رئيس التحرير: عادل صبري 11:27 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

ذا أتلانتيك: خاشقجي يحدث تصدعا في إدارة ترامب

ذا أتلانتيك: خاشقجي يحدث تصدعا في إدارة ترامب

صحافة أجنبية

جمال خاشقجي

ذا أتلانتيك: خاشقجي يحدث تصدعا في إدارة ترامب

محمد البرقوقي 08 ديسمبر 2018 11:21

في شقاق واضح مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة المنتهية ولايتها نيكي هيلي إنه يجب تحميل الحكومة السعودية مسئولية اغتيال الكاتب الصحفي البارز جمال خاشقجي.

 

وقالت هيلي في حوار أجرته معه مجلة "ذا أتلانتيك" الأمريكية :" الوضع برمته مع خاشقجي يتلخص في أننا لا يمكن أن نسمح بالخروج. لا نستطيع فعل ذلك".

 

وأضافت هيلي: "السبب في ذلك هو أن لديك مسؤولون في الحكومة السعودية ارتكبوا تلك الفعلة في القنصلية السعودية. والحكومة السعودية لن تمر من تلك الأزمة. لا يمكننا أن نتغاضى عن ذلك. لا يمكننا  أن نقول كل شيء على ما يُرام، ولا يمكننا حتى دعم السلوك الخبيث".

 

وأقرت هيلي بأن الولايات المتحدة الأمريكية قد فرضت عقوبات على أفراد سعوديين بزعم تورطهم في مقتل الكاتب الصحفي الراحل في قنصلية بلاده في مدينة أسطنبول التركية، لكنها أوضحت أن واشنطن بحاجة إلى مواصلة الضغوط ريثما يكون هناك مسائلة كاملة.

 

وفي معرض ردها على سؤال حول ما إذا كان ينبغي مسائلة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، أجابت هيلي: "الإدارة الأمريكية تحتاج لأن تقرر".

 

وأضافت هيلي: " إنها حكومته (محمد بن سلمان). حكومته التي فعلت ذلك، ولذا فإنه مسؤول من الناحية الفنية".

 

تصريحات هيلي تتعارض مع الموقف الذي يتبناه كل من ترامب ووزير دفاعه مايك بومبيو، بخصوص مقتل خاشقجي، حيث يدافعان باستماتة عن ولي العهد السعودي في هذا الخصوص.

 

وتجيء تصريحات هيلي أيضا في أعقاب إفادة سرية من قبل وكالة المخابرات المركزية الأمريكية "سي آي إيه" والتي اقتنع بموجبها أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي من كلا الحزبين بدور ابن سلمان في اغتيال الصحفي، وخططوا لدفع إدارة ترامب لاتخاذ موقع صارم ضد ولي العهد السعودي.

 

وأبدى مجلس الشيوخ الأمريكي مؤخرا استعداده لاستهداف المملكة العربية السعودية على خلفية مقتل خاشقجي في قنصلية بلاده بمدينة أسطنبول التركية في الـ2 من أكتوبر الماضي، عبر إنهاء مشاركة واشنطن في الحرب التي تشنها الرياض في اليمن، وتعليق مبيعات الأسلحة إلى البلد العربي الغني بالنفط، وانتقاد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

 

كان راند بول، عضو مجلس الشيوخ الأمريكي عن الحزب الجمهوري قد صرح مؤخرا أن المملكة العربية السعودية ستنصت إلى الولايات المتحدة الأمريكية فقد إذا ما أوقفت الأخيرة بيع الأسلحة لها.

 

 تصريحات بول جاءت لشبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية والتي قرن فيها بين  قدرة بلاده على إخضاع البلد العربي الغني بالنفط، بوقف واشنطن لمبيعات الأسلحة الضخمة إلى الرياض.

 

ويتبنى بول أيضا موقفا مناهضا للإدارة الأمريكية في قضية مقتل  خاشقجي في قنصلية بلاده بمدينة أسطنبول التركية في الـ2 من أكتوبر الماضي.

 

وأكد بول أن الدليل "دامغ" على تورط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في جريمة قتل خاشقجي التي أثارت جدلا دوليا واسع النطاق في الآونة الأخيرة.

 

وكانت الولايات المتحدة أعلنت قد فرضت عقوبات على 17 سعوديا على خلفية قتل خاشقجي، بينهم سعود القحطاني المستشار السابق لولي العهد السعودي، والقنصل السعودي العام في إسطنبول محمد العتيبي، وماهر مطرب وهو مسؤول سعودي رفيع المستوى متهم بتنسيق عملية القتل.

 

وتم فرض العقوبات بموجب ما يسمى "قانون ماجنيتسكي"، الذي يخول للإدارة الأمريكية فرض عقوبات على متهمين بانتهاك حقوق الإنسان، تشمل تجميد أصولهم، وحظرهم من دخول الولايات المتحدة.

النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان