رئيس التحرير: عادل صبري 09:25 مساءً | الثلاثاء 22 يناير 2019 م | 15 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

نيويورك تايمز: بعد تغيير سياسته.. ماكرون ينجو من عاصفة «السترات الصفراء»

نيويورك تايمز: بعد تغيير سياسته.. ماكرون ينجو من عاصفة «السترات الصفراء»

صحافة أجنبية

مسياسات ماكرون يجب ان تتغير بعد عاصفة السترات الصفراء

نيويورك تايمز: بعد تغيير سياسته.. ماكرون ينجو من عاصفة «السترات الصفراء»

جبريل محمد 18 ديسمبر 2018 23:00

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية: إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون نجا من عاصفة "السترات الصفراء" بعد الإغاثة الاقتصادية التي وعد بها، بجانب أن الهجوم الإرهابي الذي وقع في ستراسبورج أدَّى إلى تحول المزاج العام في البلاد، لكن سياسته سوف تتغير.

 

وأضافت الصحيفة، أن ماكرون انتخب عام 2017 بعد وعده بإحداث ثورة في الاقتصاد الفرنسي يشمل سوق العمل، والرعاية الاجتماعية، وواجه بالفعل النقابات، وأعاد صياغة قوانين العمل، وخفض الضرائب للشركات والأغنياء، ولكن السترات الصفراء أجبرت ماكرون على التراجع عن بعض الزيادات الضريبية، والتحرك لوضع المزيد من الأموال في جيوب أفقر العمال، وإعادة التفكير في مقترحاته المقبلة لتغيير القوانين المتعلقة بالمعاشات التقاعدية والبطالة.

 

ونقلت الصحيفة عن "برونو كوترز"، أستاذ العلوم السياسية في جامعة "بو" للعلوم قوله: "حاليًا هناك قبل السترات الصفراء وما بعدها، ولا يمكن لماكرون أن يواصل إصلاحاته بسرعة". خاصة أن حركة "السترات الصفراء" يُغذّيها مزيج من عدم المساواة المالية، والفشل في النظام الانتخابي في فرنسا.

 

ويقول العديد من رؤساء البلديات والمسئولين المنتخبين الآخرين: إن ماكرون ليس لديه خيار سوى الاستجابة للحركة، مشيرين إلى أن ظهور "السترات الصفراء" يعكس مشاكل دائمة في النظام الفرنسي، وماكرون المسؤول عن ذلك.

 

وبحسب الصحيفة، فقد وصل ماكرون إلى الرئاسة دون انتخابه لمنصب سياسي، لكن بدلًا من الاعتراف بأنه كان يفتقر للخبرة على الأرض، تجنب الاجتماعات مع رؤساء البلديات والمسئولين المنتخبين، ورفض العروض التي قدمتها النقابات للعمل معه، وبدلًا من ذلك، أحاط نفسه بمستشارين ربما كانوا أذكياء، ولكنهم شاركوا بسذاجة في تفاقم تلك المشكلة.

 

ونقلت الصحيفة عن "جيروم فوركيه" رئيس شركة "إيفروب" لاستطلاع الرأي، أن ماكرون لم يفعل الكثير لمساعدة نفسه .. السياسة التي قام بها، وإنهاء الضريبة على ثروات كبيرة، وتقليص دعم الإسكان، والمضي قدمًا في زيادة ضريبة الوقود بجانب بعض تعليقاته.

 

ريتشارد راموس، عضو البرلمان من لوار في وسط فرنسا، يدعم بشكل عام ماكرون، ولكن مثل العديد من رؤساء البلديات، قال: إن ماكرون أخطأ عندما لم يستمع إلى السياسيين المحليين قبل أن يمضي قدمًا في خططه الاقتصادية وإلغائه للضرائب المدفوعة من أغنى أغنياء فرنسا.

 

وأضاف، أن معظم أعضاء "السترات الصفراء" الذين واجههم هم أصحاب الأجور أو أصحاب الأعمال الصغيرة الذين يرغبون في دفع أجور موظفيهم، ولكنهم لا يستطيعون.

 

ويبدو أن الجميع لديهم نصيحة الآن للرئيس: يجب تغيير أسلوبه الشخصي، ومحاولة العمل على كيفية يجعل المواطنين يشعرون أنه يسمعهم".

 

بعض الناس يقولون: إنه ماركون رغم فوزه في الانتخابات، إلا أنه لا يمثل الأغلبية في بعض النواحي، يرى كوترز، أستاذ العلوم السياسية، أن انتخاب ماكرون بمثابة تناقض في الديمقراطية الفرنسية، لأنه قد لا يتمتع السياسيون المنتخبون بشكل قانوني بالضرورة بدعم الأغلبية.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان