رئيس التحرير: عادل صبري 04:22 مساءً | الأربعاء 16 يناير 2019 م | 09 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 17° غائم جزئياً غائم جزئياً

تصدره «بلومبرج»| «دليل المتشائم» لعام 2019.. «ماذا سيحدث في مصر»؟

تصدره «بلومبرج»| «دليل المتشائم» لعام 2019.. «ماذا سيحدث في مصر»؟

صحافة أجنبية

2019.. عام متشائم اقتصاديًا..

تصدره «بلومبرج»| «دليل المتشائم» لعام 2019.. «ماذا سيحدث في مصر»؟

محمد عمر 16 ديسمبر 2018 22:15

أصدرت مجلة بلومبرج الاقتصادية، اليوم الأحد، ما سمته "دليل المتشائم"، لعام 2019، وهو الموعد السنوي للتشاؤم، وفيه تستعرض المجلة سيناريو تخيليا لما قد يحدث إذا اجتمعت كل الكوارث المناخية المحتملة في العالم في وقت واحد.

 

وبحسب تقرير بلومبرج، فإن قراءة المستقبل في صورته القاتمة، تتضمن: "زرعت البذور بعد موجة شديدة غير متوقعة لظاهرة النينو، وأدى انتشار المجاعات إلى تقلص إنتاج الغذاء حول العالم، مما أثر بالسلب على أنشطة التجارة التي انهارت بالفعل بسبب الحرب الجمركية. كان الجوع متفشيا واللاجئون يزحفون.… كل الكوارث الجوية ومعظم السيناريوهات السياسية المذكورة هنا حدثت في الماضي. ولكن ليس في آن واحد".

 

وكان لمصر ظهور خاص في التقرير، حيث توقع التقرير حدوث مظاهرات خبز بعد أن يدفع الارتفاع الكبير في أسعار القمح الحكومة إلى إلغاء دعم الخبز. اقرأ: "دليل المتشائم لعام 2019: النار، والفيضانات، والمجاعة".

 

يضيف التقرير: لا تنخدع بصافي التدفقات في الأسواق الناشئة لثمانية أسابيع متتالية.

 

تباطؤ النمو العالمي، ورفع أسعار الفائدة الأمريكية، والحرب التجارية، وتراجع الاقتصاد الصيني، ستكون كلها عوامل سلبية بالنسبة للأسواق الناشئة في 2019، وفق ما تقوله بلومبرج استنادًا للآراء المخالفة لعدد من المحللين، ومن بينهم المحلل الاستراتيجي بسوستيه جنرال، والذي وصف سابقًا عام 2018 بعام "الموجة البيعية بالأسواق الناشئة".

 

أفضل سيناريو محتمل: ارتداد السوق في وقت ما في 2019، ولكن لا تسأل أصحاب الآراء المخالفة متى قد يحدث ذلك، إذ يبدو أن هناك إجماعا بعدم حدوث ارتداد وشيك في فئات أصول الأسواق الناشئة.

 

لا تبك على تجارة الفائدة: تراجع مؤشر جي بي مورجان لعملات الأسواق الناشئة بنسبة 10.9% هذا العام، كما تراجع 43% منذ بداية عام 2000، حسبما تذكر فايننشال تايمز.

 

ولكن في الواقع، "فإن العملات الرئيسية بالأسواق الناشئة على الأقل كانت استثمارا مربحا لمعظم المستثمرين". كيف ذلك؟ في بعض الأوقات، تكذب المؤشرات، أو بالأحرى لا تقول الحقيقة الكاملة.

 

فعلى سبيل المثال، أثر تراجع سعر الصرف الفوري لعملة على غرار البيزو الارجنتيني أمام الدولار بنحو 97.3% بشكل كبير على أداء المؤشر، وكان من الممكن أن يشير المؤشر إلى الارتفاع الذي يمكن ترجمته إلى أرباح حال أخذ معدل التضخم بالاعتبار.

 

النص الأصلي اضغط هنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان