للدفع عن طريق الشركات والمؤسسات والأفراد أو الشركات متعددة الجنسيات.

 

وقد أعلن البنك المركزي استهدافه نشر مليون نقطة قبول إلكتروني بنهاية عام 2021، مقارنة بنحو 70 ألف نقطة فقط حاليًا، والقبول الإلكتروني أداة تمكن التاجر من قبول المدفوعات إلكترونيًا، كما أنهت الحكومة التعامل النقدي أو بشيكات في كافة مصالحها في نوفمبر الجاري.

 

وقد أثبتت المدفوعات الإلكترونية حول العالم إنها أكثر فاعلية وأمانًا وأقل تكلفة مقارنة بالمدفوعات النقدية التقليدية، ولذلك توسع العالم بها، حتى أن نسبة تداول الكاش داخل منطقة اليورو تبلغ حاليًا 10%، ووصلت إلى 1% في السويد، وتبحث العديد من الدول إطلاق عملة إلكترونية خاصة بها لتحل محل العملات الورقية والمعدنية.


 

ومع ذلك ، تتشكك مصر  إلى الآن في عمليات التشفير غير المركزية ، لذا في عام 2017 - عندما تم فتح أول بورصة للتبادل في البلاد - كانت هناك رياح معاكسة.

 

في وقت سابق من هذا العام، أصدر رجال الدين المصريين العديد من الفتاوى التى تحرم  العملات المشفرة، وتداولها عبر الإنترنت.

 

وحرم الأزهر استخدام  عملة البيتكوين، بدافع أنها تستخدم   مباشرة لتمويل الإرهاب.

 

وبحسب دراسة اندونيسية أجريت في أبريل المنصرم من هذا العام، تم التوصل إلى استنتاج مفاده أن العملات الإلكترونية مسموح بها  بموجب الشريعة الإسلامية.

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان