رئيس التحرير: عادل صبري 12:22 مساءً | الأربعاء 16 يناير 2019 م | 09 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 17° غائم جزئياً غائم جزئياً

إيكونوميست: رئيس الوزراء المجري فوق صفيح ساخن

إيكونوميست: رئيس الوزراء المجري فوق صفيح ساخن

وائل عبد الحميد 18 ديسمبر 2018 15:07

"موجة من الاحتجاجات توحد المعارضة المنقسمة في المجر" بحسب تقرير لمجلة الإيكونوميست اليوم الثلاثاء.

 

وأضافت أن المستقبل مقلق لرئيس الوزراء المجري فيكتور أوربن.

 

وأضافت: "شهد يوم 16 ديسمبر مسيرة حاشدة تحت عنوان "كريسماس سعيد يا رئيس الوزراء".

 

وبلغ عدد المشاركين في المظاهرة 10 آلاف متظاهر  واتجه عدد أقل إلى مقر شبكة إذاعية بالولاية.

 

وبالنسبة لفيكتور أوربن، القائد المجري الشعبوي، كان ذلك بداية مزعجة لموسم العطلة.

 

وفي عرض نادر للوحدة بين المعارضة، رفع المتظاهرون معا كلا من الأعلام الحمراء للحزب الاشتراكي ولافتة ثلاثية الألوان لجوببيك الحزب اليميني المتطرف  الذي يحاول التحرك نحو الوسط.

 

ولفتت الإيكونوميست إلى أن جماعات يسارية وليبرالية أخرى نحت خلافاتها جانبا للظهور كجبهة موحدة.

 

واحتج المتظاهرون ضد قانونين جديدين تم تمريرهما الأسبوع الماضي، حيث يسمح الأول للشركات أن تطلب من الموظفين العمل 400 ساعة وقتا إضافيا في العام، مع منح المؤسسات 3 أعوام لدفع الراتب الإضافي.

 

 

ويتوقع البعض أن يكون الهدف من القانون هو مساعدة المصانع المملوكة لجهات أجنبية لا سيما شركات تصنيع السيارات الألمانية التي تتذمر من نقص العمالة.

 

أما القانون الثاني الذي أثار الاستياء فيؤسس لنظام موازٍ للمحاكم الإدارية بإشراف وزير العدل للتعامل مع المسائل المرتبطة بالدولة.

 

مصدر القلق وراء هذا القانون يتمثل في أنه بمثابة درع واق للحكومة المجرية من كافة أنواع الطعون القانونية ضدها.

 

لكن تلك الأسباب ضئيلة إذا قورنت بعناصر أخرى من خطة أوربان لتحويل المجر إلى ديمقراطية "غير ليبرالية".

 

فعلى مدى ثلاث فترات لأوربان، تركزت السلطة السياسة والاقتصادية  بدرجة غير مسبوقة في أيدي القائمين على الحكم منذ انهيار الشيوعية.

 

وصوت الاتحاد الأوروبي في سبتمبر الماضي للمضي قدما في تعليق بعض أو كل الحقوق المجرية بموجب المادة السابعة من اتفاق الاتحاد الأوروبي.

 

وفي مساء 17 ديسمبر، خرج المتظاهرون في ظروف جوية تحت الصفر لليلة الخامسة على التوالي للتنفيث عن غضبهم.

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان