رئيس التحرير: عادل صبري 04:11 صباحاً | الخميس 24 يناير 2019 م | 17 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

أصعب ما تواجهه ميلانيا ترامب في البيت الأبيض

أصعب ما تواجهه ميلانيا ترامب في البيت الأبيض

صحافة أجنبية

ميلانيا ترامب

فوكس نيوز:

أصعب ما تواجهه ميلانيا ترامب في البيت الأبيض

محمد البرقوقي 13 ديسمبر 2018 17:10

قالت ميلانيا ترامب، زوجة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن أصعب شيء يتعين عليها مواجهته منذ وصولها إلى البيت الأبيض كسيدة أمريكا الأولى؛ هو الشعور بأن ثمة أشخاص في وسائل الإعلام والجمهور العادي يستغلون اسمها لتحقيق مكاسب تجارية.

 

وذكرت "ترامب" في تصريحات أدلت بها إلى شبكة "فوكس نيوز" الإخبارية الأمريكية في معرض ردها على سؤال حول أصعب شيء واجهته منذ وصولها رفقة زوجها دونالد ترامب إلى البيت الأبيض في الـ17 من فبراير 2017: "سأقول إن الانتهازيين الذين يستخدمون اسمي أو اسم عائلتي لتحقيق مكاسب شخصية، بدءًا من الكوميديين إلى الصحفيين إلى الاستعراضيين وحتى مؤلفي الكتب".

 

وفي تعليقها على ما إذا كان هذا الشيء يؤذيها، أجابت ترامب: "كلا. ولكن المشكلة هي أنهم يكتبون التاريخ، وهو ليس صحيحا".

 

وأضافت ترامب: "يروق لهم التركيز على القيل والقال، وأود التركيز على الجوهر، وما نفعله، وليس فقط على الهراء".

 

كانت ميلانيا ترامب قد أعربت عن استيائها من سخرية وسائل الإعلام، وخصوم زوجها السياسيين منها، موضحة في حوار مع شبكة "إيه بي سي" الإخبارية الأمريكية في أكتوبر الماضي تأسيسها مبادرة لمنهضة البلطجة الإليكترونية تحت عنون "كن الأفضل".

 

وقالت سيدة أمريكا الأولى: "يمكنني القول إنني أكثر شخص يتعرض للبلطجة في العالم".

 

وفي معرض ردها على سؤال بشأن الكيفية التي يمكن أن تؤثر من خلالها البلطجة على الأطفال، من بينها ابنها بارون، ردت ميلانيا بقولها إن هذا هو السبب الذي تركز من أجله مبادرتها على الإعلام الاجتماعي والسلوك الإلكتروني.

 

 وتابعت: "نحتاج إلى تعليم الأطفال السلوك الاجتماعي - الانفعالي، ولذلك فإنهم عندما يكبرون، فإنهم سيعرفون كيف يتعاملون مع تلك القضايا".

النص الأصلي

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان