رئيس التحرير: عادل صبري 03:05 صباحاً | الاثنين 21 يناير 2019 م | 14 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

تليجراف: بعد عقوبات ترامب.. اضطهاد المسيحيين يتزايد في إيران

تليجراف: بعد عقوبات ترامب.. اضطهاد المسيحيين يتزايد في إيران

صحافة أجنبية

اضطهاد متزايد ضد المسيحيين في إيران

تليجراف: بعد عقوبات ترامب.. اضطهاد المسيحيين يتزايد في إيران

وائل عبد الحميد 10 ديسمبر 2018 21:44

قالت صحيفة التليجراف البريطانية إن إلقاء إيران القبض على أكثر من 100 مسيحي الأسبوع الماضي فحسب إنما يمثل جزءا من حملة قمعية متزايدة تنفذها الجمهورية الإسلامية ضد الأقلية لا سيما بعد العقوبات التي أعادت الولايات المتحدة فرضها على طهران.

 

وأضافت أن السلطات الإيرانية وجهت تهمة "التبشير" للعديد من إجمالي 114 مسيحيا ينحدرون من خلفيات إسلامية.

 

وطالبت السلطات من هؤلاء الإبلاغ بتاريخ أنشطتهم المسيحية وقطع علاقاتهم بأي جماعات مسيحية بحسب منظمة "أوبن دورز" البريطانية.

 

المنظمة المذكورة، بحسب التليجراف معنية برصد أي مظاهر اضطهاد ضد المسيحيين في العالم.

 

وتابع التقرير: "رغم أن المسيحية تواجدت في بلاد الفرس منذ عهد المسيح، لكن الكثرين من معتنقيها لاذوا بالفرار من إيران بعد الانقلاب الذي نفذه خوميني ضد الشاه خلال الثورة الإسلامية عام 1979".

 

ورغم عدم وجود إحصائيات رسمية، لكن يعتقد أن حوالي 350 ألف مسيحي ما زالوا متواجدين في إيران بما يمثل نحو 1% من التعداد السكاني.

 

وأفادت الصحيفة إلى وجود اتجاه متنامي داخل إيران بالتحول نحو المسيحية ووجود حركة سرية تبشيرية داخل إيران.

 

واستطردت تليجراف: "رغم أن ممارسة طقوس المسيحية مسموح بها في الدستور الإيراني، لكن التحول إلى هذا الدين جريمة تستحق السجن لفترات تتجاوز 10 سنوات".

 

وأشارت الصحيفة إلى أن ملالي إيران أصحاب النفوذ يكرسون أنفسهم لتوسيع نطاق نفوذ الشيعة ويلقون باللوم فيما يتعلق بتزايد التحول إلى المسيحية على عاتق  "التأثير الأجنبي"

 

بعض المنظمات  قالت إنها أبلغت عن تزايد وتيرة سوء معاملة المسيحيين في إيران بعد إعادة الولايات المتحدة فرض العقوبات على الدولة الأسيوية.

 

ونقلت الصحيفة عن جيف كينيج رئيس منظمة "كريستيان كونسيرن" قوله: "آيات الله المتشددون يرون في المسيحية تهديدا لسلطتهم".

 

واستطرد: "من أجل هذا، ليس مفاجئا أن نشهد زيادة في وتيرة اضطهاد المسيحيين، وبات من الطبيعي بالنسبة للسلطات أن تعتقل المصليين وتداهم الكنائس وتصادر الإنجيل".

 

وفي نهاية سبتمبر الماضي صدر حكم بسجن المسيحين صهيب فدادي وفاطمة بختيري 18 شهرا و12 شهرا على التوالي بتهمة "نشر دعاية ضد النظام، والتبشير بالمسيح.

 

وكشف تقرير أصدرته "لجنة الحريات الدينية الدولية" أنه "في العام الماضي، استمرت الحريات الدينية في إيران في التدهور".

 

رابط النص الأصلي



 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان