رئيس التحرير: عادل صبري 07:07 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

ديلي ميل: فيديو تركيع التلاميذ يضع ماكرون في حرج بالغ  

ديلي ميل: فيديو تركيع التلاميذ يضع ماكرون في حرج بالغ  

صحافة أجنبية

مشهد من فيديو تركيع التلاميذ بفرنسا

ديلي ميل: فيديو تركيع التلاميذ يضع ماكرون في حرج بالغ  

بسيوني الوكيل 07 ديسمبر 2018 20:05

سلطت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية الضوء على احتجاز السلطات الفرنسية لـ 153 طالبا أعمار بعضهم أقل من 12 عاما، بعد أن شاركوا في أعمال الشغب التي شهدتها البلاد مؤخرا.

ونشرت الصحيفة تقريرا على موقعها الإلكتروني يتضمن مقطع فيديو يظهر رجال الأمن يحرسون "المشاغبين" الصغار القادمين من "مانت لا جولي"، غرب باريس.

 

وأظهر الفيديو الذي تداولته اليوم العديد من منصات التواصل الاجتماعي الأطفال وهم راكعون على ركبهم وأيديهم خلف رؤوسهم، بينما وجوههم نحو حائط.

 

كما يظهر الفيديو ضباط أمن يرتدون معدات مواجهة الشغب وهم يصرخون في الأطفال بعد أن أخبروهم أنهم جميعا وجهت لهم تهم الشغب والمشاركة في تجمع مسلح.

 

ويزعم أن جميع الطلاب شاركوا في محاصرة المدارس والكليات بأنحاء البلاد للمطالبة بإصلاح نظام التعليم ودعم تظاهرات السترات الصفراء التي اندلعت قبل نحو 3 أسابيع احتجاجا على رفع الحكومة أسعار الوقود.

 

وألقي القبض على بعض الأطفال المقنعين ومعهم هراوات ثقيلة ومضارب البيسبول والقنابل المسيلة للدموع.

 

وقال مصدر في وزارة الداخلية إن نحو 700 تلميذ ألقي القبض عليهم في جميع أنحاء فرنسا على خلفية احتجاجات المدارس الثانوية يوم الخميس.

 

وقالت الصحيفة إن غالبية الذين ألقي القبض عليهم كانوا في "مانت لا جولي"، حيث بلغ إجمالي من تم توقيفهم 153 طالبا من مواليد الفترة ما بين 1998 2006، موضحة أن التلاميذ كانوا في منطقة احتجاز بالقرب من إحدى المدارس، قبل أن يتم نقلهم إلى مراكز الشرطة القريبة.

ومن غير المعروف من قام بتصوير الفيديو، لكنه سوف يتسبب في حرج بالغ وصدمة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي يحاول أن يتعامل مع الأزمة المتصاعدة في البلاد.

 

وعقب انتشار مشاهد الطلاب وهم يركعون اجتاحت البلاد موجة تنديدات واسعة اليوم، وأعرب سياسيون يساريون عن غضبهم جراء التسجيلات المصورة التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وتعطل العمل في 280 مدرسة، 45 منها تم إغلاقها الخميس الماضي، بحسب وزارة الداخلية.

 

وتشهد فرنسا، منذ أيام، مظاهرات طلابية في عدد من المؤسسات التعليمية احتجاجا على غلاء المعيشة والإيجارات، وذلك سيرا على احتجاجات أصحاب "السترات الصفراء"، الأمر الذي أدى إلى توقيف نحو 700 طالب في كل أنحاء البلاد.

 

وكان رئيس الحكومة الفرنسية إدوار فيليب أعلن، الخميس، تعبئة استثنائية في صفوف قوات الأمن للتصدي لأعمال تخريب وعنف محتملة قد تندلع خلال احتجاجات "السترات الصفراء"، مشيرا إلى نشر 89 ألف شرطي وعربات مدرعة لم تستخدم منذ أعمال الشغب التي شهدتها ضواحي باريس في 2005.

 

وفي هذه الأثناء تستعد الحكومة الفرنسية للأسوأ، يوم غد السبت، على خلفية ثلاثة أسابيع من التعبئة للاحتجاج على زيادة الرسوم على المحروقات.

 

وكان الإليزيه عبّر، الأربعاء الماضي، عن خشيته من أعمال عنف واسعة خلال تظاهرة السبت، على الرغم من تراجع الحكومة عن قرار زيادة الضريبة على الوقود، في خطوة أملت أن تكون حاسمة لتراجع الاحتجاجات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان