رئيس التحرير: عادل صبري 12:13 مساءً | الأربعاء 16 يناير 2019 م | 09 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 17° غائم جزئياً غائم جزئياً

نيويورك تايمز: في الأسبوع الخامس.. «السترات الصفراء» هادئة

نيويورك تايمز: في الأسبوع الخامس.. «السترات الصفراء» هادئة

صحافة أجنبية

المظاهرات اليوم كانت هادئة بشكل كبير

نيويورك تايمز: في الأسبوع الخامس.. «السترات الصفراء» هادئة

جبريل محمد 15 ديسمبر 2018 20:00

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية: إن الاحتجاجات العنيفة للسترات الصفراء أصبحت طقوسًا أسبوعية؛ حيث يتظاهر الكثير من الفرنسيين كل سبت للتعبير عن غضبهم من الرئيس إيمانويل ماكرون وسياساته، وأصبح لا يشاهد في باريس إلا لونان رئيسيان وهما السترات الصفراء، والعتاد الأسود للشرطة.

 

وأضافت: في باريس ومدن أخرى في أنحاء فرنسا، أصبحت الاحتجاجات العنيفة طقوسًا أسبوعية، لكن اليوم الاحتجاجات كانت هادئة في معظمها رغم بعض المشاجرات والاستخدام القصير للغاز المسيل للدموع من الشرطة، وفي نهاية الأسبوع الخامس من المظاهرات والأولى منذ وعد ماكرون بتخفيضات الضرائب، المظاهرات هادئة.

 

وتابعت، تجمع بعض المتظاهرين بالقرب من دار الأوبرا في باريس، وتوجه آخرون إلى ريبوبليك، وهي منطقة تقع شرقًا في العاصمة، وجاء في أحد الشعارات على سترة صفراء: إن" السترات الصفراء ليست متطرفة، غاضبة للغاية.. إذا كان الرغبة في العيش جريمة ، فإننا جميعًا مذنبون".

 

وأوضحت أن عدد المتظاهرين انخفض بعد التدفق الكبير في 17 نوفمبر، لكنه استقر في اليومين الماضيين، مع ما يقرب من 136 ألف متظاهر في جميع أنحاء البلاد، بينهم 10 آلاف في باريس، وأسفرت الاحتجاجات عن مصرع سبعة أشخاص، ستة في فرنسا وواحد في بلجيكا المجاورة، حيث وقعت احتجاجات مماثلة، وأصيب أكثر من 1400 شخص بجروح.

 

وتأخذ السترات الصفراء اسمها من السترات الواقية التي يجب على جميع السائقين في فرنسا حملها في سياراتهم، والتي يرتديها المتظاهرون كعلامة على الضائقة الاقتصادية، وكانت مظاهراتهم مدفوعة في البداية بسبب الغضب من زيادة الضرائب على الوقود منذ إلغائها، ولكنها تحولت إلى تعبير أوسع نطاقاً عن الإحباط من تراجع القوة الشرائية ورفض أسلوب حكومة ماكرون.

 

وأوضحت الصحيفة، كل يوم سبت طوال الشهر الماضي، ابتعد اهتمام المتظاهرين عن المناطق الريفية أو الضواحي حيث ولد الغضب، وانتقل إلى المدن الكبرى في فرنسا، حيث قامت مظاهرات حاشدة، وهذا السبت كان هناك اختلاف بسيط، فلم تكن العديد من الشوارع المغلقة لحركة المرور، وكان يمكن الوصول إليها بسهولة، وفي الصباح الباكر، كان هناك العديد من الأشخاص يسيرون مع كلابهم بجانب السياح.

 

وفي الشانزليزيه، الذي أعيد فتحه لفترة وجيزة أمام حركة المرور، تجمع عدة مئات من المتظاهرين وحاصرتهم الشرطة في جزء صغير من الطريق، مما أدى إلى قيام السترات الصفراء بتقليد الغنم احتجاجا، وهتفوا بـ"استقال ماكرون" وغنوا النشيد الوطني لفرنسا.

 

بعد وقت قصير، انفصل المتظاهرون وهم ينطلقون في الشانزليزيه وفي الشوارع المجاورة، ولأن حركة المرور أعيد فتحها في بعض الأماكن، تسببت مجموعات صغيرة من المحتجين في بعض الاضطرابات، واستخدمت الشرطة لفترة وجيزة الغاز المسيل للدموع، لكن المزاج العام ظل هادئا.

 

واشتكى المحتجون والصحفيون من تكتيكات الشرطة الثقيلة خلال الاحتجاجات الأخيرة، وفي مراجعة نشرت الجمعة، قالت هيومن رايتس ووتش إن "أساليب السيطرة على الجموع في فرنسا تشوه الناس" ، مشيراً إلى حالات أصيب فيها المتظاهرون بقذائف مطاطية وقنابل الغاز المسيل للدموع.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان