رئيس التحرير: عادل صبري 04:24 صباحاً | الاثنين 21 يناير 2019 م | 14 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

نيويورك تايمز: بعد تكرار قتل الإسرائيليين بالضفة.. «حماس» في الصورة

نيويورك تايمز: بعد تكرار قتل الإسرائيليين بالضفة.. «حماس» في الصورة

صحافة أجنبية

حوادث قتل الجنود الاسرائيليين تكررت في الضفة

نيويورك تايمز: بعد تكرار قتل الإسرائيليين بالضفة.. «حماس» في الصورة

جبريل محمد 14 ديسمبر 2018 21:50

حذرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية من أن مقتل جنديين إسرائيليين بالقرب من رام الله، في ثاني إطلاق نار بالمنطقة في أقل من أسبوع، ربما يشير لدخول الضفة الغربية في مرحلة جديدة من العنف، خاصة مع إشادة "حماس" بالمهاجمين، ووصفها إياهم بأنهم من أعضائها.

 

ونقلت الصحيفة عن محللين إسرائيليين نسبوا الهجمات إلى حماس قولهم: إن الجماعة تحاول إثبات صلتها وتدلل على قوتها السياسية في الضفة، وخلقت الهجمات مشكلة سياسية لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي تولى مؤخراً منصب وزير الدفاع أيضا، ومحمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية.

 

وقالت الصحيفة، إن حماس أرادت الاحتفال بعيد ميلادها الواحد والأربعين الجمعة بنقل المعركة مع إسرائيل بعيدا عن قطاع غزة مما يمنح سكانها فترة راحة بعد أشهر من الاحتجاجات التي قتل خلالها العشرات وأصيب الآلاف.

 

وقال "شيمتير مئير" خبير إسرائيلي:" إنهم ( حماس) يريدون أن يظهروا أنهم على صلة، وحاضرين وجاهزين، ويستعدون لليوم التالي بعد رحيل عباس"، والعنف في "الكريسماس" ، يخدم حماس أيضاً من خلال جذب الانتباه.

 

وأوضح الجيش الإسرائيلي أنه ينشر عدة كتائب إضافية في الضفة الغربية للحماية من الهجمات المقلدة أو غيرها من أعمال العنف الأخرى.

 

بحلول الليل، بدا أن جو التهديدات الذي ساد بشكل عام في الضفة الغربية قد بدأ يتلاشى، وقال الجيش إن جنديا قاد سيارته في البيرة قرب رام الله مما ادى إلى إصابة احدهم بجروح طفيفة، وقام الجنود بتطويق منطقة البيرة وإغلاق أحد التقاطعات الرئيسية جنوبي نابلس.

 

وقالت حنان عشراوي، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، إن القوات الإسرائيلية "داهمت القرى والبلدات، واحتجزت العشرات".

 

ويشكل العنف في الضفة الغربية تهديدًا سياسيًا خطيرًا جديدًا على نتنياهو، لقد ضعفت بالفعل نتيجة لتحقيقات الفساد ومعركة استمرت يومين مع قطاع غزة، حيث سقطت مئات الصواريخ على المدن والبلدات الإسرائيلية، ولم يعد نتنياهو وزيرًا آخر يتحمل مسؤولية الهجمات على المدنيين الإسرائيليين.

 

وقال عن الهجوم الذي وقع الخميس في حفل عسكري:" سوف نسوي الحسابات مع من فعل ذلك.. إن المبدأ الذي نسترشد به هو أن كل من يهاجمنا، ومن يحاول مهاجمتنا سيدفع بحياته ثمنا... أعداؤنا يعرفون هذا".

 

لكن في حين أن نتنياهو أبقى تركيزا شبيها بالليزر على إيران، التي يعتبرها التهديد الوجودي الرئيسي لإسرائيل، يقول منتقدوه إن حكومته لم تهتم كثيراً بهجمات متفرقة على الضفة الغربية، حيث قتل حتى الآن 13 إسرائيلياً، أكثر ممن سقطوا على الحدود الشمالية لإسرائيل، وأكثر ممن سقطوا على أطراف غزة.

 

وأوضحت الصحيفة، أن مستوطني الضفة الغربية اليمينيين يشكلون النواة الإيديولوجية للقاعدة السياسية لنتنياهو، وقد أبدوا شعورهم بالإحباط إزاءه بعد إطلاق النار الخميس.

وحث عضو البرلمان من المستوطنين ، بيزاليل سمترش أتباعه على إغلاق الطريق السريع 60 أمام "السيارات العربية"، وقاموا بتعميم ملصق يطالب نتنياهو بذلك رسميا.

 

واتهمت زعيمة المعارضة، تسيبي ليفني نتنياهو بأنه "فقد السيطرة على الأمن".

 

وفي إشارة إلى قرار السماح بشحن 15 مليون دولار نقدًا قطريًا إلى غزة شهريًا لدعم رواتب موظفي حماس، قالت في مقابلة إذاعية إن رسالة حكومته إلى الجماعات الإرهابية مثل حماس:" إذا هاجمتنا ، ستحصل على المال ".

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان