رئيس التحرير: عادل صبري 01:47 مساءً | الاثنين 21 يناير 2019 م | 14 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

مدير «إف.بي.آي» السابق يقصف جبهة ترامب.. ماذا قال؟

مدير «إف.بي.آي» السابق يقصف جبهة ترامب.. ماذا قال؟

صحافة أجنبية

ترامب وجيمس كومي

إيه بي سي:

مدير «إف.بي.آي» السابق يقصف جبهة ترامب.. ماذا قال؟

محمد البرقوقي 18 ديسمبر 2018 14:55

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يقوض سيادة القانون في الولايات المتحدة عبر الكذب على مكتب التحقيقات الفيدرالي.

بتلك الكلمات اتهم جيمس كومي مدير مكتب الاتحاد الفيدرالي "إف بي آي" السابق ترامب، مطالبا السياسيين الجمهوريون بـ "الوقوف وقول الحقيقة" بشأن سلوكيات الرئيس.

 

وذكرت شبكة "إيه بي سي" الإخبارية الأمريكية أن كومي الذي أقاله ترامب في مايو من العام 2017 حينما كان الأول يقوج التحقيقات في مزاعم التدخل الروسي في توجيه تائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية في 2016، وأيضا التواطؤ المحتمل من قبل حملة ترامب- قال في أعقاب مثوله الثاني هذا الشهر أمام لجان مجلس النواب الأمريكي.

 

وأضاف كومي أن السياسيين سألوا مجددا عن رسائل البريد الإليكتروني الخاصة بوزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون، وكذا الملف الذي يزعم الجمهوريون أنه قد استخدم لتبرير إذن بإجراء مراقبة سرية لمساعد في حملة ترامب الرئاسية.

 

وأوضح كومي في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء بعد قضائه أكثر من 5 ساعات خلال استجوابه خلف الأبواب المغلقة من قبل لجنتي القضاء والمراقبة بمجلس النواب والشيوخ بالكونجرس على الترتيب: "هذا الكذب من قبل رئيس أمريكا على (إف بي آي) ومهاجمته، يعد تقويضا لسيادة القانون في هذا البلد".

 

ثم توجه كومي بحديثه إلى قادة الحزب الجمهوري بقوله: "عند نقطة معينة، يجب أن يتوقف أحد وينتصر لقيم هذا البلد. يجب أن يتوقف ويقول الحقيقة".

 

وفي معرض رده على سؤال حول رأيه في وصف ترامب لـ مايكل كوهين، محاميه السابق، بـ "الفأر"، قال إنه يقوض سيادة القانون.

 

وتساءل كومى قائلا: "الجمهوريون اعتادوا على فهم أن أفعال الرئيس مهمة وكلماته مهمة وحكم القانون مهم والحقيقة مهمة. فأين هؤلاء الجمهوريون اليوم".

 

ووصف ترامب، وهو جمهورى، التحقيق الذى يجريه المحقق الخاص روبرت مولر بشأن روسيا بأنه "حملة اضطهاد" ونعت محاميه الخاص السابق مايكل كوهين على تويتر أمس الأول الأحد بـ "الفأر" لتعاونه مع ممثلى الادعاء. واتهم ترامب أيضا ضباط مكتب التحقيقات الفيدرالي باقتحام مكتب كوهين بينما كانوا يتصرفون فى حقيقة الأمر بموجب أمر تفتيش.

 

وصدر حكم بالسجن ثلاث سنوات على كوهين الأربعاء الماضى فى جرائم منها دفع أموال لشراء صمت امرأتين والتكتم على علاقتهما بترامب فى انتهاك لقوانين الحملات الانتخابية قبل اقتراع 2016. وقال كوهين أن ترامب هو من أصدر له الأمر بذلك.

النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان